التوحيد للناشئة والمبتدئين

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
بسم الله الرحمن الرحيم
توجيهات عامة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين .
أما بعد : فهذا كتاب التوحيد للمرحلة الأولية، وقد روعي فيه عرض أهم مسائل التوحيد مع الإيجاز، ووضوح العبارة بما يناسب تلك المرحلة، وقد حوى جملة من الأدلة على مسائل التوحيد، مع حسن العرض وترتيب المعلومات، وإشارة إلى بعض الجوانب التربوية والسلوكية لتلك المادة .
وهذا الكتاب يصلح تدريسه للناشئة والمبتدئين.
سائلا الله القدير أن ينفع به، ويجعله خالصا لوجهه الكريم، وأن يبارك في جهود العاملين للإسلام، وأن يرزق الجميع حسن القصد واتباع الحق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
المؤلف

أسئلة فى التوحيد للمبتدئين


لا إله إلا الله
محمد رسول الله
ربى الله
أنا أعبد ربى
أنا أحبّ ربى

س1: مَن ربُّك؟

ج1: ربّي الله .


س 2: مَن الذي خلقك؟

ج 2: الله الذي خلقني وخلق الناس جميعًا.


س3: مَن الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر؟

ج3: الله الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر.


س4: مَن الذي خلق الأرض التي نمشي عليها؟

ج4: الله الذي خلق الأرض التي نمشي عليها.


س5: مَن الذي خلق البحار وأجرى الأنهار؟

ج 5: الله الذي خلق البحار وأجرى الأنهار.


س6: من الذي ينزِّل المطر من السماء؟

ج6: الله الذي ينزِّل المطر من السماء.


س7: مَن الذي خلق الأشجار وأخرج منها الثمار؟

ج7: الله الذي خلق الأشجار وأخرج منها الثمار.


معرفة الاصول الثلاثة

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا
وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولا ونبيا
يجب علينا معرفة ثلاثة أصول:
معرفة الرب تعالى، والدين، والرسول
الأصل الأول : معرفة الربّ.
1- ربي الله الخالق المالك المدبِّر.
قال تعالى: { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } (1) .
2- أعرف ربي بآياته ومخلوقاته.
قال تعالى: { وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ } (2) .
3- الله هو المعبود المستحق للعبادة وحده لا شريك له.
قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } (3) .

س1: لأي شيء خلقك الله؟
ج1: خلقني لعبادته، كما قال تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } (4) .

س2: ما عبادته؟
ج 2: عبادته توحيده وطاعته.

س3: ما معنى لا إله إلا الله؟
ج 3 معنى لا إله إلا الله: لا معبود بحقٍّ إلا الله.

الأصل الثاني: معرفة الدين.

1- الإسلام هو توحيد الله وطاعته، وترك مخالفة أمر الله.
قال تعالى: { وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ } (5) .
2- الإسلام هو الدين الذي ارتضاه الله للناس جميعا.
_________
(1) سورة الزمر آية: 62.
(2) سورة فصلت آية: 37.
(3) سورة البقرة آية: 21.
(4) سورة الذاريات آية: 56.
(5) سورة النساء آية: 125.


اصول عقيدتنا

أصول عقيدتنا ثلاثة

معرفة ربنا، وديننا، ونبينا

الأصل الأول: معرفة ربنا سبحانه.
1- ربنا الله سبحانه خالق السماوات والأرض.
قال تعالى: { إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ } (1) .
2- ربنا الله الذي خلق الإنسان وأحسن خلقه.
قال تعالى: { لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ } (2) .
3- ربنا الله الذي يدبِّر الأمر.
قال تعالى: { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ } (3) .
4- خلق الله الجن والإنس لعبادته.
قال تعالى: { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } (4) .
5- أمرنا الله بالكفر بالطاغوت والإيمان بالله.
قال تعالى: { فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى } (5) .
6- العروة الوثقى هي: لا إله إلا الله، ومعناها: لا معبود بحق إلا الله.

الأصل الثاني: معرفة ديننا الإسلامي.
1- ديننا هو الإسلام لا يقبل الله من أحد سواه.
قال تعالى : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ } (6) .
2- مراتب الدين الإسلامي ثلاث: الإسلام، والإيمان، والإحسان.
_________
(1) سورة الأعراف آية: 54.
(2) سورة التين آية: 4.
(3) سورة السجدة آية: 5.
(4) سورة الذاريات آية: 56.
(5) سورة البقرة آية: 256.
(6) سورة آل عمران آية: 85.

معانى الشهادتين

أشهد أن لا إله إلا الله

وأشهد أن محمدًا رسول الله

1- معنى شهادة أن لا إله إلا الله : لا معبود بحق إلا الله.

2- العبادة : هي كل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال.

3- أنواع العبادة كثيرة منها : الدعاء، والخوف، والتوكل، والصلاة، والذكر، وبر الوالدين وغيرها.

ودليل الدعاء قوله تعالى: { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } (1) .

ودليل الخوف قوله تعالى: { فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } (2) .

دليل التوكل قوله تعالى : { وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } (3) .

ودليل الصلاة قوله تعالى : { وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ } (4) .
ودليل الذكر قوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا } (5)

ودليل بر الوالدين قوله تعالى: { وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا } (6) .

4- تُصْرَفُ جميع أنواع العبادة لله وحده لا شريك له، فمن صرف منها شيئا لغير الله فهو كافر.
_________
(1) سورة غافر آية: 60.
(2) سورة آل عمران آية: 175.
(3) سورة المائدة آية: 23.
(4) سورة الروم آية: 31.
(5) سورة الأحزاب آية: 41. .
(6) سورة الأحقاف آية: 15.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
أنواع التوحيد

أنواع التوحيد
التوحيد : هو إفراد الله تعالى بالربوبية والألوهية وكمال الأسماء والصفات.
أنواع التوحيد: ثلاثة، وهي توحيد الربوبية، وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات.
1- توحيد الربوبية : وهو توحيد الله بأفعاله - سبحانه - مثل الخلق والرزق وتدبير الأمور والإحياء والإماتة ونحو ذلك.
فلا خالق إلا الله، كما قال تعالى: { اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ } (1) .
ولا رازق إلا الله، كما قال تعالى : { وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا } (2) .
ولا مدبِّر إلا الله، كما قال تعالى: { يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ } (3)
ولا محيي ولا مميت إلا الله، كما قال تعالى : { هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } (4) .
وهذا النوع قد أقر به الكفار على زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم يدخلهم في الإسلام، كما قال تعالى : { وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ } (5) .
_________
(1) سورة الزمر آية: 62.
(2) سورة هود آية: 6.
(3) سورة السجدة آية: 5 .
(4) سورة يونس آية: 56.
(5) سورة لقمان آية: 25.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
صفات الفائزين

قال الله تعالى: { وَالْعَصْرِ }{ إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ }{ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ } (1) .
أقسم الله تعالى بالعصر وهو الزمان على أن الإنسان في خسارة وهلاك إلا من حقق أربع صفات :
1- الإيمان : وهو معرفة الله تعالى، ومعرفة نبيه، ومعرفة دين الإسلام.
2- العمل الصالح : مثل الصلاة والزكاة والصيام والصدق وبرّ الوالدين.
3- التواصي بالحق : وهو الدعوة إلى الإيمان والعمل الصالح، والترغيب في ذلك.
4- التواصي بالصبر : وهو الصبر على فعل الطاعات، والصبر عند وقوع المصائب.
_________
(1) سورة العصر الآيات: 1- 3.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
ما ينافي التوحيد ويضاده

ما ينافي التوحيد ويضاده
1- أول ما فرض الله على الناس الإيمان بالله والكفر بالطاغوت.
كما قال تعالى: { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } (1) .
2- معنى الطاغوت : كل ما عُبد من دون الله وهو راضٍ.
3- صفة الكفر بالطاغوت : أن تعتقد بطلان عبادة غير الله تعالى وتتركها وتبغضها، وتكفِّر أهلها وتعاديهم.
4- الشرك ضد التوحيد، فالتوحيد هو إفراد الله تعالى بالعبادة، والشرك هو صرف إحدى العبادات لغير الله تعالى، مثل أن يدعو غير الله، أو يسجد لغير الله.
5- الشرك أكبر الذنوب وأعظمها، لقوله تعالى: { إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } (2) .
والشرك يبطل جميع الطاعات، ويوجب الخلود في النار وعدم دخول الجنة، كما قال تعالى: { ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } (3) .
وقال تعالى: { إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ } (4) .
_________
(1) سورة النحل آية: 36.
(2) سورة النساء آية: 48 .
(3) سورة الأنعام آية: 88.
(4) سورة المائدة آية: 72.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
الإيمان بالله واليوم الآخر

معنى الإيمان باليوم الآخر :
التصديق الجازم بوقوع هذا اليوم، فيؤمن كل واحد منا بأن الله تعالى يبعث الناس من القبور، ثم يحاسبهم ويجازيهم على أعمالهم، حتى يستقر أهل الجنة في منازلهم، وأهل النار في منازلهم .
والإيمان باليوم الآخر أحد أركان الإيمان، فلا يصح الإيمان إلا به.
والإيمان باليوم الآخر يتضمن ثلاثة أمور :
1- الإيمان بالبعث والحشر :
وهو إحياء الموتى من قبورهم، وإعادة الأرواح إلى أجسادهم، فيقوم الناس لرب العالمين، ثم يحشرون ويجمعون في مكان واحد، حفاة غير منتعلين، عراة غير مستترين، غرلا غير مختونين.
ودليل البعث قوله تعالى: { ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ }{ ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ } (1) .
ودليل الحشر قوله صلى الله عليه وسلم: « "يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا » (2) .
2- الإيمان بالحساب والميزان :
يحاسب الله الخلائق على أعمالهم التي عملوها في الحياة الدنيا، فمن كان من أهل التوحيد ومطيعا لله ورسوله فإن حسابه يسير، ومن كان من أهل الشرك والعصيان فحسابه عسير.
_________
(1) سورة المؤمنون آية: 15 - 16.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
مقدمة عن العقيدة الإسلامية وأهميتها

إن الدين الإسلامي عقيدةٌ وشريعة، فأما العقائد فيراد بها: الأمور التي تصدق بها النفوس، وتطمئن إليها القلوب وتكون يقينا عند أصحابها لا شك فيها ولا ريب.
والشريعة : تعني التكاليف العملية التي دعى إليها الإسلام كالصلاة والزكاة والصيام وبر الوالدين وغيرها.
وأسس العقيدة الإسلامية هي : الإيمان بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والإيمان بالقدر خيره وشره.
والدليل على ذلك قوله تعالى: { لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ } (1) .
وقوله تعالى في القَدَر: { إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ }{ وَمَا أَمْرُنَا إِلَّا وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ } (2) .
وقوله صلى الله عليه وسلم ،: « "الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته ورسله واليوم الآخر وتؤمن بالقدر خيره وشره » (3)
* * * أهمية العقيدة الإسلامية
تظهر أهمية العقيدة الإسلامية من خلال أمور كثيرة منها ما يلي:
_________
(1) سورة البقرة آية: 177.
(2) سورة القمر الآيتان: 49 ، 50.
(3) أخرجه مسلم .

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
الإيمان بالله عز وجل

معنى الإيمان بالله عز وجل :
هو التصديق الجازم بوجود الله تعالى، والإقرار بربوبيته وأُلوهيته وأسمائه وصفاته.
فتضمن الإيمان بالله عزّ وجل أربعة أمور:
1- الإيمان بوجود الله سبحانه وتعالى.
2- الإيمان بربوبية الله تعالى.
3- الإيمان بأُلوهية الله تعالى.
4- الإيمان بأسماء الله وصفاته.
وسنتحدث عن هذه الأمور الأربعة تفصيلًا على النحو الآتي:

1- الإيمان بوجود الله تعالى

أ- إن الإقرار بوجود الله تعالى أمرٌ فطريّ في الإنسان، وأكثر الناس يعترفون بوجود الله، ولم يخالف في ذلك إلا قلة قليلة من الملاحدة.
إن كل مخلوق قد فطر على الإيمان بخالقه من غير سبق تعليم، وها نحن نسمع ونشاهد من إجابة الداعين وإعطاء السائلين ما يدلُّ دلالة يقينية على وجوده تعالى كما قال سبحانه.
{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ } (1) .
ب - ومن المعلوم عند كل شخص أن الحادث لا بد له من مُحْدِث، وهذه المخلوقات الكثيرة والتي نشاهدها في كل وقت لا بد لها من خالقٍ أوجدها، وهو الله عز وجل، لأنه يمتنع أن تكون مخلوقة من غير خالقٍ خَلقها، كما يمتنع أن تخلق نفسها؛ لأن الشيء لا يخلق نفسه.
_________
(1) سورة الأنفال آية: 9.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
الإيمان بالله عز وجل

معنى الإيمان بالله عز وجل :
هو التصديق الجازم بوجود الله تعالى، والإقرار بربوبيته وأُلوهيته وأسمائه وصفاته.
فتضمن الإيمان بالله عزّ وجل أربعة أمور:
1- الإيمان بوجود الله سبحانه وتعالى.
2- الإيمان بربوبية الله تعالى.
3- الإيمان بأُلوهية الله تعالى.
4- الإيمان بأسماء الله وصفاته.
وسنتحدث عن هذه الأمور الأربعة تفصيلًا على النحو الآتي:

1- الإيمان بوجود الله تعالى

أ- إن الإقرار بوجود الله تعالى أمرٌ فطريّ في الإنسان، وأكثر الناس يعترفون بوجود الله، ولم يخالف في ذلك إلا قلة قليلة من الملاحدة.
إن كل مخلوق قد فطر على الإيمان بخالقه من غير سبق تعليم، وها نحن نسمع ونشاهد من إجابة الداعين وإعطاء السائلين ما يدلُّ دلالة يقينية على وجوده تعالى كما قال سبحانه.
{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ } (1) .
ب - ومن المعلوم عند كل شخص أن الحادث لا بد له من مُحْدِث، وهذه المخلوقات الكثيرة والتي نشاهدها في كل وقت لا بد لها من خالقٍ أوجدها، وهو الله عز وجل، لأنه يمتنع أن تكون مخلوقة من غير خالقٍ خَلقها، كما يمتنع أن تخلق نفسها؛ لأن الشيء لا يخلق نفسه.
_________
(1) سورة الأنفال آية: 9.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
- الإيمان بألوهيَّة الله تعالى

أ - معنى الإيمان بأُلوهيَّة الله تعالى :
التصديق الجازم بأن الله تعالى وحده المستحق لجميع أنواع العبادة الظاهرة والباطنة، مثل الدعاء والخوف والتوكل والاستعانة والصلاة والزكاة والصيام، فيعلم العبد يقينا أن الله هو المعبود لا شريك له، فلا معبود بحق إلا الله تعالى، كما قال سبحانه: { وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ } (1) .
فأخبر تعالى أن الإله إلهٌ واحد، أي معبود واحد فلا يجوز أن يُتّخذ إله غيره، ولا يعبد إلا إياه.
ب - إن الإيمان بأُلوهيَّة الله:
هو الاعتراف بأن الله وحده الإله الحق لا شريك له، والإله.
بمعنى المألوه أي المعبود حبا وتعظيما، فهو إفراد الله بجميع أنواع العبادة، فلا ندعو إلا الله، ولا نخاف إلا الله، ولا نتوكل إلا على الله، ولا نسجد إلا لله، ولا نخضع إلا لله، فلا يستحق العبادة إلا هو سبحانه، تحقيقا لقوله تعالى : { إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } (2) .
_________
(1) سورة البقرة آية: 163.
(2) سورة الفاتحة آية: 5.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
جـ - أهميه الإيمان بألوهيَّة الله تعالى :

تبدو أهمية الإيمان بألوهية الله تعالى من خلال ما يلي :
1- أن الغاية من خلق الجن والإنس هو عبادة الله وحده لا شريك له، حيث قال سبحانه: { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } (1) .
2- أن المقصود من إرسال الرسل عليهم السلام وإنزال الكتب السماوية هو الإقرار بأن الله هو المعبود الحق، كما قال سبحانه : { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } (2) .
3- أن أول واجب على كل شخص هو الإيمان بألوهيَّة الله تعالى، كما جاء في وصية النبي صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل - رضي الله عنه - لما أرسله إلى اليمن قائلًا له: « "إنك تأتي قوما من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله » (3) .
أي: ادعهم إلى إفراد الله بجميع أنواع العبادة.
_________
(1) سورة الذاريات آية: 56.
(2) سورة النحل آية: 36.
(3) أخرجه البخاري ومسلم.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
د- معنى لا إله إلا الله:

هذه الكلمة العظيمة هي أول واجب على كل شخص، كما أنها آخر واجب، فمن مات على هذه الكلمة فهو من أهل الجنة، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: « "من مات وهو يعلم أن لا إله إلا الله دخل الجنة » (1) .
ولذا فإن وجوب معرفة لا إله إلا الله أعظم الواجبات وأهمها.
ومعنى لا إله إلا الله : أي لا معبود بحق إلا الله وحده، فهو نفي الإلهيَّة عما سوى الله تبارك وتعالى، وإثباتها كلها لله وحده لا شريك له.
فمعنى الإله : هو المعبود، فمن عبد شيئا فقد اتخذه إلها من دون الله، وجميع ذلك باطل إلا إله واحد وهو الله وحده.
والله تعالى هو الإله الذي تعبده القلوب محبة وإجلالا وتعظيما، وذلا وخضوعا وخوفَاَ وتوكلا عليه، ودعاءً له.
وليس للقلوب سرور ولا سعادة إلا بتحقيق معنى لا إله إلا الله؛ فإن السرور التام والحياة الطيبة والنعيم إنما هو في إفراد الله تعالى بالعبادة.
_________
(1) أخرجه مسلم.


 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
هـ- أركان لا إله إلا الله :

لهذه الكلمة العظيمة ركنان هما: النفي والإثبات.
فالركن الأول : "لا إله" وهو نفي العبادة عما سوى الله، وإبطال الشرك، ووجوب الكفر بكل ما يعبد من دون الله .
والركن الثاني : "إلا الله" وهو إثبات العبادة لله وحده، وإفراده سبحانه بجميع أنواع العبادة .
والدليل على ذلك قوله تعالى: { فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى } (1) .
فقوله: { فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ } معنى الركن الأول (لا إله)، وقوله: { وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ } هو معنى الركن الثاني (إلا الله).
_________
(1) سورة البقرة آية: 256.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
و- شروط لا إله إلا الله:

لا بد في شهادة أن لا إله إلا الله من سبعة شروط لا تنفع قائلها إلا باجتماعها، وهي كالتالي:
1- العلم بمعنى لا إله إلا الله، كما قال تعالى : { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ } (1) .
2- اليقين : أن يكون قائلهما مستيقنا بما تدل عليه، فإن كان شاكّا مرتابا بما تدلّ عليه لم تنفعه. قال تعالى: { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا } (2) .
3- القبول لما دلّت عليه هذه الكلمة من عبادة الله وحده وترك عبادة ما سواه، فمن قالها ولم يقبل عبادة الله وحده كان من الذين قال الله فيهم : { إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ }{ وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُو آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ } (3) .
4- الانقياد لما دلت عليه، قال تعالى:
{ وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى } (4) .
ومعنى { يُسْلِمْ وَجْهَهُ } : أي ينقاد ويخضع، والعروة الوثقى هي: لا إله إلا الله.
_________
(1) سورة محمد آية: 19.
(2) سورة الحجرات آية: 15.
(3) سورة فصلت ، الآيتان : 35 ، 36.
(4) سورة لقمان آية: 22.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
ز- معنى العبادة:

هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الباطنة والظاهرة، مثل محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، والخوف من الله، والتوكل على الله، وسؤال الله تعالى، والصلاة، والزكاة، وبر الوالدين، وذكر الله تعالى، وجهاد الكفار والمنافقين، وغير ذلك.
فأنواع العبادة كثيرة تشمل كل أنواع الطاعات كتلاوة القرآن والإحسان إلى الفقراء والمحتاجين، والصدق، والأمانة، والكلمة الطيبة.
والعبادة شاملة محل تصرفات المؤمن إذا نوى بها التقرب إلى الله تعالى، بل لو أكل أحدنا أو شرب أو نام بقصد التقوّي على طاعة الله تعالى؛ فإنه يثاب على ذلك، فهذه العادات مع النية الصالحة والقصد الصحيح تصير عبادات يثاب عليها، فليست العبادة قاصرة على الشعائر المعروفة كالصلاة والصيام ونحوهما.
حـ- إن العبادة هي التي خلق الله الخلق من أجلها، قال تعالى : { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }{ مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ }{ إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ } (1) .
_________
(1) سورة الذاريات الآيات : 56 - 58.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
ط- أركان العبادة :

إن العبادة التي أمر الله بها قائمة على ركنين مهمين:
الأول : كمال الذل والخوف، والثاني : كمال الحبّ .
فالعبادة التي فرضها الله على عباده لا بد فيها من كمال الذل لله والخضوع له والخوف منه، مع كمال الحب وغايته، والرغبة إليه ورجائه.
والمحبة وحدها التي لم يكن معها خوف ولا تذلل - كمحبة الطعام والمال - ليست بعبادة، وكذلك الخوف بدون محبة - كالخوف من حيوان مفترس - لا يعدّ عبادةً، فإذا اجتمع الخوف والحب في العمل كان عبادة، والعبادة لا تكون إلا لله وحده.


 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
ي- التوحيد سبب قبولِ العبادة:

إن العبادة التي أمر الله بها لا تسمى عبادةً إلا مع توحيد الله تعالى، فلا تصح العبادة مع الشرك، ولا يوصف أحد بأنه عبد لله تعالى إلا مع تحقيقه التوحيد، وإفراد الله تعالى وحده بالعبادة ، فمن عَبَد الله تعالى وأشرك معه غَيْرَه فليس عبدا لله.
فتوحيد الله تعالى، وإخلاص العبادة لله وعدم الإشراك به، هو الشرط في قبول العبادة عند الله، إضافة إلى أن العبادة لا تكون مقبولة إلا بموافقة الشرع، وعلى وفق سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم.
فشرطا كل عمل ليكون مقبولا عند الله تعالى هما :
1- أن لا يعبد إلا الله وحده (وهو التوحيد).
2- أن لا يعبد إلا بما أمر الله به (وهو الاتباع لرسول الله صلى الله عليه وسلم).
كما قال تعالى: { بَلَى مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ } (1) .
ومعنى { أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ } أي: حقق التوحيد فأخلص عبادته لله.
ومعنى { وَهُوَ مُحْسِنٌ } ، أي: مُتَّبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
_________
(1) سورة البقرة آية: 112.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
ك- الشرك :

الشرك يناقض الإيمان بألوهيَّة الله وحده . وإذا كان الإيمان بألوهية الله تعالى وحده، وإفراد الله بالعبادة أهم الواجبات وأعظمها، فإن الشرك أكبر المعاصي عند الله تعالى، فهو الذنب الوحيد الذي لا يغفره الله، قال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ } (1) .
وقال تعالى: { إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ } (2) .
ولما « سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أي الذنب أعظم عند الله؟ قال: "أن تجعل لله ندا وهو خلقك » (3) .
والشرك يفسد الطاعات ويبطلها كما قال سبحانه : { وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } (4) . .
ويوجب الشرك لصاحبه الخلود في نار جهنم، حيث قال تعالى: { إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ } (5) .
والشرك نوعان : أكبر وأصغر.
والشرك الأكبر : وهو أن يصرف العبد إحدى العبادات لغير الله تعالى، فكل قول أو عمل يحبه الله تعالى، فصرفه لله توحيد وإيمان، وصرفه لغيره شرك وكفر.
_________
(1) سورة النساء آية: 48.
(2) سورة لقمان آية: 13.
(3) أخرجه البخاري ومسلم.
(4) سورة الأنعام آية: 88.
(5) سورة المائدة آية: 72.

 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
- الإيمان بأسماء الله وصفاته

أ- وهو: إثبات ما أثبته الله لنفسه في كتابه أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم من الأسماء والصفات على الوجه اللائق بالله تعالى.
وهو سبحانه ليس له مثيل في أسمائه وصفاته كما قال تعالى : { فَاطِرُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الْأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } (1) ، فالله تعالى منزّه عن مماثلة أحد من مخلوقاته في جميع أسمائه وصفاته وأسماء الله تعالى كثيرة، ومنها: الرحمن، البصير، العزيز.
قال تعالى: { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } (2) .
وقال تعالى: { وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } (3) .
وقال تعالى: { وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } (4) .
ب- ثمرات الإيمان بأسماء الله وصفاته :
من ثمرات الإيمان بأسماء الله وصفاته ما يلي :
1- التعرّف على الله تعالى، فمن آمن بأسماء الله وصفاته ازداد معرفة بالله تعالى، فيزداد إيمانه بالله يقينا، ويقوى توحيده لله تعالى.
_________
(1) سورة الشورى آية: 11.
(2) سورة الفاتحة آية: 3.
(3) سورة الشورى آية: 11.
(4) سورة لقمان آية: 9.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
آثار الإيمان بالله تعالى

إن الإيمان بالله تعالى له آثار طيبة، في الدنيا والآخرة، فإن خيرات الدنيا والآخرة، ودفع الشرور كلها من آثار هذا الإيمان.
ومن آثار الإيمان ما يلي:
1- أن الله يدفع عن المؤمنين جميع المكاره، وينجيهم من الشدائد، ويحفظهم من مكايد الأعداء، كما قال تعالى: { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا } (1) .
2- أن الإيمان سبب الحياة الطيبة والسعادة والسرور. قال تعالى: { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً } (2) .
3- أن الإيمان يطهّر النفوس من الخرافات، فمن آمن بالله تعالى حقا فإنه يعلِّق أمره بالله تعالى وحده، فهو رب العالمين، وهو الإله الحق لا إله غيره، فلا يخاف من مخلوق، ولا يعلّق قلبه بأحد من الناس، ومن ثم يتحرر من الخرافات والأوهام.
4- من آثار الإيمان الفوز والفلاح، وإدراك كل مطلوب والسلامة من كِل مرهوب، كما قال تعالى عن المؤمنين : { أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } (3) .
_________
(1) سورة الحج آية: 38.
(2) سورة النحل آية: 97.
(3) سورة البقرة آية: 5.
 

azam

:: عضو مُشارك ::
إنضم
12 جانفي 2012
المشاركات
275
النقاط
6
الإيمان بالملائكة

أ - معنى الإيمان بالملائكة :

التصديق الجازم بوجود الملائكة، وأنهم نوع من مخلوقات الله، لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون. قال تعالى: { بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ }{ لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ } (1) .
- والإيمان بالملائكة يتضمن أربعة أمور:
1- الإيمان بوجودهم .
2- الإيمان بمن علمنا اسمه منهم كجبريل عليه السلام، ومن لم نعلم اسمه نؤمن بهم إجمالا.
3- الإيمان بما علمنا من صفاتهم.
4- الإيمان بما علمنا من أعمالهم التي يقومون بها بأمر الله تعالى كتسبيحه والتعبد له ليلا ونهارا بدون تعب أو فتور.
- والإيمان بالملائكة ركن من أركان الإيمان.
قال تعالى : { آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ } (2) .
وقال صلى الله عليه وسلم عن الإيمان: « " أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره » (3) .
ب- صفات الملائكة :
_________
(1) سورة الأنبياء آية: 27.
(2) سورة البقرة آية: 285.
(3) أخرجه مسلم.

 
Top