أفضــــــــل بعثره بنكـــــــــــه اللؤلؤ وبياـــــــــــــضه

مهندال سعيد

:: عضو مُشارك ::
إنضم
19 جوان 2014
المشاركات
251
النقاط
21
أفضــــــــل بعثره بنكـــــــــــه اللؤلؤ وبياـــــــــــــضه


الشي النادر الذي لا يتكرر
يصيب البشر بالانبهار,, الارتباك ,, الاعجاب
يباغت البسمة يحرج النظرات يكتم الانفاس
يغرس الرهبة ويجبرك على الاحترام
يجبرك على السمو في ذاتك ..!!
يجعلك لااراديا تحتقر الرخيص والسهل
تلك هي المشاعر النادرة والراقية ..
وهذه هي كلماتي ,, لهذه الليلة
هي مجرد بعثرة قلم ,, بنكهة اللؤلؤ وبياضه


مهما حاول كل شخص منا ان ينكر ذلك
لا يمكن ان تهنأ بدون أن يحترمك البشر
ولا يمكن ان يحترمك البشر ..
إلا عندما تحترم نفسك .. وترقى بذاتك ومشاعرك
ويحتقرونك ويرونك قزما
عندما لا تفهم قيمة نفسك الحقيقية ..
وعندما تدنس ذاتك ...






هناك من يمثل الحب في اسذج صوره
عندما يستخفون بعقول من يحبونهم
عندما تصبح مشاعرهم كملابس منشورة على احدى الشرفات
الشعبية التي امتلات غبار وبعض من رماد البلاهة
وعندما يتقنون ابتذال الاحاسيس
اتسائل بين زوايا ذاتي
هل يظنون ان الحب مجرد مشاعر مزيفة للتسلية واللهو؟
انهم مثل الذئب الذي يريد ان يكون حمل وديع
فلم يستطيع ان يتقن الوداعه
ولم يستطع ان يبقى ذئبا ولكن غدا مسخا للدناءة
ذلك ان الحب ليس حقيقة لديهم
بل مجرد رداء يتلبسونه ..!
ومتى ماملوا ذلك الدور
فانهم يخلعونه بكل سهولة
فهم كالحرباء قادرين على التلون والتشكل بسرعه لانتخيلها
ولان المشاعر الراقية والطاهرة تحمل اخلاقا وقيما
فهي ناصعة البياض لا يستطيعون ارتدائها ..!





افقد القدرة في اغلب الاحيان على التعامل مع اولئك
المزاجين والازدواجين
لانني لا اعرف مايخبئون وماتضمره انفسهم
فاحياننا اتخيل انني اقف امام شخصية نموذجية مثالية
موقف ,, خلق ,,,تعامل
ولكن في لحظات تسقط كل تلك الاوهام
وتنكشف تلك الشخصيات الراقية وتصبح
مجرد شخصيات ننخدع فيها
شخصيات يسيطر عليها مزاجها واهوائها ومصالحها
لانهم على اتم الاستعداد في أي لحظة لبيعك
مع الأسف هؤلاء غير مؤتمنين في أي علاقة قد يخوضونها ..!!
وعليك الأستعداد للحظة اللتي يديرون فيها ظهورهم إليك ..!!
لذا افضل الاعتزال عنهم وان اضطررت للتعامل رسميا معهم
دون الدخول والتورط في وحول مشاعرهم اقصد اهوائهم ومصالحهم





يظن البعض منا وربما الكل
ان سعادته في شعبيته واقبال الجميع من حوله
لايدري انه مخطئ ولا يدري انه سيتعب ويشقى في يوم ما .!
نتعرف على البشر
ذاك نحبه وهذا نحترمه والاخر نرتاح له
وهذا لا نستطيع البعد عنه ونود ذاك ونطمئن للاخر
واحيانا نحذر من البعض اشد الحذر
أي انا روحك تصبح دائرة كبيرة من المشاعر المزدحمة
كشوارع العاصمة التي مللت رؤيتها عندما اكون
عائدة لمنزلي كل ظهيرة
ولكن المهم ان تكون صادقا المشاعر مع اولئك البشر
نظيفا من الداخل في كل تعاملاتك
والا فانك بكل بساطة تتلاعب بمشاعر ادمية
وفي لحظة اندفاع لا تستطيع ان ترى الامور جيدا
ولا تستطيع التمييز
وعندها قد تقتل بعض تلك القلوب
تستطيع ان تحتضن الالاف قلوب بداخلك
ولكن هل كل تلك القلوب جميعا تستحق ان تبقى بداخلك ؟
وهل تستطيع ان تكون طاهرا وصادقا مع كل تلك القلوب ؟
لذلك فكر لحظات من البداية قبل ان تكون النجم الاكثر شعبية




اقسى مايمكن ان تحمله الحياة
ان تكون مخلصا معطاءاً وفياً لابعد الحدود
ولكنك لاتجد من يقدر ذلك .!
وتصبح ضحية لنكران آدمي
عندها ستصطدم بارض الواقع الصلبة
وستنزف روحك ولن تجد من يلملم شتاتك
تظل تفكر كثيرا كيف يمكن ارضائهم .!
وهم عالقون في انانيتهم وعماهم .!
تكون عالقا معهم في سماء الفضيلة
ولكنهم يحطون بك لوحول النكران
وقد يرفعون الادنى منك فوقك .!
لا تطل التفكير عندها بل الافضل ان
تصبح الامور كله لديك سواسية
وان تتلبس برداء الامبالاة
فكل مايقترفونه ليس بغريب على امثالهم





مهما بدأت الحديث وأين تنتهي
لابد أن تمر في أزقة المشاعر
وفي عالم استوطنته الارقام
اصبحت المشاعر كالسجناء الذين
فقدوا الامل في تذوق الحرية
فيحاولون الهروب باي طريقة ..!
حتى في الشوارع التي فُرض فيها حضر التجول
هناك من يبحث عن المشاعر الرخيصة
يريد ان يسد ذلك الاحتياج الادمي
لا يدري انه مثل الذي يكابد الظمأ ولا يستطيع الشرب
فيمسح وجهه بمنشفه مبلولة بالماء ليخفف وطاة الظمأ
ولا يدري انه يزيد الظمأ ..!!




عندمانتحرر من الحب
قد نصبح ...
مبدعين
هادئين
سعيدين
محطمين
دنيئين
منتقمين!




 
Top