هل القران فقط عند الموت

zohra09

:: عضو مُتميز ::
إنضم
7 أكتوبر 2009
المشاركات
1,164
النقاط
37
سلام عليكم اخوتي
سوف احكي حدثة حدثت معي مرة وانا استمع الى القران في غرفة
اذا واحدة من العائلة تقول لى ليما تستميعن الى القران هكذا فاخبرتها انها سورة البقرة استمع اليها وهى عضيمة اذا قرئة ف البيت اتعرفون ماذا اجابت؟؟ قالت لي عندما اسمع هكذا اقول هل هناك موت في هذا البيت
وكئنا القران لا يقرء او يستمع الا في الاحزان فاخبرتها ان القران يقرء في كل وقت وليس حصريا على الحزن او الموت
وهذه الافكار اخذتها من المسلسلات العربية التي تحاولا ان تجعل القرءان حزين ولا يقرء
لكي لايفكرهم بلموت
فما رئيكم وما تعليقكم هل القران يقرء في الموت فقط ام كل وقت افيدونى
 

touffik

:: عضو متألق ::
إنضم
15 ماي 2008
المشاركات
4,250
النقاط
163
نقول الله يهديها
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

هل يجوز تشغيل القرآن في البيت وان لم يكن به احد
او تشغيل القرآن اثناء الدراسه او عمل المنزل

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،،


سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله كما في "لقاءات الباب المفتوح" ( لقاء رقم/197، سؤال رقم/26) :
كان مجموعة في السيارة يمشون ، وشغل أحدهم شريط قرآن ، فهل يجب على الجميع استماع هذا الشريط ، وهل يأثم من يتكلم والشريط شغال ؟

فكان الجواب :
قال الإمام أحمد رحمه الله في هذه الآية : هذا في الصلاة . وقال : أجمعوا على أن ذلك في الصلاة . وعلى هذا فلو كنت بجوار شخص يقرأ القرآن ويجهر به ، وأنا أسبح وأهلل - ذكر خاص - فإنه لا يلزمني أن أستمع له ، وإنما ذلك في الصلاة فقط .
ولكني أقول للأخ الذي شغل المسجل : لا تشغل والناس غافلون ؛ لأن هذا أدنى ما نقول فيه أنه يشبه من قال الله فيهم : ( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ ) فصلت/26 ، فإذا رأيت إخوانك لا يريدون الاستماع ، إنما هم مشغولون بالحديث بينهم ، فلا تشغل المسجل ، وإذا كنت تشتاق لهذا فهناك سماعة صغيرة أدخلها في أذنك ، ويجعل الصوت له وحده "
انتهى .

وجاء في "المنتقى من فتاوى الفوزان" (3/سؤال رقم 437)
" أقضي بعض الأوقات الساعات الطوال في المطبخ ، وذلك لإعداد الطعام لزوجي ، وحرصًا مني على الاستفادة من وقتي ؛ فإنني أستمع إلى القرآن الكريم ، سواء كان من الإذاعة ، أو من المسجل ؛ فهل عملي هذا صحيح أم أنه لا ينبغي لي فعل ذلك ؛ لأن الله تعالى يقول :
( وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) ؟
الجواب : لا بأس باستماع القرآن الكريم من المذياع أو من المسجل والإنسان يشتغل ، ولا يتعارض هذا مع قوله : ( فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ ) ؛ لأن الإنصات مطلوب حسب الإمكان ، والذي يشتغل ينصت للقرآن حسب استطاعته "
انتهى .

واختيار القول بالاستحباب لا يعني التساهل وتعمد التغافل عن الإنصات لكلام الله سبحانه وتعالى حين يتلى ، فالحرص على الإنصات لا بد أن يكون أصلا ثابتا في حياة المسلم ، ولا ينصرف عنه إلا لشغل أو حاجة .

يقول النووي في "التبيان في آداب حملة القرآن" (92) :
" ومما يُعْتنى به ويتأكد الأمر به : احترام القرآن من أمور قد يتساهل فيها بعض الغافلين القارئين مجتمعين ، فمن ذلك : اجتناب الضحك واللغط والحديث في خلال القراءة ، إلا كلاما يضطر إليه ، وليمتثل قول الله تعالى : ( وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) وليقتد بما رواه ابن أبي داود عن ابن عمر رضي الله عنهما : ( أنه كان إذا قُرئ القرآنُ لا يتكلم حتى يُفرَغَ منه ) " انتهى .

ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في "لقاءات الباب المفتوح" (لقاء رقم/146،سؤال رقم 9):
" ليس من الآداب أن يتلى كتاب الله ولو بواسطة الشريط وأنت متغافل عنه "


 

zohra09

:: عضو مُتميز ::
إنضم
7 أكتوبر 2009
المشاركات
1,164
النقاط
37
سلام عليكم ورحمت الله وبركاته
شكرا اخي الكريم على هذه المعلمات القيمة وجعلها الله في ميزان حسناتك وشكرا على الافدة وبرك الله فيك اخي الكريم
 
Top