هل تريد أن يحبك الله ؟

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

marame

:: عضو مُشارك ::
إنضم
10 أوت 2008
المشاركات
336
النقاط
7
العمر
28
هل تريد أن يحبك الله ؟
جواب جميل... فقد قال بعض الحكماء العلماء: ليس الشأن أن تُحب إنما الشأن أن تُحب.


تريدين الطريقة؟
تقربي إلى الله يحبك الله، قال تعالى في الحديث القدسي: ....ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه... ومن فازت بمحبة الله فقد سعدت في الدنيا والآخرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا أحب الله عبداً نادى جبريل: إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض.
قال الحافظ ابن حجر: المراد بالقبول في حديث الباب: قبول القلوب له بالمحبة والميل إليه، والرضا عنه، ويؤخذ منه أن محبة قلوب الناس علامة محبة الله.

حسنا لقد بدأت إذن، تعلمي كيف تجمعين الحسنات: أي كيف تحتسبين الأجر والثواب من الله في جميع أعمالك، تعلمي فن التخطيط لمستقبلك في الآخرة كما أتقنت فن التخطيط لحياتك الدنيا.
وتعرفي على أفضل الأعمال وأفضل الأيام وأفضل الصدقات.
إسألي عن أعظم الأجور، وطرق كسبها، إبحثي عن أهل الخير وابني معهم علاقات قوية، إستفيدي منهم واستشيريهم تعلمي منهم كيف تتقربين إلى الله حتى يحبك سبحانه.
وشمري عن العمل للآخرة كما شمرت من قبل للدنيا حينما كنت تستشيرين أهل الدنيا في أمورها للحصول على أفضل النتائج، عندما كنت تسألين قريباتك وصديقاتك من أين اشترى قماش الفستان ؟ وأي المحلات أقل في الأسعار ؟ وأي الأقمشة أجود في الأنواع ؟ وأي الألوان يناسب دمجه مع لو آخر ؟ و...؟
لاحظي أنك هنا سألت، وبحثت، وتعلمت، كل ذلك حرصاً منك على إتقان عملك وظهوره في أفضل صورة.
إن امرأة مثلك نبغت في أمر دنياها لا أظنها عاجزة أبداً عن النبوغ والتفوق في أمر أخراها، لأن تفوقك في أمور الدنيا أكبر دليل لك أنت شخصياً على قدرتك على الإنتاج والتفاني حينما ترغبين وفي المجال الذي تحبين، فلا تذهبين أيامك من بين يديك هكذا وأنت تنظرين.
بل جددي وغيري..
فالناس يحبون التجديد والتغيير في الأثاث، في الملابس، في الأواني، ولكن تجديدك هنا من نوع آخر، في أمر أرقى من ذلك وأعلى، تجديد من نوع خاص جداً، إنه تجديد في نيتك، أي في حياتك كلها..!
نعم، غيري للأفضل للنية الحسنة، غيري تعلمي كيف تحتسبين الأجر من الله في كل صغيرة وكبيرة في تبسمك وغضبك.. في نومك..في أكلك..وفي ذهابك وإيابك في كل شيء..كل شيء..
وكذلك تجري النية في المباحات والأمور الدنيوية، فإن من قصد بكسبه وأعماله الدنيوية والعادية الاستعانة بذلك على القيام بحق الله وقيامه بالواجبات والمستحبات، واستصحب هذه النية الصالحة في أكله وشربه ونومه وراحته ومكاسبه انقلبت عاداته عبادات، وبارك الله للعبد في أعماله، وفتح له من أبواب الخير والزرق أموراً لا يحتسبها لا تخطر له على بال، ومن قاتته هذه النية الصالحة لجهله أو تهاونه فلا يلومن إلا نفسه. وفي الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: إنك لن تعمل عملاً تبتغي فيه وجه الله إلا أجرت عليه، حتى ما تجعله في فيّ امرأتك.
هاه..هل بدأت باحتساب الأجر ؟
رائع.. وأظنك ستبدئين باحتساب الأجر الآن وأنت تقرئين هذه الكلمات.
ترى ماذا ستحتسبين ؟
طلب علم شرعي..
. رفع الجهل عن نفسك وعن المسلمين.
. قضاء وقتك فيما يعود عليك بالنفع.
. التقرب إلى الله بجمع أكبر قدر ممكن من الحسنات عن طريق محاولة احتساب أجور الأعمال.
وقد يفتح الله عليك فيوفقك لاحتساب أمور أخرى تخطر ببال أحد...
وذلك فضل الله يُؤتيه مَن يشاء والله ذُو الفضلِ العظيم
 

مروة خ

:: عضو فعّال ::
إنضم
13 أفريل 2008
المشاركات
1,668
النقاط
37
28.gif


طبعا أريد أيحبني الله

شكرا جزيلا على الموضوع الرائع

28.gif
 

marame

:: عضو مُشارك ::
إنضم
10 أوت 2008
المشاركات
336
النقاط
7
العمر
28
28.gif


طبعا أريد أيحبني الله

شكرا جزيلا على الموضوع الرائع


28.gif
اختاه و من منا لا يريد ان يحبه الله

اللهم اسكنا فسيح جنانك و اجعلنا ممن تحب

يا رب اميييييييييين
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top