نادي ضع بصمتــك

Pyar

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 فيفري 2013
المشاركات
8,626
الإعجابات
12,036
النقاط
351
#1

السلطانة

:: أمينة اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
44,784
الإعجابات
63,117
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
#3
رد: نادي ضع بصمتــك

وعليكم السلام
بارك الله فيكم
سنبدأ العمل ان شا ءالله
بعد التشاور بين عضوات المجموعة
^^
 

السلطانة

:: أمينة اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
44,784
الإعجابات
63,117
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
#8
رد: نادي ضع بصمتــك

بارك الله فيكم على التشجيعات
الآن نرجو عدم وضع ردود أخرى حتى وضعنا لمشاركات الأسبوع وبعدها إليكم الخط ^^
 

ام@الاء

:: عضو مَلكِي ::
إنضم
23 أوت 2013
المشاركات
12,857
الإعجابات
18,679
النقاط
351
#18
رد: نادي ضع بصمتــك




إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران 102].
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [النساء 1].
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً} [الأحزاب 70-71].
أما بعد، فإن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.
وبعد، فإن الصبر من أعظم خصال الخير التي حث الله عليها في كتابه العظيم،وأمر بها رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم في سنته المطهرة، وقد وردت مادة (صبر) في القرآن الكريم في مائة وأربعة مواضع، على تنوع في مواردها وأسباب ذكرها.
فالصبر صفة مهمة في حياة المؤمن وهو خلق إسلامي وهو أساس الالتزام بأوامر الله تعالى، واجتناب نواهيه، وهو
يعين الداعية في السير إلى الأمام بعد التأمل في سير العظماء الرجال من علماء ومجاهدين ومن كرماء وأبطال الصابرين، وما لاقوه من صنوف البلاء وألوان الشدائد، وبخاصة أصحاب الدعوات وحملة الرسالات من أنبياء الله ورسله المصطفين الأخيار، الذين جعل الله من حياتهم وجهادهم دروساً بليغة لمن بعدهم ليتخذوا منها أسوة، ويتعزوا بها عما يصيبهم من متاعب الحياة وأذى الناس، يقول الله _تعالى_: "فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ"(الأحقاف: من الآية35[FONT=&quot])
[/FONT]​
الصبر سلاح المؤمن:
قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين} البقرة: 153.

والصَّبر الجميلُ: صبرٌ بِلا شَكوَى.
قال يعقوب -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام-: {إنَّما أشكُو بَثِّي وحُزْنِي إِلى اللهِ} [يوسف: 86] مع قولِه: {فصَبرٌ جَميلٌ وَاللهُ المُستَعانُ عَلى مَا تَصِفونَ} [يوسف: 18]؛ فالشَّكوى إلى اللهِ لا تُنافي الصَّبرَ الجميل.
ويُروَى عن مُوسى -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- أنَّه كان يَقولُ: (اللهم! لك الحمدُ، وإليكَ المُشتَكَى، وأنتَ المُستعان، وبك المُستغاثُ وعليك التكلان)...
وكان عمرُ بن الخطَّاب -رضيَ اللهُ عنهُ- يقرأُ في صلاةِ الفجرِ: {إنَّما أشكُو بَثِّي وحُزْنِي إِلى اللهِ} [يوسف: 86] ويبكي حتى يُسمَع نشيجُه مِن آخر الصُّفوف؛ بخلاف الشَّكوى إلى المخلوق.
قُرئ على الإمامِ أحمدَ في مرضِ موتِه: أنَّ طاووسًا كرِه أَنينَ المريض، وقال: إنَّه شَكوى. فما أنَّ حتى مات.
وذلك: أنَّ المشتكِي؛ طالبٌ بِلسانِ الحال إمَّا إزالةَ ما يَضرُّه، أو حصول ما ينفعه، والعبدُ مأمورٌ أن يسأل ربَّه دون خلقِه؛ كما قال -تَعالى-: {فإِذَا فَرَغتَ فانْصَبْ - وإِلى ربِّكَ فَارْغَبْ} [الشرح: 6-7]، وقال -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- لابنِ عبَّاسٍ: «إذا سألتَ؛ فاسأَلِ اللهَ، وإذَا استَعنتَ؛ فاستعِنْ باللهِ».
ولا بُدَّ للإنسانِ مِن شيئَين: طاعته؛ بفِعل المأمور، وتركِ المحظور، وصبرِه على ما يُصيبُه من القضاء المقدور؛ فالأول: هو التَّقوى، و الثَّاني: هو الصَّبر.
«مِن تمامِ نِعمةِ الله على عِبادِه المؤمنين: أن يُنزِلَ بهم من الشِّدَّة والضُّر ما يُلجئُهم إلى توحيدِه، وفيدعونَهُ مُخلِصينَ له الدِّين، ويَرجونَه لا يرجون أحدًا سِواهُ، وتتعلَّق قُلوبُهم به لا بِغيرِه؛ فيحصل لهم مِن التوكُّل عليه، والإنابةِ إليه، وحلاوةِ الإيمان وذَوقِ طَعمِه، والبراءةِ من الشِّرك ما هو أعظمُ نعمةً عليهم مِن زوال المرضِ والخوف أو الجَدب أو حُصول اليُسر وزَوال العُسر في المعيشة؛ فإنَّ ذلك لذَّات بدنِيَّة ونِعَم دُنيويَّة، قد يَحصلُ للكافِر منها أعظمُ مما يحصل للمُؤمن.
وأمَّا ما يحصُل لأهلِ التَّوحيد المُخلِصين لله الدِّين؛ فأعظمُ مِن أن يعبِّر عن كُنهِه مقالٌ، أو يَستحضرَ تَفصِيلَه بالٌ، ولكلِّ مؤمنٍ مِن هذا نصيبٌ بقَدر إيمانه.
ولهذا قالَ بعضُ السَّلف: يا ابنَ آدم! لقد بُورِكَ لكَ في حاجةٍ أكثرتَ فيها مِن قرعِ باب سيِّدك.
وقال بعضُ الشُّيوخ: إنَّه ليكونُ لي إلى اللهِ حاجةٌ فأدعوه؛ فيفتَح لي مِن لذيذِ معرفَتِه وحَلاوة مُناجاتِه ما لا أحبُّ معه أن يُعجِّل قضاءَ حاجَتِي؛ خشيةَ أن تنصرفَ نفسي عن ذلك؛ لأنَّ النَّفس لا تُريد إلا حظَّها، فإذا قُضي؛ انصرَفَتْ.
ولقد أحسن القائل:
لا تيأسن وإن طالت مطالبة
إذا استعنت بصبر أن ترى فرجا
أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته
ومدمن القرع للأبواب أن يلجا
الصبر ...عند المصيبة .. يسمى ايماناً


----------
-----------

. اصبر فبعد الصبر تيسير وكل امر له وقت وتدبير

.اذا كان الصبر مرا فعاقبته حلوة

.الجزع عند المصيبة .مصيبة

.الصبر صبران صبر على مانكره.وصبر على مانحب

.الصبر مفتاح الفرج






 

السلطانة

:: أمينة اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
44,784
الإعجابات
63,117
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
#20
رد: نادي ضع بصمتــك

وعلى النت أيضا سنجمع السيئات !!
أجل
حينما تشارك في منتدى أو عبر موقع الفايس بووك
تكتب موضوعا تضع صورا بها صور نساء وصورا غير لائقة تُحدث الفتن
تقول كلاما يسيء لغيرك ، أنت تتركُ خلفك سيئة جارية !
سيئة ستبقى تعمل بعد مماتك.....تحمل وزرها ووزرها من يراها مهلا !
أختي يامن تضعين نفسكِ في منزلة الشبهات
تأكدي أن صورتك الشخصية وتوقيعك تعكس أخلاقكِ
كفاكِ غطرسة وجمعا للسيئات
نصيحة لجميع الإخوة والأخوات في اللمة وخارجها
توقفوا stop اكتفت الأعين من صورٍ أوجعت القلب
فلْنرتقي !!
-قلمي-
 
Top