الغضب من رذائل الأخلاق و مفسدات الصيام

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

اسد الدين

:: عضو مُشارك ::
إنضم
15 سبتمبر 2008
المشاركات
125
الإعجابات
9
النقاط
7
#1
ان من العادات السيئة التي انتشرت في مجتمعاتنا وأصبحت تشكل معضلة لا يمكن تفاديها فتحكمت في نفوس الناس وتمكنت من حياتهم فمزقت روابط المحبة و المودة بينهم هي الغضب تلك الرذيلة الخلقية.
فالانسان حين يشتد غيطه يفقد الرشد والصواب’ويصبح وحشا ضاريا لايدري مايفعل ويظن أنه بذلك يظهر بمظهر المحترم لنفسه المحافظ على كرامتهاوهو انما يظهر بمظهر الطائش الأحمق
لذلك جعل الاسلام من صفات المتقين الذين يستحقون رضوان الله عدم الاستسلام للغضب حيث قال الله تعالىِِِ"(و الكاظمين الغيظ. والعافين عن الناس . والله يحب المحسنين)"ال عمران 134
فالغيظ هو أشد الغضب والكظم هو الامساك على ما في النفس من غضب حتى لا يكون له أثر
والرسول محمد صلى الله عليه وسلم عد مجاهدة النفس و امتلاكها عند الغضب من امارات البطولةحيث قال (ليس الشديد بالصرعةانما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب).والمعنى=ليس القوي الذي يصرع خصمه بل القوي الذي يسيطر على نفسه عند الغضب .
فالحلم دليل فطنة ورجا حة عقل فعلى من ينشد الرقي الخلقي أن ان يتعود امتلاك نفسه وظبطها و يحكم عقله قبل أي طاريء
أسال الله أن ينفعني واياكم ويجنبنا كل مظاهر الغضب خاصة في هذا الشهر الفضيل
 

أبو دجانة

:: عضو مُشارك ::
إنضم
14 سبتمبر 2008
المشاركات
130
الإعجابات
0
النقاط
6
#2
الموضوع يصدم الذي يقرئه

الآ تعلم أن الغضب من صفات البشر

وبعدين أما تعلم أن عندما يغضب الإنسان على حرمات الله أما يكون غضبه محمود

أنت لم تفصل
 

اسد الدين

:: عضو مُشارك ::
إنضم
15 سبتمبر 2008
المشاركات
125
الإعجابات
9
النقاط
7
#3
لقد حاولت ان أعالج الموضوع بالاستناد الى الواقع الذي نعيشه حيث أصبح الغضب عادة محمودة وليس منبوذة وهذا للأسف ما يوجد في مجتمعنا الجزائري أما الغضب المبرر بالغيرة على الدين والعرض فهو من محاسنه مادام في محله ولا يغضب الله عز وجل وشكرا على الرد
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top