مشكلتي صدمة نفسية

مشكلتي

كلمة المرور: 4algeria2019
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
692
النقاط
51
السلام عليكم لقد اصبت بصدمت نفسية جرراء حادث و كنت شاهدتا عليه
لن استطيع ذكر ما رايت و فقا لقوانين المنتدى
بعد استشارت لاخصائي قال انه علي الخروج التأقلم مع الناسو الافكار الاجابية
لكني لم استطع بماذا تنصحونني :(☹🙁
 

إلياس

:: عضو مَلكِي ::
إنضم
24 ديسمبر 2011
المشاركات
13,201
النقاط
1,151
محل الإقامة
فار إلى الله
الجنس
ذكر
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
عليك بالناس الايجابيون و التأقلم مع المجتمع مهما كانت صدمتك و عليك بالدعاء و الاستغفار ان شاء الله يزول عنك الهم و الكرب ستفرج من عند الله
لا تنسينا من دعاءك
 

خديجة ph

::طبيبة صيدلانية::مشرفة منتدى مشكلتي+منتدى الصحة العام
طاقم المشرفات
إنضم
14 أفريل 2015
المشاركات
891
النقاط
551
العمر
36
محل الإقامة
قسنطينة الجزائر
الجنس
أنثى
السلام عليكم أختي
أنت لم تخبرينا كم سنك هل تدرسين هل الحادث متعلق بشخص قريب منك هل الاشخاص الذين تخصهم هذه الحادثة يعيشون معك أم أنهم بعيدون عنك هل تلتقينهم كل يوم
هل أعطاك الاخصائي دواء و ماذا يحدث معك عندما تتذكرين الحادث أم أنه لا يغيب عن بالك هل تبكين تنامين تغضبين
هذه أسئلة اذا جاوبت عليها غاليتي ترشدنا لطريقة مساعدتك
أما بصفة عامة فعليك توسيع مداركك الدنيا مليئة بالاخطاء و الحوادث و خير الخطائين التوابون لا يوجد انسان معصوم و من يخطئ لا يعني انه انسان سيء ربما مر بحالة ضعف و بعدها تاب فالانسان بطبعه خطاء يخطئ كثييرا انت تناسي الموضوع أشغلي نفسك بفعل ما تحبين كلما جات في بالك تلك الحادثة نسي روحك فيها كلمي صديقة أخرجي للتسوق أطبخي أدرسي المهم بالتكرار ندرب عقولنا حتى تنسى و عليك بالطاعات والدعاء أدعي ربنا سبحانه ينسيك ما رأيت
سلام
 

فريد أبوفيصل

:: نجم اللمة::
إنضم
1 أوت 2008
المشاركات
6,401
النقاط
2,651
الجنس
ذكر
اذا لم تساعدي نفسك فلا أحد يمكنه مساعدتك.
لا يجب أن تجعلي من الحادثة ذكرى مفزعة أو أليمة يتوقف عندها مشوار حياتك القصير والكثيف بمجريات الاحداث والمناسبات والمستجدات والتغييرات وغيرها من معارك ومراحل الحياة التي تجعلك دوما أكثر إنشغالا وأكثر تجربة واكثر ثقة بحيث تعتبرين هذه الحادثة تجربة من تجارب الحياة في جانبها المظلم و المؤلم ولكن الحياة خلقها الله اكبر واوسع واعمق ولرسائل عديدة ومجيدة ابجل بكثير من مجرد حادث او صدمة وفيها تجارب اخرى في جوانب سعيدة ومفرحة خاصة فيما يتعلق بالرابط مع الله واغتنام فرصة البقاء على قيد الحياة لتحقيق نجاحات في الدنيا وللاخرة. اننا حتما مفارقون لهذه الحياة القصيرة ومفارقون لكل احداثها الصادمة منها او المبهجة الخاسر من عاش تعيسا لالامها او سعيدا بافراحها الفانية والانية والرابح من عاش مغادرا لها يتخطى الامها صابرا محتسبا ومتلقيا افراحها حامدا شاكرا. وما الصدمة الا نمط حياة تعيس يألفه و يسترجع فيه الانسان مصائبه قانطا مفزوعا مرعوبا كأنه يعيش منفردا عن البشر أو أنه الوحيد من صُدم في حياته والناس من حوله بين محروق ومقتول ومشلول وكفيف ومسجون ومهاجر ومفجوع.
انك في مرحلة الصبر على الابتلاء والتعلق بالله وليس صدمة نفسية يعالجها من حولك.
ربي يرفع عليك ويبعد عنك الهم والحزن.
 
Top