[[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]

أمير جزائري حر

:: عضو مُتميز ::
إنضم
4 جوان 2015
المشاركات
1,277
النقاط
71
الجنس
ذكر

[[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]

السلام عليكم ..

هذا الموضوع جمعته من مصادر متعددة لأسلط الضوء على كتابة الخاطرة.. هذا الفن الأدبي الذي دار حوله الكثير من الجدل ..
وأرجو أن أكون قد وُفِّقْتُ في كشف بعض ما يتعلق بها .. لنستفيد جميعا .. ونتعلم معا


*****

1 / متى تكتب الخاطرة

تكتب الخاطرة عندما يتعرض الإنسان لموقف ( عاطفي مثلا) فتتحرك أحاسيسه ، ويبقى هاجس الموقف يلهب خياله ، فيكتب أحاسيسه تجاه الموقف،وتكتب الخاطرة معظم الأحيان عند حدوث الموقف، لكنها قد تكتب بعد فترة عندما تستيقظ أحاسيس القلب نظرا لإثارة مشابهة أو موقف مشابه يمر به الكاتب.

2 / تعريف الخاطرة:


التعريفات تعددت وحاولت هنا التوفيق بين أهم ما وققعت عليه يدي ..


أولا - في اللغة :


الخاطرة هي مؤنث كلمة الخَاطِر وهذه أهم تعريفات الخاطر

:
أ. الخاطر: النفْس أو القلب؛ اضطرب خاطره لما سمع من أنباء / مرّ بالخاطر أي جال بالنفس أو القلب / عن طيب خاطر أي براحة بال، عن طيب نفس / هو سريع الخاطر أي سريع البديهة ..

ب. الخاطِرُ: الهاجِسُ..

ج. الخاطِرُ: ما يَخْطُرُ في القلب من تدبير أَو أَمْرٍ .. والجمع " خواطر " وقد خَطَرَ بباله وعليه يَخْطِرُ ويَخْطُرُ خُطُوراً إِذا ذكره بعد نسيان . و أَخْطَرَ الله بباله أَمْرَ كذا , وما وَجَدَ له ذِكْراً إِلاَّ خَطْرَةً ; ويقال : خَطَر ببالي وعلى بالي كذا وكذا إِذا وقع ذلك في بالك ووَهْمِك ..

ثانيا - تعريفات عامة :


الخاطرة فن نثر أدبي صيغت فيه الكلمات ببلاغة ويمتاز بكثرة المحسنات البديعية من صور واستعارات وتشبيه.
تصنف الخاطرة في موقع بين القصة القصيرة والشعر الحر. الخاطرة متشابهة مع القصة والرسالة في مضمونها، أما أسلوب كتابتها متقارب جدا مع أساليب كتابة القصة والرسالة والقصيدة النثرية ..
هي مساحــة مفتوحــة للكتابـة والبوح بما في داخل النفس .. من خلال نُصوص نثريّة لا تلتزم بوزنٍ ولا قافية، تجري عفوية، تبتعد عن الإسهاب وتعبِّرُ عن فكرةٍ وإحساسٍ مُعيّنٍ يجولُ في خاطرِ كاتبها، فيكتب كل ما يجول بخاطره .. بشكل مرتب وجميل يدخل إلى القلب.. ولا تتقيد شكلا بشطر أو بيت .. فالكاتب له الحريـة المطلقة في الكتابة واختيار الكلمات والأسطر وعددها ..

يُمكن اعتماد بعض المحسَّناتِ البديعيّة في هذا النّوع من الكتابةِ، مثل السجع،مع أنَّنا لا نستطيع أن نُجزمَ أنَّ الخاطرة تصيرُ شِعرًا ببعضِ المحسّنات البديعيّة؛ لكن يُمكننا القول: إنَّها تجمعُ فيها بعض خصائص الشِّعر، أي المُوسيقى الدّاخليّة ..


ثالثا - قالوا عن الخاطرة ..

ذكر سيد قطب في كتابه " النقد الأدبي أصوله ومناهجه": "هناك نوعان من العمل الأدبي نطلق عليهما لفظ ( المقالة) وهما يتشابهان في الظاهر ويختلفان في الحقيقة . فأحدهما انفعالية، وهي الخاطرة والأخرى تقريرية وهي المقال، وتختلف الخاطرة عن المقالة من حيث الحجم بأن الخاطرة مختصرة جداً وعباراتها قليلة لكنها مركزة ."

يقول الدكتور عز الدين اسماعيل في كتابه " الأدب وفنونه " عن " فن الخاطرة" : "وهذا النوع الأدبي يحتاج في الكاتب إلى الذكاء , وقوة الملاحظة , ويقظة الوجدان" .

3 / مثال عن خاطرة


خاطرة " الصخور " [ لميخائيل نعيمة ]

"بيني وبين الصخور مودة لا أستطيع تفسيرها، ولا تحديد الزمان الذي نشات فيه، ولكن أحسها عميقة ووثيقة، بعيدة الغور والقرار، فلعلها تعود إلى يوم كنت طينة في يد الله. وكأن النسمة التي جعلت من الطينة إنسانا ما كانت لتزيد تلك المودة غير تأصل وجمال ونقاوة، حتى أنها تبلغ بي في بعض الأحاوين درجة الهيام"


4 / الخلــــــــــــــــط الفكـــــــــري بين الخاطرة وبعض الفنون الأدبية :

هناك من يخلط بين أنوع كثيرة من الادب مثل الرسائل ، والمقال ، والخاطرة ، وقصيدة التفعيلة [ الشعر الحر] وبين القصة ، والرواية . وقد نجد من يكتب بعض القصص القصيرة على أنها خاطـــــــرة والعكس .. وفيما يلي بعض الفروق بين تلك الأنواع:
· في القصة والمقال والرسائل تنعدم الرمزيات بينما هي من سمات الخواطر
· يكثر التوجيه في المقال وينعدم في القصة والمقال ..
· داخل المقال هناك رسالة يجب أن تصل الى القارئ ..
· في القصة مجموعة من الاهداف يجب أن تصل الى القارئ ..
· الرسائل الادبية تأخذ طابع الدعوة والارشاد والموعظة والنصيحة الموجهة إلى شخص أو مجموعة من الاشخاص وهي أقرب إلى الخطابة
وفيما يلي نتناول باختصار أهم ما يميز الشعر الحر و القصيدة النثرية :

الشعر الحر:

الشِّعرُ الحر، طريقةُ استخدامٍ جديدةٍ للبُّحورِ الخليليّة، لا تخرجْ عن التَّفاعيل العَشرة، فكان التّطوير في الشّكل الخارجي؛ بحيث إنَّها لم تعُد تعتمد على نظامِ البيت الواحد، إنَّما اعتمادها على نظام السَّطر الشّعري، فتُكرَّرُ التَّفعيلةِ بأيِّ عددٍ في السَّطرِ الواحد؛ لذا هي قصيدةٌ موزونةٌ، ولا يُشترط التزامها القافية ( شعر مرسل ) .. أما الخاطرة فلا تلتزم بالبحور الخليلية وتفعيلاتها ..


القصيدةُالنّثرية:

جنسٌ أدبيٍّ يُمكن أن نطلق عليه شعرًا منثورًا، لا تتقيَّد بوزنٍ ولا قافية؛ لكنَّها تعتمدُ إيقاعًا داخليًّا وصورًا شعريّة مُكثَّفة ومُبتكرة. نصٌّ سرديٌّ - في الغالب-، يتكوّنُ من جملٍ قصيرةٍ تُكوِّن فقرةً أو فقرتين، وتبتعدُ عن المحسنَّات البديعيّة ..


5 / أنواع الخوطر من حيث الطول :

هناك ثلاث أنواع من الخواطر من حيث الإسهاب : القصيرة، المتوسطة و الطويلة.
وتكون المتوسطة في العادة هي الاكثر جمالاً لوجود التماسك الفكري القوي وانحصار الرموز وقلتها .. على العكس الطويلة، التي تكون المعاني فيها كثيرة وتتعدد فيها الرموز. بالنسبة للقصيرة فهي تحتوي في الغالب على رمز أو رمزين وتكون كلماتها بسيطة وسهلة الفهم .


6/ أنواع الخاطرة من حيث المحتوى :

أ / الخاطرة الرومانسية:


هي خاطرة تعنى بما يمر به الإنسان في مواقف الحب ( لقاء – فراق- خيانة- عتاب- اشتياق..)


ب / الخاطرة الإنسانية:


هي خاطرة تعنى بالقيم الإنسانية الجميلة ( الصداقة - الأخلاق الفاضلة- التضحية - الوطنية)

ج / الخاطرة الوجدانية:

هي خاطرة تعنى بوصف الحالة الداخلية للكاتب أو نظرته لشيء ما [فلسفته .. ]، وقد تشطح في الخيال كثيرا (سريالية)

.
د / الخاطرة الإجتماعية:

هي وصف أو نقل لما يمر من مواقف في محيط الكاتب تختص بمعاني (الأسرة – المجتمع- الدولة)

.
7 / أنواع الخاطرة من حيث تموقعها بين الخيال والواقع:

هما نوعان ؛ مركبة ومجردة ..

أ / الخاطرة المركبة:


هي خاطرة تعنى بنقل الموقف مع أحاسيس الكاتب .( كالخاطرة الرومانسية ..)

مكونات الخاطرة المركبة:

· الوضوح والترابط بين الجمل والمعاني.
· تأخذ في بعض الأحيان أسلوب القصة القصيرة .
· تقل فيها المحسنات البديعية، والصور البلاغية.
· التنوع في المفردات بين لغة الواقع، وعالم الأحاسيس، والخيال

.
ب / الخاطرة المجردة:

هي خاطرة تعنى بنقل أحاسيس الكاتب فقط دون ذكر الموقف ( مثل الخاطرة الوجدانية ..)

مكونات الخاطرة المجردة
:

· الإبهام والغموض وعدم وضوح المعاني.
· تكثر فيها المحسنات البديعية.
· ترد فيها جمل غريبة جدا وغير واقعية.
· تعمق الكاتب في عالم الخيال فلا تجده يلمس أرض الواقع أبدا


تحياتي .. ولا تنسونا من دعائكم [ أخوكم أمير جزائري حر ]

يتبع ..

 
آخر تعديل:

أمير جزائري حر

:: عضو مُتميز ::
إنضم
4 جوان 2015
المشاركات
1,277
النقاط
71
الجنس
ذكر
رد: [[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]


[ التعريف بفن الخاطرة ( تابع ) ]



8/ هل كتابة الخاطرة من حيث الشكل تشبه الشعر الحر ؟ :


بعض الكتَّاب يكتب خاطرته، -تمامًا- كما يكتب قصيدة التَّفعيلة [ الشعر الحر ]؛ أي مُوزَّعة على أسطرٍ تطولُ وتقصرُ بحسبِ التَّداعي الشُّعوري، لكن آخرين ومنهم نازك الملائكة، تري وجوب كتابةِ الخاطرة بملءِ السَّطر، لا تقليدًا للشِّعرِ الحرِّ الّذي يُكتَبُ بتلكَ الطّريقة الموزَّعة على أسطرٍ بناءً على تكرارِ التّفعيلات.

ونشير إلى أن مُحاولة صنع القافية أو استدراجها، يدلُّ على موهبةٍ شعريّةٍ؛ لكن يجب أن ننبه إلى أنَّ القافية لا تأتِي إلَّا مع القصائد الموزونة، سواءً في الشعر العَمودي أم شعر التَّفعيلة [ الشعر الحر ]، ولا تأتِي – أبدًا- مع القصيدة النثرية أو الخاطرة ..
فالشِّعر، كما ينص علماء اللغة العربية يقوم على أربعةِ أشياء، هي : اللّفظ، الوزن، المعنى، والقافية ..

ومنها قول ابن قدامة بن جعفر في نقد الشِّعر: “ الشِّعرُ كلامٌ موزون، مُقفَّى، له معنى”، وهنا نرى ربط الوزن بالقافية، فكلاهما موجب للآخر.

والحقيقةُ أنَّهُ عندما تضع القافية على قصيدتك النّثرية أو خاطرتك، فأنت الّذي تضعُ شرط القافية وأنت غير مُلزمٍ بها، والسَّببُ أنَّك لا تُدرك نوع الفَّن الّذي تكتبه.

وهنا يجب أن أفرِّقَ بين مُصطلحين، [ السَّجع؛ القافية ] : فكثيرٌ ما يدَّعي بعضهم أنَّهُ لم يتعمَّد القافية، وأنَّ القافية هي الّتي تتداعى من تلقاءِ نفسها، وهذا كلام لا يصحّ، وإن أنعَمنا النّظرَ في سؤالهِ، نجده يدَّعي أنَّ ما يكتبه لا يُمثّلُ قافية وإنَّما سَجعًا، والحقيقة، أنَّ [ السّجع ] هو: تَوافق الفاصلتين أو الفواصل في الحرفِ الأخير. أما [ القافية ] فهي: المقاطع الصّوتيّة [ أقلها 03 حروف] الّتي تَكون في أواخر أبيات القصيدة.

والفاصلة في النثر، كالقافية في الشِّعر، وموطن السَّجع النَّثر، وموطن القافية هو الشِّعر الموزون.
يُمكن الاعتداد بالخُطَب كمثالٍ للنَّثر، وهناك المقامات، كلاهما يستخدم السَّجع، وهو من المحسّنات البديعية الّتي لا تُستخدم إلاَّ في النثر، وقليلاً جدًّا ما يلجأ له الشَّاعر، كقول أبي تمام حبيب ابن أوس:
تدبير معتصم بالله منتقم *** لله مرتقب في الله مرتغب
هنا نُلاحظ أنَّ السَّجعَ في البيتِ الشِّعري؛ يكون بجعل كلّ من شطري البيتِ مسجوعًا سجعة تُخالفُ السَّجعة الّتي في الشّطر الآخر، فالشطر الأوّل سجعته الميم، والثَّاني الباء.
أمَّا في النَّثر فمن المُستحسن أن يكون مسجوعًا لاستمالة الأذن، مثل خطبة قس بن ساعدة الإيادي حين يقول: (أيُّها النَّاس، اسمعوا وعوا، إنَّهُ من عاشَ ماتَ، ومن ماتَ فاتَ، وكل ما هو آتٍ آتٍ، ليل داج، ونهار ساج، وسماء ذات أبراج،..إلخ).
نجد أنَّ السَّجع باتّفاق آخر الجُمل حيثُ يُعطي تأثيرًا موسيقيًّا جميلًا، مع وجوب التزامهِ في كلّ جُملتين أو أكثر ..


9 / مراحل كتابة الخاطرة :

أ / اختيار العنوان او اسم الخاطره

يجب أن تكون هناك صله بين فكرة الخاطرة والمشاعر التي تحتويها و العنوان ، فلا يجب أن يكون هناك تنافر بين العنوان ومضمون الخاطرة .. و يفضل أن يكون العنوان مجرد إيحاء، ولا بأس أن يكون مقتبسا من سياق الخاطرة ..
ومن شروط الاختيار الجيد للعنوان أن يكون قوي التعبير وعميق المعنى ومؤثر في النفوس حتى يجذب الأنتباه.

ب / التنقـــــــــــيط:


هناك من يستخدم النقطتين التابعتين لنهاية الجملة [ .. ] وهناك من يستخدم ثلاث نقاط ايضاً في نهاية الجملة [ ... ] ، ودلالة ذلك هو تجاوز المعنى القريب الى المعنى البعيد لكــــــــــلام محذوف .. أما الفواصل فتنعدم في الخاطرة لكونها تفصل المعاني عن بعضها وهي من سمات المقال فقط. كما نجد النقطة الوحيدة أيضاً غير موظفة في الخاطرة، لأنها تلغي الفكرة السابقة ويأتي بعدها فكرة جديدة مغايرة. وهي من سمات المقال.

ت / انتــــــــــــــقاء الكلـــــــــــــــمات:

الخاطرة تكون قوية بقدر ما يتسم صاحبها بقوة ادبية بارعة تعكس قوة القراءة ومخزون المفردات الكلامية لديه .. فيجب الحرص على انتقاء الكلمات القوية ذات الدلالة التصويرية حتى تكون الخاطرة أكثر تعبيرا وليس أكثر جمالاً لان الجمال يأتي بعـــد قوة التعبير والتصوير.

ث / البداية:

لابد ان تكون البداية اكثر شدا من الاسم أو العنوان .. بأن تكون محملة في الجمل الأولى بمعاني رائعة لتحقيق الشد الذهني الذي يدفع القارئ لإكمال الخاطرة ..

جـ / العقدة أو المغزى:

العقدة أو المغزى مطلوب توفره في أي خاطرة. وجود هدف يجعل الخاطرة ذات معنى، ويكون داعيا لكي تحوي الخاطرة في عمقها أحداث متسلسلة وروحا حركية تحركها الحروف، وتجعل القارئ يعيش أجواءها، وهذا يحقق أسلوب التشويق وجذب الانتباه.

ح / الخيال والتصوير والتشبيهات المجازية:

يُكسب ذلك الخاطرة رونقا ونكهة ويجعلها محببة ومستساغة، ففي الخاطرة نجعل القمر يبتسم والزهور تتكلم، والنسيم يتراقص وهكذا ..
لابد ان يطلق الكاتب العنان لخياله .. ويمزج الواقع مع الخيال ..

ومن ذلك ما يسمى بالإسقاط الفني ..

الإسقاط الفني هو توظيف مجموعة من الرموز داخل النص لتعطــــي الدلالة على اشياء من الواقع من الصعب على القارئ العادي تفسيرها أن لم يكن يعرف دلالة الرمز من الاساس ... ولكي نفهم النص يجب ان نعرف الرمز والدلالة ومن ثم حذف الرمز واسقاط الدالة بمكانة وهنا سوف يكون المعنى غاية في الوضوح التام ... وكمثال على الرموز على سبيل المثال لا على سبيل الحصــــر ما يلي:

الفراشة: هي رمز الحلم أينما وجدت ... مثال ذلك فراشات تحترق أي احلام تحترق .

الكلب : رمز للوفاء .. مثال ذلك قول الشاعر كالكلب في حفاظه للود . بكسر الدال الاخيرة .

الحمامة : باعتبارها رمز السلام .. إلا أنها تأتي رمزاً للمرأة الجميلة ..

الزهـــــــور : تختلف الزهور في الإسقاط الوظيفي داخل الخاطــــرة باختلاف الالوان التي تتسم بها هناك الاحمر دليل للحب .. الاصفر دليل على الغيرة ... الابيض دليل للشفاء من المحن والامراض ... البنفسجي .. دليل الحزن الشديد

..
خ / الوضوح في الأسلوب:

يجب أن يكون الأسلوب واضحاً بشرط أن لا يكون تاما لأنه يسلب الإثارة والدهشة والتفاعل مع الخاطرة .ويتحقق الوضوح المطلوب باختيار الكلمات المؤدية للغرض بحيث تكون دقيقة.

د / طريقة السرد


يُنصحُ باستخدام ضمير المتكلم عندما نريد البوح والاعتراف واستخدام ضمير الغائب عندما نريد أن نتحدث عن هموم الغير ونشعر بأحاسيسهم ..

ذ / إحياء المواقف :


عندما تحوي الخاطرة موقفا معينا، يجب على الكاتب أن يصور هذا الموقف عبر مرآة الحروف في مشهد وكأننا نشاهده بأعيننا.. وذلك باستخدام الوصف الدقيق الموجز

..
ر / التناسق:


يحرص الكاتب على أن تكون الخاطرة مرتبة الأفكار، تسير في خط معين لا تحيد ..

ز / فصل الخاطرة :


يجعل الكاتب خاطرته مقسمة ومتسلسلة إلى مقدمة يمهد لها وعرض يطرق فيه محوره الرئيسي وخاتمة مؤثرة تحوي لب وخلاصة شعوره المتدفق


س / ما قبل مرحله النهايه :


يحاول الكاتب إنهاء الاحداث بطريقه بسيطة، بجعل كل الرموز تظهر .. وإن كان هناك سر لم يظهر يجعله في نهاية الخاطرة، بحيث تشد القارئ .. حتى النهاية بتواصل حسـي مع الخاطرة.

ش / النهايه :


ينبغي ربط بداية الخاطرة بنهايتها، لكن بأسلوب غير مبــاشر .. فمثلا ابتداء الخاطرة بكلمات الشوق يستدعي عودة المعنى في الخاطرة بتوضيـح مشاعر و احاسيس الشوق ..

تنبيه هام :


على الكاتب تجنب وضع آيات قرآنية وتحويرها في النص كدليل بلاغة ، فتكون بذلك حرفت القرآن ولو بغير قصد. .



تقبلوا تحياتي .. ولا تنسوني من دعائكم ..



أخوكم أمير جزائري حر

 
إنضم
3 نوفمبر 2014
المشاركات
8,753
النقاط
351
العمر
27
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
الجنس
أنثى
رد: [[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]

سلام عليكم خيو

بارك الله فيك موضوع جدُ قيمْ يستحق التوقف عند كل نقطة ..

والله استفدت كثيرااا واستطعت أن أصحح مفاهيمي الخاطئة ...

زادك الله علما نافعا

لا تحرمنا من مواضيعك التعليمية الهادفة والمميزة

كن بخير وفقط

تحياتي
 

لؤلؤة قسنطينة

:: مراقبة عامة ::
طاقم المراقبين
إنضم
13 أفريل 2013
المشاركات
14,624
النقاط
2,251
العمر
27
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
أنثى
رد: [[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]

السلام عليكم
موضوع أكثر من رائع ماشاء الله
بالنسبة لي وحتى استوعب كل حرف أظنّ أنه يجب عليّ اعادة القراءة مراراً
وتكراراً حتى أصل لمرحلة الاستيعاب الكلّي فقد قرأت الموضوع بسرعة ،
ولكن لا أنكر أنني استطعت استيعاب بعض الملاحظة
و الاستفادة منها فالطرح كان مميزاً وقيّماً
بارك الله فيك أخي الكريم
ولي عودة ان شاء الله فيما بعد لإعادة قراءة هذا الموضوع القيّم بتمعن
تحياتي
 

السلطانة

:: المديرة التنفيذية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
47,153
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
رد: [[ التعريف بفن الخاطرة .. ]]

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
موضوع رائع ومفيد حقا أستاذنا الفاضل
بارك الله فيك
ان شاء الله يطلّع عليه جميع الأعضاء ويستفيدون منه

 
Top