شمعةٌ أم نجم؟

هل أعجبكم اُسلوب الكتابة؟

  • قليلا.

    صوت: 0 0.0%
  • لا.

    صوت: 0 0.0%

  • مجموع المصوتين
    3

Docteure Hadil

:: عضو منتسِب ::
إنضم
4 جويلية 2016
المشاركات
2
النقاط
3
العمر
20
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
بسم الله الرحمن الرحيم.
هذا موضوع قد سبقتُ و تكلّمتُ مِرارا عنه في مقالاتي، و خصصت له هذه الخاطرة كاختصار؛ استمتعوا.
يقولون أن صاحب العلم شمعةٌ تُستنزَف فداء إنارةِ ما حولها، إلّا أنني أرى عيباً في هذا التشبيه، فمن يملك علما و يضيء به ما حَوله، لا ينتقص علمه أبداً، بل يزيد توهّجه رونقاً على رونقٍ.
إنني لا أجسرُ على تشبيهِ العلم بالنورِ العاديِّ، فالنور قد ينقطعُ يغيبُ أو يفنى، أما هو -صاحب العلم- فكالشمسِ التي لا تنفكّ تبعث فينا نوراً و دفئاً. و قد لا يكون الوصول إلى العلم بالشيء السهل، فكما يقول العقاد: "لا تقرأ لتصل إلى العلم، بل اقرأ لتبتعد عن نقطة الجهل."

إنّ النجوم التي نراها ليلا؛ لا تتكوّن إلا بعاصفة فضائيّة شديدة القوة، كذلك هم نجوم العلم عندنا، لا ينشأون إلا بعد عواصف شديدة قد تُحيد الواحد منهم عن عدة مبادي، إلّا أنّ من قصدَ العلمَ العلمَ، يعودُ في النهاية إلى طريق الصواب؛ و كمثال على ذلك: الدكتور "مصطفى محمود" (و كلنا نعرف قصة إلحادهِ و تيهه، ثم عودته أخيراً إلى الله).

و نقول؛ إنّ العلم لا يشترط أن يكون ما نتعلمه من دروس في المدرسة، أو ما نستخلصه بعد دراسات معمّقة في الكتب، بل إن العلم الحقيقي هو ما نكسبهُ من خبرات، اخفاقات، و تجارب في حياتنا ، فلا قيمة للعلم إن لم نوظفه في حيواتنا.

و إن موضوعاً كهذا لا يمكن اختصاره في صفحةٍ أو اثنتين، بل تلزمنا مجلدات و مجلدات لإيفائهِ حقَّه.

- دحية هديل.
16.05.2016

#‏هلوسة_الهديل
(end of text)
 

بقايا إنسان

*أستاذ* عضو شرفي
إنضم
6 أوت 2010
المشاركات
1,817
النقاط
571
محل الإقامة
سطيف
رد: شمعةٌ أم نجم؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد:أشكركي على هذا الطرح الهادف والملم بمنابر العلم
غير اني وكما في ذهني ان الشمعة التي تنير حتى يشق بعبابها الجاهل دهاليز الطريق حتى يصبح بنورها عارفا للطريق ففي هذي الحالة وبمعية الزمن تمضي سنن الله فينا بالفناء وينتقل ضوء الشمعة الفانية من فضاء إلى فضاء وهذه هي سيرورة الحياة
تقبلي مروري المتواضع اختنا الكريمة
كل وعاء يضيق بما في الا وعاء العلم فإنه يتسع
 

حفيدة الخنساء

:: عضو فعّال ::
إنضم
21 جوان 2012
المشاركات
2,906
النقاط
111
محل الإقامة
قلب اللمة
رد: شمعةٌ أم نجم؟

لا قيمة لعلم بدون توظيفه ،، فعلا صدقتِ حين قلتِ ذلك عزيزتي
كذلك الحال بالنسبة لتعلّم شيء دون تطبيقه..
الحقيقة أني أردت القول بأن التعلّم في المدارس و إن هو مجاني للكل
إلا أن الأخلاق زائلة عند البعض ،، أو دعيني أقول أن التطبيق لم يجد مكانته في المجتمع وفي مختلف مجالات الحياة..
و بالعودة إلى ما قلتهِ عن صاحب العلم فهو يكتسب الخبرة ليوظفها في إفادة البشرية .. لا ننسى أن نقرن التعليم بالتربية والأخلاق
فحاضرنا يفتقد لمثل هذه الصفات الحميدة ..
ولكن طريق النجاح في العلم لا يكون بالضرورة ملمّا بمصاعب دينية و لا حتى في حياة طالب العلم ، يكفيه مسؤولية بحمل جزء من المعارف على كاهنه .. ولا يؤدي ذلك في غالب الأحيان إلى تضييع الطريق المستقيمة ..
وفيما يخصّ سؤالك في عنوان موضوعك والذي قد لا يحتاج لجواب نظرا لطريقة طرحه الفلسفية..
فإني أقول بهذا الصدد : الشمعة تكون منطفئة ، فيقوم الصاحب باشعالها حينما يحس بظلمة في المكان الذي هو فيه ؛؛ أما النجمة فتضيء ليلًا وكلنا يعرف جمالية شكلها و إضاءتها .. ولكنها تختفي صباحا
إذا ، كلاهما ينطفئ أو يذوب كما الشمعة والنجم ..
لكن لا أعرف إن قصدتِ بالأفول الاندثار الطاهر والعفيف .. أم الزوال من هذه الدنيا مكرها على ذلك ،’,
ونرجو أن لا يزول علماؤنا وإن فقدناهم فإن التاريخ يضل يذكرهم إلى هذه الساعة ..
والأمر عندي سيان .. فلا ينجح الطالب إلا بعد عمل وجهد ، وقد لايصل إلى غايته المنشودة.. ويأتي يوم ليغادر ..
أرجو تقبّل رأيي
راقني أسلوب كتابتكِ و فلسفتك الرآئعة ..
لكِ مني أطيب المُنى .. تحياتي
- نصوفة -
 
آخر تعديل:

ساسيوي

:: عضو منتسِب ::
إنضم
10 جويلية 2016
المشاركات
80
النقاط
5
رد: شمعةٌ أم نجم؟

علماء المسلمي كوكب ساطع ونجم لامع ونور العلماء لايزول زوال الشمس او احتراق الشمع

يبقى علمه مادامت الدنيا قائمة وهم من السبعة الذين يظلهم الله يوم لا ظل الاظله

اما علماء الغرب كما ذكرتي الكثير منهم امن بالله لانهم عرفوا حقيقة ما توصلوا له

فكل شئ يوجد فالقران والسنة واليه يرجع التمر كله

وليس كل ما نتعلمه من المدرسة كافي لخوض غمار العلم نعم التجارب هي من يستفيد منها المرء اكثر

شكرا لك على الموضوع القييم
 
Top