هل تحمل همّ الآخـــرة ؟

الموضوع في 'منتدى الفقـه والعقيدة الإسلامية' نشر بواسطة نهر الأحزان, ‏17 أفريل 2010.

  1. نهر الأحزان

    نهر الأحزان :: عضو مُشارك ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏5 أفريل 2009
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجوائز:
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هل تحمل هم الآخرة؟

    قال تعالى: ( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآَخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ )

    قال البغوي: اللـهو هو: الاستمتاع بلذات الدنيا، واللعب: العبث، سميت بهما لأنها فانية. (وإن الدار الآخرة لهي الحيوان )أي: الحياة الدائمة الباقية، و"الحيوان": بمعنى الحياة، أي: فيها الحياة الدائمة، (لو كانوا يعلمون ) فناء الدنيا وبقاء الآخرة.

    أقسام الهموم:
    لا يخلو الإنسان من الهموم: والهم همان: هم الدنيا، وهم الآخرة. فمن سلم من أحدهما لم يسلم من الآخر، والغافل من كانت همه الدنيا، أما العاقل فهو من كانت همه الآخرة، فالإنسان بين هذين الهمين ولا ثالث.

    آثـار هم الدنيا والآخرة:
    قال النبي - صلى اللـه عليه وسلم: [ من كان همه الآخرة ، جمع الله شمله ، و جعل غناه في قلبه ، و أتته الدنيا و هي راغمة ، و من كانت نيته الدنيا ، فرق الله عليه ضيعته ، و جعل فقره بين عينيه ، و لم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ] رواه أحمد

    ثمرة هم الآخرة:
    فعن همّ الآخرة يتولد ويتفرع هم الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وإصلاح الناس، إذ من شغلته آخرته بالرغبة في الجنة والرهبة من النار، وتعلم من دينه محبة الخير.
    · قال صلى اللـه عليه وسلم: ( ما رأيت مثل الجنة نام طالبها، وما رأيت مثل النار نام هاربها ) رواه الترمذي.

    حال السلف مع الدنيا:
    كان السلف رضي اللـه عنهم يملكون أشياء من الدنيا ويبيعون ويشترون ولكن الدنيا بين أيدهم والآخرة في قلوبهم، وهذا على خلاف كثير منا اليوم الذين ملئوا قلوبهم بأعراض هذه الحياة ومشاكلها وشهواتها وأطماعها فأصبح هم الآخرة في قلوبهم ضعيفاً وأثر العبادات على سلوكهم ضعيفاً وأصبحت محبة اللـه في القلوب ضعيفة وجعلوا للـه فضول الأوقات والاهتمامات والأموال.

    متى يخرج هم الآخرة من قلبك:

    قال الإمام مالك: بقدر ما تحزن للدنيا كذلك يخرج هم الآخرة من قلبك، وبقدر ما تحزن للآخرة كذلك يخرج هم الدنيا من قلبك.
    - فإن القلب إذا امتلأ من الدنيا والاهتمام بها، وضعف فيه هم الآخرة والاستعداد لها، لم يكن فيه محل لتدبر كلام اللـه عز وجل. فالتعلق بالآخرة وعدم الانشغال بالدنيا هو رأس كل خير.
    قال ابن القيم: اعلم أن القلب إذا خلى من الاهتمام بالدنيا والتعلق بما فيها من مال أو رياسة أو صورة، وتعلقَ بالآخرة والاهتمام بها من تحصيل العُدَّة.

    والتأهب للقدوم على اللـه عز وجل:
    فذلك أول فتوحه، وتباشير فجره. فعند ذلك يتحرك قلبه لمعرفة ما يرضى به ربه منه، فيفعله ويتقرب به إليه، وما يسخطه منه فيجتنبه. وهذا عنوان صدق إرادته.

    صور من هموم الآخرة عند السلف:

    قال سفيان الثوري: كنت أرمق سفيان في الليلة بعد الليلة ، ينهض مرعوباً ينادي : النار النار ، شغلني ذكر النار عن النوم والشهوات.
    - مر ابن مسعود على نافخ كير فوقع من خوفه في هذه النار، وكان يمر على الحدادين فيبصر الحديدة وقد أحميت فيبكي رضي اللـه عنه من تذكر الآخرة، وهكذا كان الصحابة والسلف على مثل هذا الأمر.

    يغتنم كل دقيقة في حياته:
    قال بعض الزهاد : ما علمت أن أَحَدا سمَعَ بالْجَنَّة والنار تأتي عَلَيْهِ ساعة لا يطيع اللـه فيها بذكر أو صلاة أو قراءة أو إحسان . فَقَالَ لَهُ رجل إني أكثر البُكَاء فَقَالَ : إنك إن تضحك وأَنْتَ مقر بخطيئتك خَيْر من أن تبكي وأَنْتَ مدل بعملك ، وأن المدل لا يصعد عمله فوق رأسه .
    فَقَالَ : أوصني فَقَالَ : دع الدُّنْيَا لأهلها كما تركوا هم الآخرة لأهلها ، وكن فِي الدُّنْيَا كالنحلة ، إن أكلت أكلت طيباً ، وإن أطعمت أطعمت طيباً ، وإن سقطت عَلَى شَيْء لم تكسره ولم تخدشه .

    هـم لـقـاء اللـه تعالـى:

    اجعلِ الهم هما واحدا هم الآخرةِ،وهو هم لقاء اللـه عز وجل،و هم الوقوفِ بين يديه.
    أن يتذكر العبد أنه إلى اللـه صائر، أن يتذكر أن لكل بدايةٍ نهاية، وأنه ما بعد الموت من مستعتب، وما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار، فإذا تذكر الإنسان أن الحياة زائلة، وأن المتاع فانٍ وأنها غرورٌ حائل، دعاه واللـه ذلك إلى أن يحتقر الدنيا ويقبل على ربها إقبال المنيب الصادق وعندها يرق قلبه، ومن نظر إلى القبور، ونظر إلى أحوال أهلها انكسر قلبه، وكان قلبه أبرأ ما يكون من القسوة ومن الغرور والعياذ باللـه.

    هل يشغل قلبك هم الدار الآخرة أم أنك نسيت؟ حتى صرت من الذين يصلون ولم يصلوا، ينقرها ولا يدري ماذا صلى، وبم قرأ الإمام، ولم يتذكر يوماً خشع فيه من قراءة القرآن.

    صفات من يحمل هم الآخرة:

    1- إصلاح النفس:
    هذه مهمتهم في الدنيا العبادة للـه وحده لا شريك له هم يعلمون أن اللـه يرحم ويغفر ويعفوا إلا أنهم لم يتكلوا على ذلك بل يندموا على كل تفريط وتقصير وذنب يقترفونه في جنب اللـه مهما صغر لأنهم علموا أن الذي يُعصى هو اللـه العظيم الجليل جل في علاه وتراهم يحزنون لمصاب المسلمين وما يقع عليهم من ظلم وجور وما يصيبهم من بلاء.إنها نفوس ملئت رحمة ورأفة بسبب حملهم هم الآخرة الذي غلب على قلوبهم.
    2- المحاسبة الدائمة للنفس
    فترى صاحب الهم الأخروي دائماً محاسباً لنفسه على كل قول أو فعل.
    قال الحسن البصري في تفسير قوله تعالى: (وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ) هي واللـه نفس المؤمن، ما يرى المؤمن إلا يلوم نفسه ما أردت بكلامي ؟ ما أردت بحديث نفسي ؟ والفاجر لا يحاسب نفسه .
    وهذا الحزن وتلك المراقبة، لم تكن قيداً يكبلهم في زوايا المساجد أو البيوت يبكون على أنفسهم ويتركون أهل الباطل والضلال دون إصلاح وإنكار لأنفسهم ولمن حولهم كلا بل الحزن الذي في قلوبهم هو المحرك لهذا العمل فيصلحون أنفسهم ويصلحون غيرهم ويصبرون على البلاء والأذى الذي يلاقونه.

    3- تأثرهم بمشاهد الموتى وحالاتهم:
    فهم بسبب حياة قلوبهم يربطون كل أمر في الدنيا بالآخرة فالموت يذكرهم بدنو الأجل مما يجعلهم يدأبون في العمل للآخرة حتى يقدموا لأنفسهم عملاً صالحاً يرفعهم إلى أعلى الدرجات في الجنات.

    م ن ق و ل
     
  2. ياسمين عنابة

    ياسمين عنابة :: عضو متألق ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏9 أفريل 2010
    المشاركات:
    3,394
    الإعجابات المتلقاة:
    46
    نقاط الجوائز:
    0


    كيف يحزن؟
    من عنده رب يقدر ويغفر
    يستر ويرزق ويرى ويسمع
    وبيده مقاليد الأمور
    ما أشقاكـ إلا ليسعدكـ
    وما أخذ منكـ إلا ليعطيكـ
    وماأبكاكـ إلا ليضحكك
    وما حرمكـ إلا ليتفضل عليكـ
    وما ابتلاكـ إلا لأنه يحبكـ
    لكنه ما كان ليؤذيكـ يقول ابن القيّم *رحمه الله*

    والله ما خوفي الذنوب فانّها لعلى سبيل العفووالغفران

    لكنّما أخشى انسلاخ القلب من تحكيم هذا الوحي والقرآن

    فبأيّ وجه ألتقي ربي اذا أعرضت عن ذا الوحي طول زمان

    الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما اعمالا صالحة تربح وتحمد العاقبة الحميدة ان شاء الله تعالى
    *
     
  3. منايا الجنة

    منايا الجنة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏14 مارس 2009
    المشاركات:
    2,734
    الإعجابات المتلقاة:
    570
    نقاط الجوائز:
    0
    بارك الله فيك اختاه جعله في ميزان حسناتك
     
  4. chiguevara

    chiguevara :: عضو متألق ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏30 مارس 2010
    المشاركات:
    3,042
    الإعجابات المتلقاة:
    17
    نقاط الجوائز:
    0
    جزاك الله الجنة اختي الفاضلة و بارك فيك
     
  5. نهر الأحزان

    نهر الأحزان :: عضو مُشارك ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏5 أفريل 2009
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجوائز:
    0
    شكرا لكم اخواتي على المرور الجميل
    جزاكن الله خيرا
     
  6. جزائرية شكون كيفي

    جزائرية شكون كيفي :: عضو متألق ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏13 ديسمبر 2009
    المشاركات:
    3,729
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجوائز:
    0
    و عليكم السلام ..
    بارك الله فيك و جزاك خيرا و انار قلبك ..
    [​IMG]
     
  7. وليد الحضنة

    وليد الحضنة :: عضو فعّال ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏13 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    2,278
    الإعجابات المتلقاة:
    74
    نقاط الجوائز:
    77
    بارك الله فيك وجزاك عنا كل خير
     
  8. نهر الأحزان

    نهر الأحزان :: عضو مُشارك ::

    تاريخ التسجيل:
    ‏5 أفريل 2009
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجوائز:
    0
    شكرا لكم على المرور الجميل
    جزاكم الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة