انسانة مجروحة

غرور انثى17

:: عضو مُتميز ::
إنضم
30 مارس 2010
المشاركات
1,179
النقاط
37
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المرسل: إنسانه مجروحه
المرسل إليه: الدنيا

قلب حزين, وجدان منكسر, مشاعر مبعثره , عواطف فقيره, أحلام وأماني مغموره بوحل الجراح! أجلس وحدي محملتاً بالهموم والأحزان مطعونتاً بغدر الزمان! أنظر من بعيد تلك الأماني التي اصبحت سراباً فأموت عطشاً لها , أتوجس من المستقبل القريب بآماله المتحطمه وألتفت للماضي البعيد بشوق لذكرياته وتجاربه المتعدده.
كنت طفله لا تبالي ولا تترك مجالاً لنفسها لتأثر بما حولها. طفله أبكي لحظه وأضحك لحظات. أنظر إلى الدنيا على أنها جميله بكل مافيها بريئه بكل مالها وما عليها بسيطه بكل ماتقدم وما تحتويه, آمنه مع هجوم الخوف بأفكار طفوليه! لم أتوقع أن الأيام تخفي لي إرهاب بنفوس البشر! وتضمر لي أنواعاً من الخطر! كنت أتصور أن إحساسي البسيط يحس به كل بشر وأن شعوري البريئ يعيشه أي إنسان! كانت ظنوني مجرد خيوط شفافه نقشت على قلب أبيض ملأه الصفاء والنقاء.. كانت الدنيا بالنسبة لي ضحكة تخرج من صميم قلبي, وإبتسامه لا تفارق محياي رغم ماأتلقاه من صفعات على خدي من كف الزمان, نعم أتعبتنا الأيام في صغرنا ولم نبالي, وقست علينا ولم نعاني, نبني أحلامنا بألعابنا! ونرقبها بنظراتنا حتى تعتلي بنا الفرحه فنصفق لأنفسنا إطراءً لنا بتفكيرنا! كل دلك في صغرنا في طفولتنا البريئه بماضيها السعيد بحزنه! كبرنا وبدأت الأيام تطاردنا بقسوتها وبدأنا نسير بخطى جروحها.. أعلن الخوف مرافقته لي بدربي فخيم الظلام على نفسي وثقلت الجروح على قلبي وأصبحت غير قادرة على إخفاء حزني.. لم أعد تلك الطفلة التي تغرق بدوامة الضحك بسبب وبغير سبب فترمي بجهلها هموماً على آثار خطاها! أصبحت الفتاة التي لاتقوى على تحمل الجروح.. والقسوة وحبس الدموع وخنق العبرات! لم أعد قادرة على فعل ما فعلته في هاك الزمان.. آثار الآسى والحزن تخط ملامحي! وألم الخوف يشتكي ضعفي! ونزيف الجرح يتأوه بداخلي! وقسوة الزمن تكسر أضلعي! وينزع الغياب الصدق من بسمتي! فلا أشعر بإشراقة صبح ولا بلحظة فرح ولا بنبض أمان! أعيش في صراع دائم مع خطوط الأماني وأشرعة الأحلام وشموع الخيال..... مبتسماً غالباً لا لشيء سواً مجاملةً للوجود!!!!!!
 

touffik

:: عضو متألق ::
إنضم
15 ماي 2008
المشاركات
4,250
النقاط
163
صح لسانك
خاطرة تستشف من خلال مفرداتها البراءة ..

كل الشكر لكى اختى

على بوحك
 

bouzaid08

:: عضو مُشارك ::
إنضم
4 جويلية 2009
المشاركات
279
النقاط
7
ليلةٌ من الليالي الـوردية
عشت في أجواءٍ باريسية
ولحظات من الرومانسية
فهي ليلةٌ غير الليالي ، ليلةٌ لـم ترأف بحالي
أيقضتني من منامي ، وذكرتني بغائبٍ غالي
هي ليلةٍ من الليالي الظلماء ثارت فيها عواصف الحنان
ذكرت تلك المرأةُ البيضاء فارتعشت شوقاً للأحضان
فسرحت بعينيها السوداء فشعرت أني معها بأمان
ففي عينيها حورٌ ، وفي خديها قمرٌ ، وفي شفتيها ثمرٌ
شعرها طويلٌ ، وحاجبها جميلٌ ، وخصرها نحيلٌ
اشتقت لخدها ..
نعم اني أحبها ..
وأتمنى وصلها ..
وأخشى صدها ..
وأملي عشقها ..
وحلمي ضمها ..
ليلةٌ أيقنت فيها أني كالبائع يعرض كل مالديه
و أني كالطفل يجهش بالبكاء من فراق والديه
وكأني مريض يشتكي من ماأوجعه
وكأني مقهورٌ يشتكي من ما أفجعه
 
Top