فيضٌ من القلب

Nilüfer

:: عضو شرفي ::
إنضم
15 أكتوبر 2011
المشاركات
11,126
الإعجابات
16,917
النقاط
351
#1

فيضٌ من القلب
يبحث الإنسان بين البشر عمن يستمع لهمومه أو أحزانه أو أفراحه، فيريح قلبه من بعد وجع شديد، وينشرح صدره من بعد ضيق مرير، والسعيد هو من يجد إنسانا، في هذه الحياة الدنيا التي باتت الأنانية والانطواء سبيلا للعيش فيها، يستمع إليه، ويأبه لآلامه أو أحزانه أو مشاعره أو أفراحه، أما التعاسة فهي من نصيب من أدار الناس له ظهورهم، غير مكترثين, ولا آبهين, لشيء أرقه أو أزعج ليله ونهاره، أو أفرح قلبه.

((الهموم إذا لم تجد صاحبا يخفف من آلامها، والزفرات إن لم تصادف مواسيا يبرد من حرها، فأنى لصاحب هذه الهموم والزفرات أن يتحمل؟ وأنى للتحمل والهدوء أن يجد وسيلة إلى القلب؟ لا بد للأفراح لكي تصبح مشرقة، ولا بد للأحزان لكي تكون متحملة من صاحب وشريك فيهما، وإلا فما أحرى بالهموم التي تحيط بها الوحشة والانفراد أن تصبح سببا للهياج والجنون)). [ممو زين, ترجمة: محمد سعيد البوطي - حفظه الله-]

إن الإنسان بحاجة إلى من يستمع إليه، ويهتم لشأنه.

فإن استمع أحد ما من المحسنين؛ أنس به واستراح له قلبه، وإذا كان من المقربين إلى قلبه ازداد منه قربا، وارتفع عنده شأنه، لكن إن أعرض عن سماعه والإصغاء لكلامه لم يزدد حزنه إلا حزنا، وانقلب فرحه ترحا.

لا يشعر الإنسان بالبهجة، طبقا لفطرته، إلا إن شاركه في بهجته الناس الذين يألفهم ويحبهم.

أما أنت أيها القلب، فما لك قد ضللت الطريق، ووقعت في عشق الصور؟ كيف غضضت طرفك عن رؤية من يمد لك يده، بكل حب، ليأخذ بقلبك؟

كيف صممت سمعك عن صوت من ناداك: لبيك عبدي وسعديك؟

ألا تريد من يشارك قلبك فرحه، وصدرك ضيقه؟ ألا تريد من يؤنس روحك؟

مهما درت بطرفك في البشر باحثا عمن يروي لك شيئا من ذاك الظمأ، فلن تجد فيهم من يرضيك ويشبع حاجتك ونهمك.

ذلك أن الروح إذا ما ألفيتها جائعة عطشى فلا يعيدها إلى قرارها إلا إن ارتوت من ذاك النبع الذي فطرت منه، قال الله تعالى في وصفه خلق آدم: (ونفخت فيه من روحي).

أفلم تدرك بعد أن ليس في الكون من مؤنس للإنسان مثل أنسه بخالقه وبارئه؟

إن حرت استخترته، استجاب لك، فاختار لك، وإن ألمت بك مصيبة جأرت بالدعاء له، استجاب لك، فأبقى مصيبتك ما شاء؛ تطهيرا لك، أو أزاحها عنك؛ رأفة بحالك، وإن احتجت إليه ناداك: لبيك عبدي وسعديك، اطلب تجب وسل تعطى، وإن سعدت فهو أسعدك، وإن حزنت أزاح حزنك، وإن كربت نفس كربك.

قال الله تعالى: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان).

وقال تعالى: (ادعوني أستجب لكم).

وقال تعالى: (أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء).
ناج مولاك بقلب منكسر، بعد توبة صادقة نصوح، تندم فيها على ذنوبك علاوة على تركها، وتعزم على عدم العودة لها.
اجأر إليه، بدموعك الغزيرة، مع شهقات المذنبين، وأنات المتألمين.

تضرع بين يدي الرحمن، يزيدك من خزائنه التي لا تنفد ما ألححت بالطلب منه.

ألح في دعائك، واجعله خالصا لوجهه، سهل العبارة، موجزا.

بث له شكواك، آلامك، أفراحك، أحلامك وتطلعاتك.

كن معه، فلن تحتاج لبشر، من سماته أنه مخلوق لا خالق، مرزوق لا رازق، منقوص لا كامل، مملوك لا مالك، جاهل لا عالم، فان لا باق، ضعيف لا قوي، يحتاج إلى غيره أكثر من حاجة غيره له!

طوبى لمن عرف؛ فالتزم!
 

ابو مازن

:: عضو مُتميز ::
إنضم
24 نوفمبر 2012
المشاركات
780
الإعجابات
981
النقاط
31
#2
رد: فيضٌ من القلب

رائع وفاء كلمات رقيقة تنساب بين القلوب القاسية فتلينها لطالما كنا محتاجين لمثل هذه الرقائق

شكرا وفاء و بارك الله فيك
 
إنضم
4 جويلية 2013
المشاركات
2,895
الإعجابات
6,145
النقاط
111
محل الإقامة
batna
الجنس
ذكر
#3
رد: فيضٌ من القلب

يعطيك الصحة على هذه الكلمات الطيبات ..

موضوع مميز ... يستحق التشجيع والتقييم ++++

دمتي كاتبة سالمة ..
 

الأفق البعيد

:: عضو فعّال ::
إنضم
3 نوفمبر 2010
المشاركات
2,455
الإعجابات
5,262
النقاط
111
محل الإقامة
من سوريا/ الإقامة: الكويت
الجنس
أنثى
#4
رد: فيضٌ من القلب

نعم ..أصبتِ فيما قلتي ...الإنسان يبحث عمن يهون عليه ...ولو بالاستماع إليه ...

والناس كلهم ...لا ينفعوننا ...فلا نضيع كلماتنا بإخبارهم ...ولا نجهد أنفسنا في محاولة لإيصال أحاسيسنا ...


إنهم لن (يشعروا ) بألمك ...وإن قالوا بأنهم يفعلون ...


وحده ربنا يعلم مابنا ...والحال الذي نمسي عليه ...


يكفي دمعة صادقة تحرق جفنك ...وتشق وجنتك ...وأنت تقول : ( يا الله ..)


..................


شكرااا جزيلااا عزيزتي ...

جزاك الله خيرا على روعة موضوعك ...
 
إنضم
3 سبتمبر 2013
المشاركات
606
الإعجابات
762
النقاط
31
#6
رد: فيضٌ من القلب

سبحان الله الذي تطمئن القلوب المضطربة والخائفة والحزينة
بمجرد الدعاء له، وبمجرد لفظ اسم جلالته
شكرا أختي موضوع قيم بارك الله فيك
 

mamouu

:: عضو مُشارك ::
إنضم
17 ماي 2013
المشاركات
146
الإعجابات
97
النقاط
7
#8
رد: فيضٌ من القلب

بارك الله فيك على الطرح الرائع
ليس هناك شيء أعظم من العودة إلى الله عزوجل في جميع أمورنا سواءا كانت صغيرة أو كبيرة.........
فهو أدرى بما تخفيه الصدور و إن قال للشيء كن فيكون............
فالحمد لله
 

Mr Brahim

:: عضو فعّال ::
إنضم
10 سبتمبر 2011
المشاركات
2,526
الإعجابات
6,056
النقاط
191
#9
رد: فيضٌ من القلب

صراحة لم اجد الكلمات المناسبة لوصف هذا الابداع فقد تناثرت حروفي هنا و هناك
 
إنضم
21 أفريل 2010
المشاركات
6,030
الإعجابات
2,096
النقاط
351
محل الإقامة
المدية
الجنس
أنثى
#10
رد: فيضٌ من القلب

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
قد نبتعد ..و قد تلهينا الدنيا و الناس فيها
و تنسينا الأحزان و المتاعب التي لا تنتهي
أن هناك ربا رحيما فاتحا يديه في كل وقت
ينتظر عودتنا و توبتنا ..
ما أعظمك يا إلهي ..ما أجل قدرك
قلوبنا متعطشة لفيض رحمتك و مغفرتك
فارحم قلوبا تحبك و تخاف عذابك
بارك الله فيك وفا على النقل الطيب
سلمت

 

la lune rose

:: عضو متألق ::
إنضم
11 أفريل 2013
المشاركات
3,912
الإعجابات
10,493
النقاط
691
محل الإقامة
جزر القمر
#12
رد: فيضٌ من القلب

قال الله تعالى: (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان).
وقال تعالى: (ادعوني أستجب لكم)
بارك الله فيك
 
Top