أكرمكم الله

إنضم
3 سبتمبر 2013
المشاركات
606
الإعجابات
762
النقاط
31
#1




أهل المجتمع اللماوي مرحبا بكم

في سياق للحديث قال (حاشاكم) عن ذكره للكلب

تساءلت ! ما معنى الكلمة ولما نستعملها ؟
بالعودة إلى أسباب ذكرها وجدت أنها تخص المواضيع المذمومة أو عند ذكر
الأماكن النجسة وأيضا عنذ ذكر الحمار والكلب والخنزير من بين الحيوانات !
فلما خص شعبنا هذه الكلمة لهذه الحيوانات دون غيرهما ؟

أبيت إلا أن أرد عليه فالأصح أن نقول أكرمكم الله
والسبب بسيط الله أكرم الإنسان دون الحيوان بالعقل

(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ)

الأكيد أنهم لا يستوون، الإنسان يعلم والحيوان لا يعلم
والإنسان الذي تعلم ليس كالذي لم يتعلم
والإنسان الذي أنجز وتطور ليس كمن لم ينجز ولم يتطور
خُلقنا بصفر في الرصيد والأكيد أنه لن يستوي من عزز رصيده
والذي لم يفعل فاكتفى بشيء ضئيل ينير عقله به !

بالنظر إلى هذا التحليل وإن قلبنا الموازين أعتقد أن الحيوان
وبالضبط من خصصنا لهم كلمة (حاشاكم) لو نظروا إلى البعض
من البشر لصحّ فيهم القول ! ولخصّوهم بهذه الكلمة عن جدارة

البعض منا قلع الكلمة عنه وألصقها بالكلب والحمار
الكلب: تعلم الترويض، وتعلم الوفاء ولا يخون أبدا
الحمار: تعلم الترويض، تعلم حفظ الطرق ورفع الأثقال والتحمل

والبعض منا لم يتعلم شيئا فهل يليق أن نقول عنهم (حاشاك)

فماذا حصّلتكم في حياتكم ؟
وماذا تعلّمتم ؟
أفلا تتفكرون أنكم لا تستوون مع الذين يعلمون حين لا تعلمون ؟

أطلبوا العلم ولا تكتفوا





 
إنضم
4 جويلية 2013
المشاركات
2,898
الإعجابات
6,149
النقاط
111
محل الإقامة
batna
الجنس
ذكر
#2
رد: أكرمكم الله

اظن ...

ان لفظة (حاشاكم ) بمعنى الاستثناء ..

اي ما وصفت به فلان او فلان من ال صفات القبيحة او ما فعل من منكرات ..فأنت يا مخاطبي مستثنى

من ذلك وهو لا يليق بمقامكم ..

**********

يبقى ان بعض الناس قد وصفوا بانهم اضل من الانعام ...فأوافقه في ذلك.

***********

دمتي بخير.
 
إنضم
3 سبتمبر 2013
المشاركات
606
الإعجابات
762
النقاط
31
#4
رد: أكرمكم الله

اظن ...

ان لفظة (حاشاكم ) بمعنى الاستثناء ..

اي ما وصفت به فلان او فلان من ال صفات القبيحة او ما فعل من منكرات ..فأنت يا مخاطبي مستثنى

من ذلك وهو لا يليق بمقامكم ..

**********

يبقى ان بعض الناس قد وصفوا بانهم اضل من الانعام ...فأوافقه في ذلك.

***********

دمتي بخير.
السلام عليكم أخي
نعم هذا اللفظ هو نوع من الاستثناء حين يكون الحديث عن الأشياء
الذميمة أو النجاسة لكن هل تعلم أنه سابقا في زمن الصحابة والنبي
عليه الصلاة والسلام 'أكرمكم الله' كانت كنوع من الاستثناء أيضا
كمثال فقط: أكرمنا الله بالاسلام وبالنبي عليه الصلاة والسلام
كهذا النوع من التكريم، أي لا تصلح فقط للنجاسة وما جعل الموضوع
يخطر على بالي هو قول السيد زميلي في العمل وما جعله يتبلور هو قول
البعض ' انتا كي تهدر قول حاشاكم ' تُقال عادة لأناس معروف عنهم
أنهم أغبياء أو لا يفكرون جيدا وليست لهم قرارات أو مواقف تشهد لهم
بالفطنة، هذا ما جعلني أرى أن البعض قلع الكلمة منه ونسبها للحيوان
ويبقى الإنسان أعلى شأنا من الحيوان فالله أكرمه، فهل يعي حقا فضل
هذه النعمة عليه ! هناك من يعي وهناك من لا يعي هنا الإشكال القائم
شكرا أخي بارك الله في مرورك
 
إنضم
3 سبتمبر 2013
المشاركات
606
الإعجابات
762
النقاط
31
#5
رد: أكرمكم الله

الإنسان كرمه الله ولايجب ان يشبّه بالحيوان ولو ان هناك من يشبه الحيوان بتصرفاته وتفكيره ...
شكرا .
نعم أخي الإنسان أكرمه الله، لكن آسفة هناك من جنس الانسان من لا يعي
فضل النعمة، أو يتشبه بالأنعام في تصرفاته أو في جهله، هل تعلم أن العقل لا نستعمل منه في الحالات العادية إلا 0.0001 % وفي الحالات الاستثنائية عند
الانسان النابغة 1% هناك أعتقد من يستعمل أقل من النسبة العادية لأنه لا
يفهم معنى ما كرّمه الله به، هنا في الجزائر كما قلت للأخ العمدة هناك من
الاشخاص من لا يستخدمون عقولهم ولا يفكرون فيكون معظم ما يشاركون
به الناس من قول أو فعل خطأ في خطأ حتى يصبح محط سخرية فيُقال له 'انتا
كي تهدر قول حاشاكم' بمعنى آخر 'حين تتكلم قل أكرمكم الله' أي يجعلون
بينه وبينهم فارقا ألا وهو فارق استعمال العقل في الفكر هل فهمت الآن
الغرض من موضوعي أو الخلفية التي جاء منها !
شكرا لمشاركتي النقاش
 
Top