شخصيات تاريخية جزائرية

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

عماد خطاب

:: عضو فعّال ::
إنضم
30 جانفي 2016
المشاركات
2,742
النقاط
111
محل الإقامة
موزمبيق
الجزائر هي أكبر بلد عربي إفريقي من حيث المساحة و العاشرة على مستوى العالم تقع شمال غرب القارة الإفريقية تطل مباشرة على البحر المتوسط في من الأعضاء المؤسسين لإتحاد المغرب العربي ، تلقب الجزائر ببلد المليون شهيد بسبب ثورة التحرير الوطني التي دامت 7 سنوات ولدت الجزائر عددًا من الشخصيات التاريخية التي شكلت الجزائر الحديث منها ..

أولًا الأمير عبد القادر الجزائري :



هو الامير عبد القادر بن محي الدين يلقب بالأمير عبد القادر الجزائري ولد في قرب مدينة معسكر غرب الجزائر عام 1808 ، كان قائدًا سياسيًا و مقاومًا لإحتلال الفرنسي للجزائر كان كاتبًا و فيلسوفًا و صوفي و عالم دين ، يطلق عليه مؤسس الجزائر الحديثة و هو ايقونة المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار ، خاض العديد من المعارك مع المحتل للدفاع عن الوطن حتى تم نفيه إلى دمشق و توفى بها ، كان تعليمه صوفيًا أجاد القراءه و الكتابة و هو في سن الخامسة من عمره ثم نال أجازة الحديث النبوي و تفسير القرآن الكريم و هو في عمر 12 و نال لقب حافظ علمه والده الفروسية و ركوب الخيل و تم إبتعاثه إلى وهران لطلب العلم على يد علمائها و تعلم الحساب و الجغرافيا ، بعد جهاد كبير على أرض الجزائر تم نفيه إلى دمشق عام 1856 و توفي عام 1883 ، أخذ مكانه كبيرة بين العلماء و الوجهاء في دمشق حتى وفاته بعد 27 سنة من نفيه إليها .

ثانيًا الإمام عبد الحميد بن باديس :



رجل من رجال الإصلاح و رائد من رواد النهضة الجزائرية الإسلامية و هو مؤسس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ، ينتمى الإمام إلى بيت عريق في العلم ، عرفت عائلته بإنجاب العلماء و الأمراء و السلاطين ، هو عبد الحميد بن محمد بن المصطفي بن المكي ولد في مدينة قسنطينة في الشرق الجزائري عام 1889 بدأ حياته في تعلم القرآن الكريم حفظة كاملًا و سنه 13 عامًا ، تلقى مبادئ العلوم العربية و الإسلامية بجامع سيدي عبد المؤمن على يد حمدان الونيسي القسنطيني ، بعد رحلة من المدينة استقر في القسنطينة عام 1913 و شرع في العمل التربوي قام بتأسيس جمعية العلماء المسلمين عام 1939 و توفي في عام 1940 توفي الشيخ بعد رحلة عامرة بالإنجازات في مسقط رأسه القسنطينة .

ثالثًا الإمير خالد الهاشمي عبد القادر الجزائري :



حفيد الامير عبد القادر الجزائري ولد في مدينة دمشق بسوريا عام 1875 نشأ في تلقي تعلميه الأولي و التربوي بدمشق وسط كنف العائلة حفظ القرآن الكريم و تعلم العلوم العربية ثم انتقل برفقه والده إلى الجزائر لمشاركة في حركة التحرير الجزائرية ، هو من مؤسس الحركات الإصلاحية أسس جريدة الإقدام عام 1920 للتعبير عن افكار الجزائريين عرف بنشاطه في كل الإتجاهات من أجل تحرير الجزائر ، تعد إرهاصات الأمير خالد كانت الميلاد لحياة السياسية الجزائرية اثناء و بعد الاحتلال .

رابعًا عبد القادر الجيلاني :



هو أبو محمد عبد القادر بن موسى بن عبد الله يلقب بالشيخ بو علام الجيلاني يعرف بسلطان الأولياء هو إمام صوفي و فقيه حنبلي تنسب إلية الطريقة القادرية الصوفية ولد 1077 ولد في بغداد و استقر في بلاد المغرب العربي عرف بالزهد و تذكية النفس كان له جهودة الكبير في إصلاح الدين .

خامسًا مصالي الحاج :



زعيم وطني جزائري لقب بأبو الأمة ولد في مدينة تلمسان عام 1898 كان من المطالبين بالإصلاح و تحرير الجزائر أسس حزب نجم شمال أفريقيا الذي تحول فيما بعد بحزب الشعب الجزائري و حزب الحركة الوطنية الجزائرية تمسك بالنضال السياسي و النشاط المسلح تم تجنيده أثناء الحرب العالمية الأولى و استقر في فرنسا شارك في الثورة الجزائرية 1954 ضد المحتل الفرنسي توفي في فرنسا 1974 .

سادسًا هواري بومدين :



هو الرئيس الثاني لجمهورية الجزائر المستقلة اسمه الحقيقي محمد ابراهيم بوخروبة ، نال تلك المنصب بعد الإنقلاب العسكري على الرئيس أحمد بن بله يعتبر من أبرز رجال السياسة بالجزائر و الوطن العربي ، أحد رموز اتحاد عدم الإنحياز لعب أدورًا رئيسية في السياسة الأفريقية ، كان أول رئيس لدولة عربية يتكلم في الأمم المتحدة ولد عام 1932 و توفى عام 1978 .

سابعًا أحمد بن بلة :



أول رئيس للجزائر بعد الإستقلال ناضل من أجل استقلال البلاد من الإحتلال الفرنسي أسس جبهة التحرير الوطني ، اعتبر رمزًا لثورة أول نوفمبر و زعيمها الروحي ولد بن بله عام 1916 و توفي عام 2012 .

ثامنًا جميلة بو حريد :



من مناضلات الجزائر ولدت في حر القصبة عام 1935 ساهمت بشكل مباشر الثورة الجزائرية ، كانت البنت الوحيدة بين أفراد أسرتها ، تم تعذيبها في المستشفى الفرنسي لكي تعترف عن زملائها المناضلون شاركت بشكل رئيس في نقل السلاح لثوار تلقت حكمًا صوريًا بالإعلام عام 1957 و اجتمعت لجنان حقوق الإنسان في العالم من أجل وقف تنفيذ الحكم و عدل الحكم بالسجن مدى الحياة و لكن بعد تحرير الجزائر عام 1962 خرجت من السجن و تزوجت من محاميها الفرنسي جاك فيرجيس .

تاسعًا أحمد نواورة :



مناضل و مجاهد ثوري ولد عام 1920 تعلم القراءة و الكتابة واصل تعليمه بالمدرسة كان من المتابعين لحركات الحريات الديمقراطية ، تم اختياره ليكون عضوًا بمهاجمة الجنود الفرنسين تم اعتقاله بعد ذلك في مدينة الكاف التونسية عام 1958 و تم محاكمته و حكم عليه بالإعلام عام 1959 قبل التحرير .

عاشرًا مالك بن نبي :



مفكر جزائري اسلامي يعد من رواد النهضة الإسلامية في القرن العشرين يلقب بأنه امتداد لابن خلدون ولد عام 1905 و توفى في عام 1973 ، كان يكتب عن مشاكل الإصلاح و مشكلات الحضارة له العديد من الكتب و المؤلفات مثل الظاهرة القرآنية و وجهة العالم الإسلامي و غيرها من المؤلفات العديدة .
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top