أحوال الإنسان مع الدعاء

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

حبي للجزائر

:: عضو منتسِب ::
إنضم
28 مارس 2008
المشاركات
67
الإعجابات
0
النقاط
2
#1
يالأحوال لا يرد معها الدعاء

فكما أن للدعاء أوقات فضيلة و أزمنة شريفة و اداب مستحبة يستحب للعبد المسلم مراعاتها لما لها تأثير واضح في قبول الدعاء فإن حال الأنسان وصلته بربه لا تقل أهمية عما سبق :


حال الدعاء لأخيك بظهر الغيب ( و الذين جاءو من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا و لإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا إنك رءوف رحيم ) الحشر 10 .

حال الاضطرار ( امن يجيب المضطر إذا دعاه و يكشف السوء و يجعلكم خلفاء الأرضأءله مع الله قليلا ما تذكرون ) النمل 62 .

حال وقوع الظلم على العبد : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( دعوة المظلوم تحمل على الغمام و تفتح لها أبواب السماوات و يقول الرب تبارك و تعالى و عزتي لأنصرنك و لو بعد حين ) صحيح ابن حيان .

حال وقوع المصيبة ( الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم و رحمة و أولئك هم المهتدون ) البقرة 156 – 157 .


حال السفر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاث دعوات مستجابات دعوة المظلوم و دعوة المسافر و دعوة الوالد على ولده ) سنن الترمذي .

حال قرب العبد من ربه ( إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) .



أحوال لا يقبل معها الدعاء :

هناك موانع أيضا يرد من أجلها الدعاء .


الشرك بالله في الدعاء ( و إذا مس الناس ضر دعوا ربهم منيبين إليه ثم إذا أذاقهم منه رحمة إذا فريق منهم بربهم يشركون ) الروم 33 .

خبث المطعم و المشرب ( يا أيها الناس كلو مما في الأرض حللا طيبا و لا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ) البقرة 168 .

إقتران الدعاء بنيه خبيثة : مثل أن يطلب التوفيق ببلوغ منصب معين و في سريته شوف على ظلم الاخرين .

عدم الالتزام بالرخص :عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلالثة يدعون الله عز وجل فلا يستجاب لهم رجل كانت تحته امرأة سيئة الخلق فلم يطلقها و رجل كان له على رجل مال فلم يشهد عليه ورجل اتى سفيها ماله ) .

الاصرار على الذنوب : قد تكون الذنوب و المعاصي سببا في بطئ افستجابة و تأخيرها هذا إن لم تقف حائلا بينها و بين الإستجابة .
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top