سر الساعة البيولوجية....خبر هام لمن يريد أن يزيد من معلوماته

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

أحمد ولد الجزائر

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 جويلية 2008
المشاركات
363
النقاط
17
ملاحظة: البحث منقول من موقع أنترنيت آخر
أتمنى لكم لأن تستفيدو و تفيدو

ساعد التطور السريع الذي يشهده علم الهندسة الوراثية هذه الأيام في إيجاد حلوللبعض ألغاز الكائن الحي التي طالما أرّقت العلماء، فلقد ظلت "الساعةالبيولوجية"Biological Clock والموجودة داخل كل منا لغزًا غامضًا رغم مئات الأبحاثالتي نشرت حولها حتى تمكن العلماء مؤخرا من تحديد مكانها في الجسم، وتلك الساعة هيالتي تجعلنا نشعر بالزمن وتنظم إيقاع حياتنا وتحدد أوقات النوم واليقظة وتشعرنابالجوع عندما يحين موعد تناول الطعام وتبرد أجسامنا ليلا وتسخنها نهارا، كما نجد أنمعظم الذين يستخدمون الساعات المنبهة لإيقاظهم يستيقظون عادة قبل أن يدق جرس المنبهبلحظات، وكأن في أجسامهم منبها داخليا يوقظه في الموعد المطلوب.





الإيقاع اليومي








يعرف التغير من حال إلى أخرى خلال 24 ساعة باسم الإيقاع اليومي Circadian Rhythm، وهو ظاهرة شهيرة في عالم الأحياء، فمن ذلك مثلاً أن الأزمات القلبية تحدثغالبا في الساعات الأولى من الصباح، وكذلك نوبات الصداع النصفي (الشقيقة) وآلامالمفاصل يكثر حدوثها في وقت محدد من اليوم والحساسية للألم تبلغ ذروتها ليلاوتتضاءل نهارا، بل إن أمزجتنا تتنوع في اليوم الواحد بين الرومانسية والواقعيةومشاعرنا تتبدل من البهجة في الساعات المشرقة إلى الانقباض عندما تمتلئ السماءبالغيوم، والمشكلة التي تفكر فيها بعد منتصف الليل تستعصي على الحل بينما تكتشفأنها أبسط مما كانت عليه عندما تنظر في المشكلة نفسها عند الصباح، إنها المشكلةنفسها لم تتغير ولكن الذي تغير هو موقفك النفسي والعاطفي تجاهها!!.








والحقيقةأننا لسنا وحدنا أصحاب ذلك الإيقاع اليومي، فمن المعروف أن كثيرًا من فصائلالحيوانات تهاجر وتتزاوج طبقًا لمواعيد زمنية ثابتة في فصول من السنة، وكذلك هجرةالطيور شمالا وجنوبا تتحدد بأوقات زمنية معينة من السنة.








بل والنباتات أيضًا،فمعظم النباتات تتفتح أزهارها لتستقبل النحل والفراشات في مواقيت نهارية محددة،ولعل سلوك نبات دوار الشمس يقترب من الترجمة الحرفية للإيقاع اليومي في عامل النباتوحتى الفطريات والحيوانات الأولية يبدو من رصد نشاطها أنها تميز بين الليل والنهار.





عندما تختل الساعة البيولوجية





هناك بعض الأعراض التي تظهر عند اختلال عملالساعة البيولوجية مثل:





1- اضطراب دورات النوم واليقظة





فعندما تختلالساعة البيولوجية تصاب دورات النوم واليقظة عند الإنسان بارتباك شديد؛ حيث يصابالبعض بالحاجة إلى النوم في وقت مبكر جدًا من الليل، ثم يستيقظون بعد منتصف الليللتبدأ معاناة انتظار الصباح، بينما يحدث العكس عند فريق من الناس حيث يجدون صعوبةشديدة في النوم ويعتبرون أنفسهم من ضحايا الأرق فلا يصل النوم إلى عيونهم إلا بعدمنتصف الليل أو قرب الفجر، ويترتب على ذلك صعوبة شديدة في الاستيقاظ صباحًا للذهابإلى العمل أو المدرسة.





2- دوار الطائرة النفاثة Jet Lag:





وهي حالة مرضيةتحدث عادة عند السفر الطويل السريع عبر مناطق يتغير فيها الوقت، وذلك نتيجة لعدمتوافق الساعة البيولوجية داخل الإنسان مع الساعة الخارجية التي تتغير بتغير توقيتالبلاد المختلفة التي يمر بها المسافر، وينتج عن هذه الحالة أرق وإرهاق وتباطؤوظائف الجسم، ويصاحبه اضطراب في دورات النوم واليقظة.




3- الاكتئاب الشتوي "الاضطراب الوجداني الفصلي":



في دراسة ميدانية بمدينة نيويورك وجد أن أكثر منثلث البالغين يعانون اضطرابا في حالتهم المزاجية في أثناء الشتاء؛ حيث تطول ساعاتالليل. كما وجد أن ستة أشخاص من كل مائة يعانون اكتئابا شديدا في فصل الشتاء؛ فيشعرالمريض بصعوبة في ممارسة العمل والحياة العائلية، كما يحس بموجات من التعب وتتغيرعاداته في الأكل؛ فيتناول الكثير من المواد النشوية والسكرية.





أين توجد الساعةالبيولوجية؟؟





تمكن العلماء أخيرًا من رصد مكان الساعة البيولوجية بعد اكتشافمجموعة من الخلايا العصبية تقع في النهار التحتي وسط المخ تعرف بالنواة فوقالتصالبية Supra Chiasmatic nucleus، ويبدو أنها مركز التحكم في الإيقاع اليومي،وتتكون هذه النواة من جزأين، جزء يوجد في النصف الأيمن من المخ، والجزء الثاني فيالنصف الأيسر من المخ، وكل جزء يتكون من عشرة آلاف خلية عصبية ملتصقة بعضها ببعض،وتقوم على تنظيم الجداول الزمنية والتنسيق مع بقية الخلايا للوصول إلى ما يجب أنتكون عليه أنشطة الجسم على مدار اليوم.





وتوجد هذه النواة فوق نقطة التقاءالعصبين البصريين في قاع الجمجمة؛ حيث إن عمل هذه النواة يرتبط بالضوء الذي يعملعلى خلق التزامن بين الساعة الداخلية ودورات النور والظلام في العالم الخارجي، وفيخلايا هذه النواة يتم نسخ وترجمة مورث جين الساعة الذي يسهم بدور كبير في مدى دقةهذه الساعة، وهو المسئول عن ضبط الساعة البيولوجية، والعثور عليه يمهد الطريق إلىضبط ساعاتنا البيولوجية مثلما نضبط ساعة اليد أو الحائط بعد استبدال المورث المضطرببآخر سليم..!!.





كيف تعمل الساعة البيولوجية؟





مكنت تقنيات البيولوجياالجزيئية العلماء من فهم الآلية التي تعمل بها تلك الساعة العجيبة، فمن خلالالأبحاث التي أجريت على ذبابة "الدروسوفيلا" تبين أن لحظة الصفر في الدورة اليوميةتبدأ عند الظهر؛ حيث تبدأ عملية نسخ الجينات المسئولة عن تكوين مركب حساس للضوء،ويظل النسخ مستمرًا حتى ما بعد الغروب مباشرة لتبدأ عملية ترجمة الجينات المنسوخةإلى بروتينات تتحد لتكون المركب الحساس للضوء، وعند الفجر يعمل الضوء على تفكيك هذاالمركب الحساس؛ فيفقد فعاليته تدريجيا، وعند الظهر يفقد فعاليته تماما وتبدأ الخليةفي عملية النسخ من جديد.





وهكذا تتتابع عمليتا "نسخ" الجين و"ترجمة" نسخته Gene Expression في حلقة يومية محكمة ذاتية التنظيم؛ فالتعرض للضوء مبكرًا يؤدي إلىتبكير عملية النسخ أي تبكير ساعة الصفر في الدورة اليومية والتأخر في التعرض للضوءيعني تأخر عملية النسخ، وهكذا يعمل الضوء على ضبط الساعة البيولوجية كل أربع وعشرينساعة.






وعلى هذا، فإن دورة النور والظلام على سطح الأرض تقوم مسار جميع العملياتالحيوية في جسم الكائنات الحية؛ حيث لا يمكن أن تعمل الساعة البيولوجية بمفردهابانتظام لمدة طويلة، بل لا بد من وجود تلك الدورة كساعة مرجعية نضبط عليها ساعتنامن حين لآخر. ومن ثم يعتبر التعرض لضوء النهار ولو لدقائق معدودة كل يوم ضروريالتوفيق إيقاع الجسم مع إيقاع الطبيعة من حولنا.








والقرآن الكريم يحدثنا عن نعمتيالليل والنهار فيقول:"قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ **قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ.






صدق الله العظيم.
فأرجو منكم على الأقل بعض الردود و تقييم البحث
ملاحظة البحث منقول من موقع أنترنيت آخر

 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top