هؤلاء الذين عندهم النجاسة من الإيمان

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

ابن تيمية

:: عضو مُشارك ::
إنضم
25 سبتمبر 2009
المشاركات
244
النقاط
7
بسم الله الرحمن الرحيم. و الصلاة و السلام على محمد و على آله و صحبه أجمعين.

أما بعد:

فقد سمعنا عن حالات كثيرة لأشخاص افتتنوا بالقذارة و أعجبوا بها و اتخذوها دينا يتقربون بها من الرب -زعموا- فلا ترى لهم مجلسا إلا بين النجاسة و الكلاب و في أقذر مكان تراه أعينهم. و رغم هذا كله فهناك شخصية فاقت هؤلاء افتتانا بالقذارة.

إنها القديسة -زعموا- إيسابيلا ملكة الإمبراطورية الإسبانية فترة سقوط غرناطة- مناصفة مع الملك فرديناند. هذه المجرمة الملطّخة يداها بدماء المسلمين الأندلسيين جمعت بين نجاستين -و العياذ بالله- نجاسة معنوية كمشركة و نجاسة حسية حيث لم تغتسل إلا مرة واحدة في حياتها و جعلت هذه المذمة مفخرة تتباهى بها.

يقول العلامة الفهامة الإمام محمد تقي الدين الهلالي المغربي رحمه الله في ترجمته لكتاب "مدنية المسلمين بإسبانيا" للعالم الأمريكي الشهير جوزيف ماك كيب في معرض كلامه عن إيزابيلا ملكة قشتالة: الصفحة 105. "إيزابيلا( Isabella (1451-1504 ملكة قشتالة. استولت على الملك سنة 1474م داهية مكارة متعصبة. بذلت جهدها في تجديد المحنة و تعذيب المسلمين و اليهود. و ارتكبت خطايا كثيرة باسم الدين. و أما أحوالها الخاصة فلم تكن مما تغبط عليه: لأنها كانت تفتخر بأنها لم تغتسل في حياتها إلا مرتين يوم ولادتها سنة 1451 و ليلة عرسها سنة 1469. و غسلت حين ماتت سنة 1504 فتمت لها الغسلة الثالثة و الحقيقة أنها لم تغتسل إلا مرة واحدة وهي في ليلة عرسها. لأن غسلها يوم ولادتها و غسلها يوم موتها ليس من عملها."

و لنا أن نتصور حياة زوجها الملك فرديناند معها.

و كإشارة فقط: لم يكن دين النصارى دين نظافة في يوم من الأيام و خير دليل هو منع النصارى للأندلسيين المسلمين من النظافة و الإغتسال و كل من ضبط وهو يغتسل أو وجد في منزله حمام تعرض للمحاكمة بتهمة إخفاء الإسلام. و كانت النظافة مسبة يسبّ بها النصارى المسلمين.


أما ما يظهر على النصارى اليوم من نظافة فهي من بركات معايشتهم للمسلمين. و لا أكون مبالغا إن قلت أن النظافة هي أعظم ما قدمه المسلمون للبشرية بعد توحيد الله عز وجل.

فالحمد لله على نعمة الإسلام.

كتبه أبوتاشفين هشام بن محمد المغربي غفر الله له و لوالديه.
 

عبدالرحمن الأثري

:: عضو مُتميز ::
إنضم
4 ماي 2009
المشاركات
675
النقاط
17
بارك الله فيك اخي على هاته المعلومات المفيدة
وكذلك كنت قد قرات في كتاب تلبيس ابليس لبن الجوزي رحمه الله ان الصوفية اذا اصبح احدهم جنبا لا يغتسل وانما يغطس بثيابه في نهر او واد ولا يدخل الماء الى جسده ليطهره ومنهم من لا يستعمل الماء لانهم يقدسون الماء وهذا كله من عبث الشيطان بهم نسال الله العفو والعافية
الحمد لله على نعمة العقل
 

ابن تيمية

:: عضو مُشارك ::
إنضم
25 سبتمبر 2009
المشاركات
244
النقاط
7
بارك الله فيك اخي على هاته المعلومات المفيدة



وكذلك كنت قد قرات في كتاب تلبيس ابليس لبن الجوزي رحمه الله ان الصوفية اذا اصبح احدهم جنبا لا يغتسل وانما يغطس بثيابه في نهر او واد ولا يدخل الماء الى جسده ليطهره ومنهم من لا يستعمل الماء لانهم يقدسون الماء وهذا كله من عبث الشيطان بهم نسال الله العفو والعافية
الحمد لله على نعمة العقل
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك للصوفية طوام وإن شئت اقرأ الطبقات للشعراني
المهم شكر الله سعيك وبلغك ماتريد .والسلام


 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top