تفضل بالدخول لتعرف قدراتك الخفية .........

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

nina

:: عضو مُتميز ::
إنضم
6 سبتمبر 2008
المشاركات
837
الإعجابات
43
النقاط
17
#1
قدرات خفية



مازال الإنسان كائن غامض .. وما نعرفه عن أنفسنا كبشر لا يتعدى أن


يكون قشوراً ظاهرية دون الجوهر .. وكم ساق لنا العلم كشفاً وراء كشف عن أنفسنا



وأصابتنا الدهشة والتعجب من تلك الإمكانيات والقدرات البشرية

التي أودعها الله فينا..



وكم ازدادت دهشتنا وتعجبنا لظواهر وقدرات أخرى نراها في أنفسنا دون أن نجد لها تفسيراً أو كشفاً.


وتمر العصور والأزمان المتعاقبة ويحاول الإنسان أن يكشف غور نفسه وأن يدرك جوهره،



لكن دون جدوى..


فالإنسان مخلوق مركب من روح وجسد،


متعدد القدرات والإمكانيات،


خلقه الله في كون متميز بالكائنات التي يتمتع كل منها بقدرات خاصة تمكنه من السعي والعبادة، فمنها ما يتمتع بجناحين


يحلق بهما في أجواء السماء،


ومنها من له القدرة على التنفس تحت الماء


ومن يشعر بالخطر عند اقترابه


ومن يملك القدرة على الاتصال بأفراد عشيرته مهما كان البعد بينهم.


والعديد والعديد من القدرات المختلفة والمتنوعة التي يتمتع بها الكائنات.

هذا وقد جعل الله للإنسان سبباً على هذه الكائنات وسخرها له



هذا الإنسان المتمتع بالعقل واليدين سيداً على هذه الكائنات


ولاشك أن الزعامة والسيادة


لابد لها من سند ودليل






فإن هذا الإنسان أولاه الله - سبحانه وتعالى- السيادة لما أودعه فيه من قدرات ومواهب


تفوق في حجمها وإمكانياتها ما لدى الكائنات الأخرى جميعاً.


وبطبيعة الحال لا نقصد القدرات الجسمية والعضلية الظاهرة



فهذا أمر تجاوزه الإنسان بعقله من أمد بعيد


فقد تخطى سرعة الكائنات باختراعه المعدات كالسيارة والقطار


وحلق في الجو كالطير باختراعه الطائرات


وغاص في أعماق البحار كالأسماك بالغواصات وكل ذلك نتاج العقل البشري.


إنما نقصد القدرات الخفية



والتي تبدو لنا من الوهلة الأولى عند ظهورها كأشياء خارقة في الطبيعة البشرية


وإن كانت في حقيقة الأمر قدرات يتمتع بها العديد من الكائنات الأدنى من حولنا في هذا الكون العامر.


وهذه القدرات نعني منها الظواهر التي تناقلها الناس عن آحاد الناس ولا يقدر عليها غيرهم كظاهرة التخاطر وتوارد الأفكار والانتقال الروحي والتنويم المغناطيسي



وقدرات البعض في التأثير على المعادن


بثنيها دون الاقتراب منها


أو تحريك الأشياء المادية دون لمسها


وأشياء أخرى عديدة.


وليس أسهل على الإنسان عندما يقف عند هذه الأمور عاجزاً عن التفسير أو الفهم



أن يرمي أصحابها بالدجل والتحايل


وما أصعب أن يقوم الإنسان بدراستها


والكشف عن مصدرها


والوصول إلى التبرير العلمي والمنطقي لوجودها.







ولقد منَّ الله علينا بأن أمدنا في كتابه العزيز بالعديد من البيانات والمعلومات


التي توضح لنا بعض الظواهر


التي يعجز العقل عن الوصول إليها وحده،


وكذلك فتح لنا العلم باباً


لمعرفة بعض الظواهر الأخرى


ومازال أمامنا الكثير لمعرفة البعض الآخر،


ولكن أملنا أن نصل إلى كل ما نريد من معرفة مادمنا نسعى ونتعلم ونبحث.


وفي البداية ..



يجب أن نعلم أن القدرات البشرية الخارقة للطبيعة لها أكثر من مصدر،


فمنها ما يرجع إلى موهبة خاصة


في الإنسان نفسه وتنبع من ذاته


ومنها ما يرجع إلى استخدام علم من العلوم غير المتداولة عند العديد من الناس،


وبعضها يرجع مصدرها إلى الاكتساب


عن طريق بذل الجهد والعمل


كما أن بعضها ينسب إلى القدرات العقلية


والبعض الآخر يرجع إلى


الاستعانة بمخلوقات غيبية لا يمكن الاتصال بها

 
إنضم
8 جويلية 2008
المشاركات
6,285
الإعجابات
153
النقاط
319
#2
فإن هذا الإنسان أولاه الله - سبحانه وتعالى- السيادة لما أودعه فيه من قدرات ومواهب

نعم فهذه حقيقة ...............الحمد لله على كل حال

وفيت و كفيت اختاه

 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top