الفرق بين الحكم بغير ما أنزل الله والتشريع

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

sniper88

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
408
الإعجابات
1
النقاط
7
#1
بسم الله الرحمن الرحيم

ما حكم وما الفرق بين :
آ- الحكم بغير ما أنزل الله ؟
ب- التشريع شرعا غير شرع الله - وهو ما انتشر في بلاد إسلامية شتى - ؟


الجواب:
الفرق بينهما :
أن التشريع أخص من الحكم بغير ما أنزل الله ، والحكم بغير ما أنزل الله أعم .

لأن الذي يحكم بغير ما أنزل الله قد يحكم عن تشريع وقانون أو يحكم هوى وشهوة بدون تشريع .

أما التشريع فهو كفر أكبر بدون تفصيل
، وهو كفر أكبر عملي لا ينظر فيه إلى الاعتقاد ، قال تعالى : { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ } ، وقال تعالى { وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }.

أما الحكم بغير ما أنزل الله ففيه تفصيل :
فإن حكم هوى أو شهوة في القضايا المعينة فهذا كفر دون كفر ، لحديث (( القضاة ثلاثة ، قاضيان في النار ... )) ، ثم ذكر القاضي الجاهل والقاضي الذي يحكم هوى - وهذا هو الشاهد - [رواه أهل السنن].

أما إن حكم بتشريع أو قانون أو مادة أو لائحة أو تعميم أو أعراف وعادات ونحوه مخالف للشريعة ؛ فهذا كفر أكبر ، قال تعالى : { وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ } ، قال تعالى { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُواْ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُواْ إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُواْ أَن يَكْفُرُواْ بِهِ } .

وقال تعالى { اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ } .
وقد فسرها النبي صلى الله عليه وسلم بالطاعة في التحليل والتحريم ، وقال تعالى { وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ } .


[الكاتب؛ علي الخضير]


 

sniper88

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
408
الإعجابات
1
النقاط
7
#3
بارك الله في يا أخي

وأسأل الله أن يجمعنا في الفردوس الأعلى

ومشكور على المرور​
 

العبد الفقير

:: عضو منتسِب ::
إنضم
23 جويلية 2008
المشاركات
95
الإعجابات
0
النقاط
2
#7
بارك الله فيك اخي الفاضل على هذا النقل الموفق
الأمر سهل و واضح و لكن رؤوس الإرجاء خذّرو عقول الأمة و اوردوها درب المتاهات ...
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top