ساعدوني Please ...

Alge_Riana

:: عضو منتسِب ::
إنضم
4 جوان 2014
المشاركات
33
النقاط
3
أي من السور تحدثت عن خلق القناعة ??
1_ سورة عم
2_ سورة عبس
3_ سورة الحشر
 

tsotso70

:: عضو منتسِب ::
إنضم
12 جوان 2014
المشاركات
66
النقاط
3
محل الإقامة
الجلفة
الجنس
ذكر
ألسلام عليكم
صح فطورك


فضائل سور القران الكريم
قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :
عشــر تمنع عشــرة : ( الفاتحة تمنع غضب الله – يّس تمنع عطش القيامة – الدخان تمنع أهوال القيامة – الواقع تمنع الفقر – الملك تمنع عذاب القبر – الكوثر تمنع الخصومة – الكافرون تمنع الكفر عند الموت _الإخلاص تمنع النفاق – الفلق تمنع الحسد – الناس تمنع الوسواس )

فضل سورة الكهف:· قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم "
من حفظ عشر آيات من سورة الكهف عصم من فتنة الدجال .
ومن قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين الجمعتين .
عن سهل بن معاذ بن أنس الجهني عن أبيه عن رسول الله "صلي الله عليه وسلم" أنه قال : ( من قرأ أول سورة الكهف وآخرها كانت له نوراً من قدمه إلي رأسه ومن قرأها كلها كانت له نوراً ما بين الأرض إلي السماء ) .
فضل سورة يّـــس : قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " ( إن لكل شيء قلبا وقلب القرآن يّس ومن قرأ يّس كتب الله بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات ) .
من قرأ ( سورة يس ) كتب له بقراءتها قرأه القرآن عشر مرات
من قرأ "سورة يس" في ليلة أصبح مغفور له

فضل سورة الدخان :
قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم "
من قرأ ( حــم ) الدخان في ليلة أصبح يستغفر له سبعون ألف ملك .
من قرأ ( حــم ) الدخان في ليلة الجمعة أو يوم الجمعة غفر له وبني الله له بيتاً في الجنة .

فضل سورة الرحمن :
عن علي رضي الله عنه قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم "
( لكل شيء عروس وعروس القرآن الرحمن )
من قرأ سورة الرحمن رحم الله ضعفه وأدي شكر ما أنعم الله عليه

فضل سورة الواقعة :
عن أبي مسعود قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً .
عن الصادق ( عليه السلام ) قال :
" من أشتاق إلي الجنة وإلي صفتها فليقرأ الواقعة " .

فضل سورة الملك :
عن أبي هريرة قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
( إن سورة في القرآن ثلاثيــــن آيه شفعت لرجل حتى غفر له أخرجته يوم القيامة من النار وأدخلته الجنة وهي تبارك الذي بيده الملك )
قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
" هي المانعة ، المنجية من عذاب القبر " .

فضل سورتي الفلق والناس :
عن عقبة بن عامر قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
( ألم تر آيات أنزلت الليلة لم ير مثلهن قط – قل أعوذ برب الفلق – وقل أعوذ برب الناس ) .

فضل سورة السجــدة :
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأ في فجر الجمعة "سورة السجده"
عن أبن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ "سورة الملك" و "سورة السجدة" بين المغرب والعشاء فكأنما قام ليلة القدر

فضل سورة الصافات :
من قرأ "سورة يس" و "سورة الصافات" يوم الجمعة ثم سأل الله : أعطاه الله سؤاله

فضل سورة الحشر :عن أبي إمامة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قرأ خواتم "سورة الحشر" في يوم أو نهار فمات من يومه أو ليلته ، ضمن الله له الجنة

فضل سورة الزلزلة :
عن أبي هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من قرأ في ليلة "سورة الزلزلة" كان له عدل نصف القرآن

فضل سورة التكاثر :
عن أبن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ألا يستطيع أن يقرأ أحدكم ألف آية في كل ليلة قال : من يستطيع ذلك قال : أما يستطيع أحدكم أن يقرأ "سورة التكاثر"

فضل سورة الصمد :
عن أبي سعيد قال رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
( والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن )

فضل سورة الملك :سورة الضحى بموضوعها وتعبيرها ومشاهدها ، لمسة من حنان . ويد حانية تمسح علي الآلام والمواجع ، وتسكب الرضا والأمل ، أنها كلها خالصة للنبي
" صلي الله عليه وسلم " كلها نجاء له من ربة وتسرية وتسلية وترويح وتطمين .

فضل سورة الأعلى :عن علي رضي الله عنه فال كان رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
يحب هذه السورة ( سبح اسم ربك الأعلى )

فضل سورة القدر :
( وهي أنها تحدثت عن الليلة المباركة التي نزل فيها القرآن وهي ليلة القدر خير من ألف شهر )

فضل سورة الكافرون :
( تعدل ربع القرآن )
عن فروة بن نوفل عن أبيه أن رسول الله " صلي الله عليه وسلم " :
قال له ( ما جاء بك قال جئت لتعلمني شيئاً أقوله عند منامي )
قال أقرأ: " قل يا أيها الكافرون " ثم نم علي خاتمتــها فإنها براءة من الشرك

الفاتحة :هي سنام القرآن _ هي السبع المثاني - القران الكريم

البقره :أنزلت من تحت العرش - من قرأها في بيته لم يدخله الشيطان ثلاث ليال البقرة
من قرأ الآيتين في آخر "سورة البقره" كفتاه

اية الكرسي :
فضل آية في كتاب الله - تعدل ربع القرآن - من قرأها في دبر كل صلاة أدخل الجنة.
إن آيه الكرسي لا يقرؤها عبد الإ وقاه الله شر الشيطان وأهله .

آل عمران
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرأها كل ليلة
عن عثمان بن عفان قال من قرأ "سورة آل عمران" في ليلة كتب قيام ليلة

الأنعام :
عن أبن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من صلى الفجر في جماعه وقعد في مصلاه وقرأ ثلاث آيات من "سورة الأنعام" وكل الله به سبعين ملكاً يسبحون الله و يستغفرون له إلى يوم القيامة
 

tsotso70

:: عضو منتسِب ::
إنضم
12 جوان 2014
المشاركات
66
النقاط
3
محل الإقامة
الجلفة
الجنس
ذكر
[FONT=Times New Roman (Arabic)]القـنـــاعـة[/FONT]​
سورة الزخرف(43)
قال الله تعالى: {أَهُمْ يَقْسِمُونَ رحمةَ ربِّكَ نحن قَسمْنَا بينَهُمْ معيشَتَهُمْ في الحياةِ الدُّنيا ورفعنا بعضَهُمْ فوق بعضٍ درجاتٍ ليتَّخِذَ بعضُهُمْ بعضاً سُخْريّاً ورحمةُ ربِّك خيرٌ ممَّا يَجمعون(32)}
/ ومضات:
ـ القناعة كنز لا يملكه إلا من آمن بحكمة الله قولا وعملا فيما قَسَم لخلقه.
ـ تسجِّل هذه الآية الكريمة استنكاراً للقول الَّذي يتقوَّله بعض الناس حين يتكلَّمون بما ليس لهم به علم، فيدَّعون أنه ليس من العدل أن يكون هناك فقراء بين الناس، وأن العدالة تقتضي أن يقسم الله تعالى الأرزاق بالتَّساوي، فلا يكون هناك فقير ولا غني. وهم بذلك يتطفَّلون ويدَّعون القدرة على تغيير موازين المجتمعات البشرية، وتبديل القواعد الَّتي ترتكز عليها، ولو أنهم أمعنوا النظر في الأمر لوجدوا أن استمرارية الحياة على هذه الأرض تقتضي وجود التفاوت بين الناس، في المال والعقل والقدرات، ليتمَّ التعاون فيما بينهم، لئلا تتعطَّل أمور الحياة أو تخرج عن مسارها الصحيح.
ـ إن رحمة الله تعالى لا تقتصر على توزيع الأرزاق على الناس بل هي أوسع من ذلك وأشمل، فكم من فقير قنوع، سعيد في حياته؛ ينعم برحمة الله تعالى، وكم من غنيٍّ طامع سُلب هذه الرحمة، فلا يهدأ له بال ولا يطمئن ولا يعرف للسعادة طعماً.
/ في رحاب الآيات:
يبدو بعض أدعياء الفكر والثقافة وكأنَّهم شركاء للخالق عزَّ وجل في تصريف أمور الكون؛ إذ يريدون أن يغيِّروا شرائح المجتمع وأسلوب الحياة، وفق موازينهم المختلَّة ونظرتهم القاصرة، والَّتي تنظر إلى الأمور من زاوية ضيِّقة، ولا تنظر إليها نظرة دقيقة شاملة، لذلك لم يدركوا ما سيلحق الناس من ضرر وإفساد، وتفتيت للعلاقات القائمة بينهم، لو تمَّ لهم ما أرادوا.
إن الله تعالى قدَّر شؤون هذا الكون أحسن تقدير، من ذلك أنه أحاط الكرة الأرضية بقوانين ثابتة حكيمة تكفل استمرار الحياة عليها، وقد أحكم دورانها حول نفسها وحول الشمس، وهو الَّذي خلق الإنسان في أحسن تقويم، وزوَّده بالعقل، ومنحه الإرادة والقوَّة ليتمكَّن من التعايش مع الآخرين وكسب العيش؛ كذلك قدَّر قوانين الرزق والعطاء، وخلق الأسباب والمسببات لئلا يتواكل الناس، وينقطعوا عن السعيِّ والعمل. فكما أن الله قدَّر هذه الأشياء فأحكم التقدير، فكذلك قدَّر وجود الطبقات الاجتماعية المتفاوتة الَّتي لا يدلُّ وجودها على فساد تركيبة المجتمع، ولا يعني تفضيل قوم على قوم، بل هي أقوام مسخَّرة لخدمة بعضها بعضاً، تتساوى جميعها في الحقوق والواجبات والكرامة الإنسانية، كما تتساوى أمام الله في الجزاء على العمل والعبادة، فتعمل بشكل منسجم يتمِّم بعضها بعضاً، بحيث يشعر كلٌّ في موقعه بالسرور والقناعة إذا أدَّى دوره المنوط به بنجاح وإتقان.
فالسبق الحقيقي هو لمن أحسن عمله، واستقامت سيرته، وأبلى البلاء الحسن فيما يرضي الله عنه دون طغيان أو إخلال بموازين الأمانة والمسؤولية والشرف. والحكمة الكامنة في التفاوت بين الناس، وفي جميع العصور والبيئات، هي أن يتَّخِذ كلُّ فرد موقعه في معركة الحياة، حسب مواهبه ومقدرته، وحين يسير دولاب الحياة يُسَخَّرُ بعض الناس لبعضهم حتماً. وليس هذا التسخير مثار استعلاء طبقة على طبقة، أو فرد على فرد، بل هو توزيع للوظائف الحياتيَّة المطلوبة على كلِّ أفراد المجتمع، لتتوازن أمور الناس وتقضى حوائجهم، ويتابعون جميعهم مسيرة الإعمار. وهكذا فالكلُّ مسخَّرون للخلافة في الأرض بهذا التفاوت في المواهب والاستعدادات، والاختلاف في الأعمال والأرزاق، قال الله تعالى: {..هوَ أنشَأكُمْ من الأرضِ واستعمَركُم فيها..} (11 هود آية 61) وقال سبحانه: {وهوَ الَّذي جعلَكُم خلائِفَ الأرضِ ورفعَ بَعضكُمْ فوقَ بعضٍ درجاتٍ ليبْلُوَكُمْ في ما آتاكُمْ..} (6 الأنعام آية 165).
لقد سار الإسلام بالمجتمع في هذه التعاليم إلى العدالة الاجتماعية المطلقة والسعادة الحقيقية، فقد نفى وجود العوز والفاقة في ظلال هذا التمايز بين الناس غنىً وفقراً، واستطاع أن يصل بهم جميعاً إلى حدِّ الغنى، وقضى على مشكلة الفقر عملياً. ففي عهد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لم يبقَ في المجتمع فقير محتاج إلى الزَّكاة، وبذلك أثبت الإسلام صحَّة نظريته عملاً وتطبيقاً. فلو كان جميع الناس على مستوى فكري واجتماعي واحد لما أمكن أن تقوم الحياة بهذه الصورة، ولبقيت أعمال كثيرة جداً معطَّلة لا تجد لها منجزاً. وإن الَّذي خلق الحياة هو الَّذي خلق الاستعدادات متفاوتة بتفاوت الأدوار المطلوب أداؤها، وبمقابل هذا التباين يتباين الرزق، وهكذا تسير الأمور في الاتجاه الصحيح. إن الله الَّذي مكَّن الغنيَّ من المال ومنعه عن الفقير؛ ابتلى كلاً منهما واختبره، فهل يشكر الغنيُّ نعمة الله فيضمن كفاية الفقير فيفوز في الاختبار؟ وهل يصبر الفقير على الفقر فينجح في الامتحان؟ أم أنَّ أحدهما أو كليهما يتنكَّر لقدر الله فتكون الخسارة العظمى؟. إن الله يصيب برحمته من يشاء من عباده وفق ما تقتضي حكمته سبحانه، ولا علاقة بينها وبين متع الحياة الدنيا، ولا صلة لها بالقيم المادية في هذه الحياة، فهذه القيم زهيدة عند الله، ومن ثمَّ يشترك فيها الأبرار والفجَّار، وينالها الصالحون والطالحون، بينما يختصُّ الله المحسنين برحمته في الدنيا والآخرة.
وختام القول: إن استمرار دوران عجلة الحياة متوقِّف على شعور كلِّ فرد في المجتمع بافتقاره إلى ما عند غيره، واحتياج غيره إلى ما عنده، فيتبادلون المنافع وتسير عجلة الحياة دون توقف، ولاشكَّ أنها ستتوقف عندما يشعرون بالاستغناء عن بعضهم بعضاً.
سورة طه(20)
قال الله تعالى: {ولا تَمُدَّنَّ عينَيْكَ إلى ما متَّعْنا به أزواجاً منهمْ زَهْرَةَ الحياةِ الدُّنيا لنفتِنَهُمْ فيه ورزْقُ ربِّكَ خيرٌ وأبقى(131) وأْمُرْ أهلَكَ بالصَّلاة واصطبِرْ عليها لا نسئَلُكَ رِزْقاً نحن نرزُقُكَ والعاقِبَةُ للتَّقوى(132)}
/ ومضات:
ـ الإسلام لا يدعو إلى الإعراض عن طيِّبات الحياة، ولكنه يدعو إلى الاعتزاز بالقيم الأصيلة الباقية، وإلى الصلة بالله والرضا بعطائه بحيث لا تتهاوى النفوس أمام زينة المال، بل تبقى القيم العليا هي الأساس، وهي المحرِّر للإنسان من عبوديَّة المادَّة والزخارف الزائفة.
ـ إن ممارسة الإنسان للعبادات لا تزيد في ملك الله شيئاً، فالله غنيٌّ عن العالمين، ولكنها تشعره بطمأنينة الصلة بالله فتستريح جوارحه وتسكن نفسه، ومن ثمَّ يُجزى عليها الجزاء الأوفى.
/ في رحاب الآيات:
زرع الإسلام في أعماق المسلم القناعة وهي: الرضا بالميسور، واليأس ممَّا في أيدي الناس، وذلك لئلا يتعلَّق قلبه بالمادِّيات فتصبح هدفه، أو يصبح الإكثار منها غاية طموحه. وطلب منه في الوقت نفسه أن يسعى للكسب الحلال بكلِّ جهده شريطة أن يسخِّر بعضاً من عطاء الله في سبيل خدمة عباد الله، بحيث تتوازن نفسيَّة المسلم، فلا يشعر بالقلق إن قلَّ نصيبه من الدنيا أو كثر، لأن الرزق الحقيقي هو غنى النفس ورضاها بما قسمه الله من عطاء مادِّي وروحي. عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ليس الغنى عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس» (رواه الشيخان والترمذي)، وعنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من يأخذ عني هؤلاء الكلمات فيعمل بهنَّ أو يعلِّم من يعمل بهنَّ، قلت أنا يارسول الله، فأخذ بيدي وعدَّ خمساً وقال: اتَّقِ المحارم تكن أعبد الناس، وارضَ بما قسم الله تكن أغنى الناس، وأحسن إلى جارك تكن مؤمناً، وأحبب للناس ما تحبُّ لنفسك تكن مسلماً، ولا تكثر الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب» (رواه الترمذي والإمام أحمد).
وهذا درس عملي تطبيقي يدرِّب الله عباده المؤمنين عليه لتزكو نفوسهم وتسمو فوق المادِّيات؛ فهو يأمرهم بأن يتَّجهوا إليه بالعبادة، وألا ينبهروا بما في أيدي المترفين وأن لا يتمنَّوا زواله من أيديهم ليمتلكوه هم، فإنَّما النعيم الَّذي ينعمون به زهرة ذابلة، ونعمة زائلة، كالزهرة تجدها نضرة عطرة، ولكنها سريعة الذُّبول على ما بها من رونق وجمال. فهذه النعمة موضوع اختبار لهم، بحيث تكشف عن معادنهم وسلوكهم، وكيفية تصرفهم بها أثناء جريانها بين أيديهم، وثواب الله الدائم خير من النعيم الفاني، فهو رزق للنعمة لا للفتنة، رزق طيِّب باق لا يحول ولا يزول.
وليـسـت هذه دعوة للحرمان من طيِّبات الحياة، ولكنها دعوة لتوثيق الصلة بالله، وطلب رضاه، فلا تتهاوى النفوس أمام زينة الثراء، ولا تفقد اعتزازها بالقيم العليا، بل تعيش طليقة متحرِّرة من قيود المظاهر والشكليَّات الَّتي لا تساوي شيئاً بنظر أغنياء القلوب إذا قيِست بما عند الله. روى الطبراني أنه «لمَّا آلى النبي صلى الله عليه وسلم من نسائه جاءه عمر بن الخطاب رضي الله عنه فرآه على رمال حصير قد أثَّر في جنبه، فابتدرت عيناه بالبكاء، وقال: يارسول الله! إن كسرى وقيصر فيما هما فيه، وأنت صفوة الله من خلقه! فقال: أوَ في شك أنت يابن الخطاب؟ أولئك قوم عُجِّلت لهم طيِّباتهم في حياتهم الدنيا»، فكان صلى الله عليه وسلم أزهد الناس في الدنيا مع القدرة عليها، وإذا جاءه شيء من رزقها وخيرها أنفقه في سبيل الله تعالى.
من جهة ثانية فقد اهتمَّ الإسلام كثيراً بإشاعة الجو التعبُّدي ضمن العائلة، وجعل ذلك مسؤولية ربِّ العائلة، فالرجل مأمور أن يتابع أفراد عائلته في صلاتهم وصومهم وسائر عباداتهم، وعليه بالصبر والحلم والأناة أثناء المتابعة، وألا يشعر بالملل واليأس في تحمُّل هذه المسؤولية، ولا يغتمَّ من أجل تحصيل الرزق، بل يتَّقي الله تعالى في سائر أموره فيأتيه الرزق من حيث لا يحتسب، قال تعالى: {..ومن يتَّقِ الله يجعَلْ لهُ مَخْرَجاً * ويَرْزُقْهُ من حيثُ لا يحتسِبُ..} (65 الطلاق آية 2ـ3) وأخرج ابن المنذر والطبراني وأبو نعيم في الحلية عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا نزلت بأهله شدَّة أو ضيق أمرهم بالصَّلاة وتلا: {وأْمُرْ أهلكَ بالصَّلاة}». وعن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «من كانت الدنيا همَّه فرَّق الله عليه أمره، وجعل فقره بين عينيه، ولم يأتِ في الدنيا إلا ما كُتِبَ له، ومن كانت الآخرة نيَّته جمع له أمره، وجعل غناه في قلبه، وأتته الدنيا وهي راغمة» (رواه ابن ماجه بإسناد صحيح). فأوَّل واجبات المسلم أن يحوِّل بيته إلى بيتٍ مسلم، وأن يوجِّه أهله إلى أداء الفريضة الَّتي تصلهم بالله تعالى، فتوحِّد اتجاههم العلوي في الحياة، وأن لا يخدعوا بزخارف الحياة الدنيا الفانية الَّتي يتمتع بها المترفون في هذه الدنيا، فهي حظُّهم من الوجود ثمَّ ينقلبون عنها شرَّ منقلب، قال الله تعالى: {..وسَيَعْلَمُ الَّذين ظَلَمُوا أيَّ مُنْقَلَبٍ ينقلِبُون} (26 الشعراء آية 227). إن العاقبة الحسنة والحياة الأبديَّة الناعمة هي من نصيب المتَّقين، الَّذين عزفوا عن التعلُّق بالدنيا وزخارفها على الرغم من انهماكهم بها، وأقبلوا على ربِّهم بما يحبُّ من القول والعمل والصفات فكانوا هم الفائزون.
 
Top