مأساة أب مفجوع..

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة


...كعادته وكلّ صبيحة ثلاثاء.. وفي نفس المكان..
وقف سالم.. المدعو أبو توفيق أمام البحر.. شاحب الوجه..
يتأمّل أمواجه الهائجة.. وهيّ ترتطم بقوّة على الصّخور..
والرّياح الباردة تداعب معطفه الأسود.. بعنف..

أخرج من جيبه علبة سجائر.. وسحب منها سيجارة..
بالكاد استطاع إشعالها.. فالجوّ اليوم مضطرب.. والسماء مكفهرّة..

أخذ يجذب أنفاسا منها.. وينفث عباب دخانها ببطء..
وهو يتأمّل تارة ثوران أمواج البحر الصاخبة..
وتارة أخرى يحملق في الأفق البحريّ البعيد..
وكأنّه ينتظر قدوم شيء ما..

هذه عادة أبو توفيق.. يزور هذا الشاطئ الصخريّ..
كلّ صبيحة يوم ثلاثاء.. ليمارس نفس طقوس التأمّل الغريب..
ويعود في آخر المساء إلى بيته.. وهو مطأطئ الرأس.. يجرّ خطاه ببطء شديد..!!



لهذا الشاطئ الصخريّ حكاية أخرى.. فهذا المكان كان مقصد ابنه الوحيد توفيق..
هو شاب في منتصف العشرينات.. كان يهوى اعتلاء صخوره.. وممارسة هوايته المحبوبة.. الصيد بالصنّارة..
مع شلّة من أصدقائه وأبناء حيّه..

في يوم من الأيام قرّر.. الابن توفيق.. مع بعض أصدقائه المقرّبين..
الهجرة سرّا "حرّاقة".. إلى الضفّة الأخرى..
لقد خططوا كثيرا لهذه السفر البحريّ.. الخطير والمجهول العواقب..

وفعلا.. في إحدى اللّيالي المقمرة.. نفذوا الفكرة..
بعد أن تركوا رسائل وداع وطلب صفح.. من أوليائهم..


الثلاثاء هو ذلك اليوم المشؤوم.. الّذي وصلت فيه.. أخبار مأسويّة.. انتشرت كالنّار في الهشيم..
في الحيّ الشعبيّ الذي يسكن فيه أبو توفيق.. لقد مات ابنه توفيق غرقا.. مع ثلاثة من أصدقائه وأبناء حيّه..
بسبب سوء الأحوال الجويّة.. واضطراب البحر.. انقلب بهم قاربهم الصغير في عرض البحر..


نزلت الخبر كالصاعقة.. على مسامع أبو توفيق..
فأصيب بانهيار عصبي وحزن شديد.. كاد يفقده عقله.. أو قد يكون فعل..
لم يستطع تصديق.. أنّ ابنه مات غرقا..
فلم يصل أيّ خبر آخر يؤكد عثورهم على جثّته.. ولا على جثث من كان معه.. من أبناء الحيّ..

ثلاثاء آخر.. ككلّ ثلاثاء.. هاهو أبو توفيق.. يخرج من منزله..
متجها صوب.. مقهى الحيّ.. كعادته ليرتشف فنجانا من القهوة..
قبل أن يمضي إلى وجهته المعلومة..

يسأله "قهواجي" الحيّ بنبرة فيها كثير من الشّفقة.. بعد أن يقدّم إليه فنجان قهوة..

- هاه.. عمي سالم.. !! أين تقصد..؟

- اليوم ثلاثاء..!! هل ستذهب إلى الشاطئ كعادتك..؟

يجيبه أبو توفيق.. وهو يحدّق في وجه الفنجان..

- "أنعم إيه".. يا وليدي رشيد..!!

- اليوم إن شاء الله.. سأكون في استقبال ابني توفيق..
ربما سيعود اليوم من الغربة.. أأمل ذلك..

بعد صمت محيّر.. يردف قائلا...

- لقد اشتقت إليه كثيرا.. وأعلم أنّ اشتياقه لي.. ولوالدته المريضة أكبر..
حتما سيدفعه إلى.. العودة إلينا..

وفجأة يصرخ في وجه القهواجي.. بنبرة حادة وحزينة..

- الكلّ يخبرني أنّ ابني توفيق.. مات غرقا ولن يعود..

ما بال الناس.. ألا يشفقون عليّ قليلا.. ويرحموني بإمساك ألسنتهم المسعورة..!!

- لا.. لا.. هم متوهّمون.. بل هم كاذبون.. ابني توفيق مازال حيّا يرزق.. !!

- ولا أحبّ أن يجادلني أحدٌ.. في عودته.. أكيد سوف يعود..
أنا من أنجبته وربيته.. وأنا من يعرف جيّدا كيف يفكّر..!!

يشرب قهوته على مضض.. ويخرج مستعجلا من المقهى.. وهو يتمتم.. بكلام غير مفهوم..!!

مسكين أبو توفيق.. لقد فقد عقله.. بسبب فقدانه لابنه الوحيد..


من تأليفي...
 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

السلطانة

:: المديرة التنفيذية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
47,319
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
قصة مؤثرة تحكي واقعنا المعاش
الحرقة الهجرة غيرا لشرعية التي تترك قلب الوالدين محروق !
مسكين أبو توفيق أشفقت على حاله فقد فلذة كبده ولايزال ينتظره !
آه منكم تقطعون البحار وتتركون آباءكم يبكونكم عمرا !
بوركت أخي
 

Malika Tlm

:: عضو متألق ::
إنضم
3 مارس 2014
المشاركات
4,260
النقاط
491
الجنس
أنثى
السلام عليكم
متالق كعادتك قصة مؤثرة حتي درفت دموعا
لانه هذا هو حال شبابنا اليوم
ربي يوفقك اخي
روعة
 

حلم كبير

:: نجم اللمة ::
إنضم
24 ديسمبر 2016
المشاركات
5,061
النقاط
2,751
العمر
35
محل الإقامة
فرنسا الجزائر وطني
قرات لقصة بتمعن وأحببت طريقة السرد
القصة واقعية لكن سردك لها حولها الى رائعة خيالية بعبارات زاخرة بالمعاني
استاذ الحرف حقا :):)
ارفع القبعة احتراما لقلمك
اشجعك
احترامي وتقديري
حلم كبير(y)
 

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
قصة مؤثرة تحكي واقعنا المعاش
الحرقة الهجرة غيرا لشرعية التي تترك قلب الوالدين محروق !
مسكين أبو توفيق أشفقت على حاله فقد فلذة كبده ولايزال ينتظره !
آه منكم تقطعون البحار وتتركون آباءكم يبكونكم عمرا !
بوركت أخي
وبوركتِ أختي الكريمة.. سرّني مروركِ العطر..
شرّفتيني.. ونوّرتيني..
فشكرا جزيلا.. من أعماق القلب..
على تواجدكِ النديّ.. وردّكِ العذب..
وعلى ختم التميّز.. أقدّر لكِ هذا كثيرا..
تقبّلي منّي عميق مودّتي.. وبالغ احترامي..
دمتِ بألف خير..
 

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
رائع أنت وسردك لهذه القصه بهذه السلاسه جعلنا نتعايش معها كما لو كانت حدثا نراه بأم العين ..
شكرا لك ولجمال حرفك .
الرّوعة والجمال تجلّا.. بمروركَ الطائي.. وردّكَ الجميل..
سرّني تواجدكَ الكريم.. أخي الكريم..
شرّفتني.. ونوّرتني.. فشكرا كبيرة تليق بمقامك..
تقبّل منّي عاطر التحايا.. أخي الطيّب..
دمتَ طيّبا..
 

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
السلام عليكم
متالق كعادتك قصة مؤثرة حتي درفت دموعا
لانه هذا هو حال شبابنا اليوم
ربي يوفقك اخي
روعة
وعليكم السلام..
شرف لي أن تنال القصّة.. إعجابكِ الفاخر..
يا صاحبة الذوق الفاخر..
شكرا جزيلا لك.. من أعماق القلب..
على تواجدكِ الأروع.. وردّكِ الأجمل..
بارككِ الرحمان.. أختي الغالية..
تقبّلي منّي عاطر التحايا وأزكاها..
دمتِ بألف خير..
 

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
قرات لقصة بتمعن وأحببت طريقة السرد
القصة واقعية لكن سردك لها حولها الى رائعة خيالية بعبارات زاخرة بالمعاني
استاذ الحرف حقا :):)
ارفع القبعة احتراما لقلمك
اشجعك
احترامي وتقديري
حلم كبير(y)
أخجلت تواضعي أخي العزيز..^^
وأعجزت أبجديتي المتواضعة.. عن ردّ يليق بمقامكَ..
لا يسعني إلّا.. أن أتقدّم إليكَ بأجزل عبارات الشّكر والاحترام..
فشكرا جزيلا من أعماق القلب.. موصول إلى شخصكَ المحترم..
على كرم التشجيع.. أثمّن لكَ هذا.. يا أخي الغالي..

وتقبّل منّي خالص مودّتي الأخويّة.. دمتَ طيّبا..
 

فارس البوح

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ماي 2016
المشاركات
606
النقاط
51
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
وفيكَ باركَ الله.. أخي المحترم..
تواجدكَ الجميل هنا.. شرف لي..
أشكركَ كثيرا.. وأجزل لكَ..
على مروركَ الكريم.. وردّكَ الطيّب..
تحياتي وتقديري لك.. دمتَ طيّبا..
 
Top