رسالـة نقـاش فـي فـن "الشـراكــة بيــن النــاس"

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77


مدخل:



الشراكة بين الناس أمر معتقد عند الجميع، وتختلف هذه الشركات بحسب اهتمامها الدنيوي هناك الشركات المالية بين الناس، هناك الشراكات الدراسية، هناك الشراكات المصلحية...

وكلها إن فقدت معناها وحلت وفضت بين الشريكين فإنه لن تكون منكرا إذا كان مبدؤها التفاهم والاتفاق، حتى لا تضيع حقوق الناس
ولكن ماذا عن الشراكة الإنسانية والعلاقات الاجتماعية، فصلها لا يكون أبدا سهل المذاق

لأن دفع ثمنها كان غالي وأنفس مما يوصف، إنه ثمن الحب
الفراق بين زوجين، صديقين، صديقتين، أي نوع من الصداقة، يعني في صلب مفاهيمه نهاية الطريق، نهاية الصديق نهاية لتجارة الحب التي تبادلت بين هؤلاء.




مفهوم القضية على مختلف الأبعاد:



ما يثير الاهتمام في القضية هو بعدها الإنساني والاجتماعي، فمهما كان حجم الخطأ، لا بد من مصوغات لتصحيحه التصحيح الذي نقصد به عدم فكـ الطريق أمام أسمى شيء يربط بين الناس يذكر أحدهم فيقول:


مَنْ ذَا الَّذِي مَا سَاءَ قَطّْ ****وَمَنْ لَهُ الحُسْنَى فَقَطْ


ليس كل البشر معصوم وليس فينا ما لم يخطأ، يعني لو نفتح القليل من قلوبنا للآخرين لنبتعد عن هذه الأخطاء التي تؤول في آخرها لأصعب النتائج التي لا يرضاها لا رب العباد ولا عباده الذين خلقهم.



طرح الإشكالية:


ومن خلال هذا المنبر نريد نقاش حول التعريف بأساليب التسامح، وبطرق إصلاح ما تم إتلافه، ونريد كيفية التعامل الصحيح لتجنب وقوع النتائج الكارثية.


فمهما بلغ كرهنا للأصدقاء والأحباب إلى أنهم مثلوا لنا في زمن من الأزمان الساعد الذي نتكئ عليه.



أدرجه الكاتب
عمار صادق
الأربعا: 30/11/2011
على الساعــة: 17.50
جميع الحقوق محفوظة
لدى منتديات اللمة الجزائرية


[FONT=&quot][/FONT]
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77


مدخل:



الشراكة بين الناس أمر معتقد عند الجميع، وتختلف هذه الشركات بحسب اهتمامها الدنيوي هناك الشركات المالية بين الناس، هناك الشراكات الدراسية، هناك الشراكات المصلحية...

وكلها إن فقدت معناها وحلت وفضت بين الشريكين فإنه لن تكون منكرا إذا كان مبدؤها التفاهم والاتفاق، حتى لا تضيع حقوق الناس
ولكن ماذا عن الشراكة الإنسانية والعلاقات الاجتماعية، فصلها لا يكون أبدا سهل المذاق

لأن دفع ثمنها كان غالي وأنفس مما يوصف، إنه ثمن الحب
الفراق بين زوجين، صديقين، صديقتين، أي نوع من الصداقة، يعني في صلب مفاهيمه نهاية الطريق، نهاية الصديق نهاية لتجارة الحب التي تبادلت بين هؤلاء.




مفهوم القضية على مختلف الأبعاد:



ما يثير الاهتمام في القضية هو بعدها الإنساني والاجتماعي، فمهما كان حجم الخطأ، لا بد من مصوغات لتصحيحه التصحيح الذي نقصد به عدم فكـ الطريق أمام أسمى شيء يربط بين الناس يذكر أحدهم فيقول:


مَنْ ذَا الَّذِي مَا سَاءَ قَطّْ ****وَمَنْ لَهُ الحُسْنَى فَقَطْ


ليس كل البشر معصوم وليس فينا ما لم يخطأ، يعني لو نفتح القليل من قلوبنا للآخرين لنبتعد عن هذه الأخطاء التي تؤول في آخرها لأصعب النتائج التي لا يرضاها لا رب العباد ولا عباده الذين خلقهم.



طرح الإشكالية:


ومن خلال هذا المنبر نريد نقاش حول التعريف بأساليب التسامح، وبطرق إصلاح ما تم إتلافه، ونريد كيفية التعامل الصحيح لتجنب وقوع النتائج الكارثية.


فمهما بلغ كرهنا للأصدقاء والأحباب إلى أنهم مثلوا لنا في زمن من الأزمان الساعد الذي نتكئ عليه.



أدرجه الكاتب
عمار صادق
الأربعا: 30/11/2011
على الساعــة: 17.50
جميع الحقوق محفوظة
لدى منتديات اللمة الجزائرية


رسالـة نقـاش فـي فـن "الشـراكــة بيــن النــاس"
 

كوني طيبة

:: عضو فعّال ::
إنضم
23 ديسمبر 2007
المشاركات
2,328
النقاط
77
الشراكة بمعناها الواسع جيدة
ان كانت روابط المحبة و الصداقة قائمة بين الطرفين
و ككل العلاقات تكون هناك نوبات تجعل الطرفين يبتعدون قليلا لكن اذا كانت المحبة قوية وصادقة فلابد
ان يكون هناك لقاء جديد تسامح وصفاء و استمرارية معا
اما الشراكة التجارية فهي شراكة منفعة او مصلحة محددة بزمن معين و باسلوب معين وبشروط معينة
وهنا ايضا قد تحدث بعض النوبات بين الطرفين وقد تنتهي بفض الشراكة وقد تنصلح وتستمر
عني لااحب الخلط بين الشراكة الاولى والتانية فان شاركت تجاريا مع احد ما افضل ان يكون بعيد عني
اي ليست صديقتي ،، لاني احب الحفاظ على علاقتي بها صافية ولا تشوبها اي شائبة
بحيث اسد كل الطرق التي قد تؤدي الى سوء فهم بيننا
شكرا لطرحك الجيد
 

الخيزران

:: عضو متألق ::
إنضم
9 ماي 2010
المشاركات
3,157
النقاط
157
رغم اساءتنا وتجاوزنا نطمع في التسامح ,

ماأسهل الحديث عن التسامح لكن الصعب هو العمل به .كلنا نملك القدرة على تنميق العبارات وتزيين الالفاظ وتلوينها حتى تاخذ الابصار .لكن يجب أن تدعم اقولنا أفعال وسلوكات

كانت للعالم الشيخ الجليل رحمه الله قاعدة [font=&quot]جسدها في مقولته، مقولته المشهورة :[/font]
[font=&quot](أحللت كل مسلم عن إيذائه لي)[/font][font=&quot][/font]
[font=&quot] [/font][font=&quot]شيخ الاسلام كان خلقه مايلي :من ضاق صدره عن مودتي، وقصرت يده عن معونتي كان الله في عونه وتولى جميع شؤونه، وإن كل من عاداني وبالغ في إيذائي لا كدر الله صفو أوقاته ولا أراه مكروهاً في حياته، وإن كل من فرش الأشواك في طريقي، وضيق عليّ السبل، ذلل الله له كل طريق وحالفه النجاح والتوفيق.
أما الحديث عن الشراكة فاننا نسمع كثيرا في لغتنا الدارجة كلمة (الشركة هلكة ) وكم من الاخوان وابناء العمومة والاصدقاء تحولت صلتهم الى عداوة من بعد الشراكة المادية لكن ليس في كل الاحوال
عن نفسي يمكن لي اشراك اخ او صديق أعرف طباعه خير من غريب الام على ثقتي به,اذا كان المتشاركان يضعان الدنيا في كف اليد ولا تسكن في القلب فالشراكة ناجحة والصداقة دائمة .[/font]

عن أبي سعيد الخدري قال: قَامَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم فَخَطَبَ النّاسَ فَقَالَ: "لاَ وَاللّهِ مَا أَخْشَى عَليْكُمْ، أَيّهَا النّاسُ إِلاّ مَا يُخْرِجُ اللّهُ لَكُمْ مِنْ زَهْرَةِ الدّنْيَا". فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللّهِ أَيَأْتِي الْخَيْرُ بِالشّرّ؟. فَصَمَتَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم سَاعَةً. ثُمّ قَالَ "كَيْفَ قُلْتَ؟" قَالَ: قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللّهِ أَيَأَتِي الْخَيْرُ بِالشّرّ؟ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "إِنّ الْخَيْرَ لاَ يَأْتِي إِلاّ بِخَيْرٍ. أَوخَيْرٌ هُوَ. إِنّ كُلّ مَا يُنْبِتُ الرّبِيعُ يَقْتُلُ حَبَطاً أَوْ يُلِمّ. إِلاّ آكِلَةَ الْخَضِرِ. أَكَلَتْ، حَتّى إِذَا امْتَلأَتْ خَاصِرَتَاهَا اسْتَقْبَلَتِ الشّمْسَ. ثَلَطَتْ أَوْ بَالَتْ. ثُمّ اجْتَرّتْ. فَعَادَتْ. فَأَكَلَتْ. فَمَنْ يَأْخُذْ مَالاً بِحَقّهِ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ. وَمَنْ يَأْخُذْ مَالاً بِغَيْرِ حَقّهِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الّذِي يَأْكُلُ وَلاَ يَشْبَعُ". رواه مسلم.

اللهم اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا
اللهم اجعل كل ما أسأت اليه يملك القدرة على مسامحتي
آسفة حقا
 

هديل يسمين

:: عضو منتسِب ::
إنضم
1 ماي 2010
المشاركات
81
النقاط
3
الشراكة بين الناس و العلاقات الانسانية قدر لا مفر منه لاننا نأنس حتى للماديات وحتى للحيوان في ايامنا هده فمابالك ادا كان صديقا او اخ او قريب , طبعا الخطأ بيننا وارد ولكن يقال التمس لأخيك الف والف عذر و الاعذار سوف تختلف باختلاف الخطأ وحجمه ومكانة الشخص وقربه منا كل ما كان اقرب كل ماكان الامر اصعب بالنسبة للمسامحة وحتى للنسيان ففي نهاية الامر قد نسامح ولكن ليس بالضرورة ان ننسى
 

لاجودان شاف

:: عضو شرفي ::
إنضم
6 جويلية 2011
المشاركات
2,427
النقاط
91
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم أخي

أظا كل الشراكات التي تكلمت عليها مبنية على مصالح مشتركة - طبعا الا القليل -

حتى الشراكة الزوجية وان كان ظاهرها الحب في أغلب الأحيان فهي تبادل للمصالح

والدليل متى حدث اختلال في هذا التبادل تبدأ هذه الشراكة بالتزعزع

حتى الصداقة فهي شراكة مبينة على مصلحة مشتركة

وهي تمضية اوقات جملية وتبادل أحساسيس الصداقة الجميلة

لكن متى غاب هذا الجو تبدأ الشراكة في التشقق

أما شراكة المال والتجارة في التي تأخذ الاحظ الأوفر دائما من الكلام

لأنو لو نعمل احصائيات بسيطة نجد كل الشراكات التجارية باءت بالفشل

وكللت بالعداوة والبضغاء بين الشركاااااء

المشكل دائما يرجع لعدم احترام أو تجاوز صيغة الشراكة أو تأويلها بعد وقوع مستجدات جديدة

على الشركة

أقول هذا عن تجربة طبعا
وشكرا
 
آخر تعديل:

Orodent

:: عضو شرفي ::
إنضم
17 أوت 2010
المشاركات
3,478
النقاط
157
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

العلاقات الانسانية تغيرت هي الاْخرى واْصبح لها مفاهيم جديدة في هذا العصر والمفروض اْن تبقى الصلات والروابط الاْخوية بعيدة كل البعد عن هذه الشوائب لكنه وقت لا يرحم الذي نعاصره
علينا قبل كل شئ ان نعيد للشراكة الانسانية بريقها ونضع لها قالبها فلا نلبسها قالب المصالح والسياسة ونبعدها كل البعد عن الشراكات التجارية فصديقي لا يمكن اْن يكون الا اْخي وان اْخطا فالتمس لاْخاك سبعين عذرا
وان عز اْخاك فهن
هي السماحة والرفق واللين والحلم عناصر مهمة يجب اْن تتوفر لتكوين شراكة حقيقية وذات بعد انساني
ولنعرف جميعنا ان كل الاْخطاء ومهما كان حجمها تغتفر الا تلك التي بلا توبة

والله المستعان
 

hiba14

:: عضو مُتميز ::
إنضم
3 نوفمبر 2010
المشاركات
1,479
النقاط
37
يا اختي انا لا قبل الشراكة مهما كانت الاحوال و مبدئا انا خريجة المدرسة العليا للعلوم التجارية و المالية قريت بلي الشركة هلكة و لوكان في مكة و هادي نمشي بيها في كل شي و بين الزوجين ماهيش شركة نظنها تصبح عندهم روح واحدة و نتحدث عن الشراكة كي يوقع حالة طرف ثالث يعني الراجل يعاود الزواج ولا المرا دير علاقة هنا تصبح شركة و هي مرفوضة و ما تبقى من الشراكة انا ضده
شكرا للموضوع اختي الكريمة
 

تالة

:: عضو فعّال ::
إنضم
29 أكتوبر 2009
المشاركات
2,084
النقاط
77
السلام عليك ،،
كنت أضن من العنوان اننا سنتحدث عن " الشراكة "
خاصة الشراكة المالية في عمل معين
لكن الموضوع كان يتحدث عن امر آخر
بالنسة للشراكة المالية أنا شخصيا اعارضها مية بالمية
ولا يمكن ان اوافق ان اشارك أحدا اي كان ولو أعز الناس في مشروع معيا مثلا

انا قضية التسامح أضم صوتي لصوت الاخت فاطمة رعاها الله ،، وكفت ووفت
المسامح كريم ،، ولكن أعتقد ان من الناحية المادية لا عيب ان يطالب الفرد بحقه
ممن تعدى عليه ،، ولا يفرط فيه
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
الشراكة بمعناها الواسع جيدة
ان كانت روابط المحبة و الصداقة قائمة بين الطرفين
و ككل العلاقات تكون هناك نوبات تجعل الطرفين يبتعدون قليلا لكن اذا كانت المحبة قوية وصادقة فلابد
ان يكون هناك لقاء جديد تسامح وصفاء و استمرارية معا
اما الشراكة التجارية فهي شراكة منفعة او مصلحة محددة بزمن معين و باسلوب معين وبشروط معينة
وهنا ايضا قد تحدث بعض النوبات بين الطرفين وقد تنتهي بفض الشراكة وقد تنصلح وتستمر
عني لااحب الخلط بين الشراكة الاولى والتانية فان شاركت تجاريا مع احد ما افضل ان يكون بعيد عني
اي ليست صديقتي ،، لاني احب الحفاظ على علاقتي بها صافية ولا تشوبها اي شائبة
بحيث اسد كل الطرق التي قد تؤدي الى سوء فهم بيننا
شكرا لطرحك الجيد
وصلتي للفكرة بأسلوب مبسط وبزاوية نظر أخرى وجميل أن نرى مثل هذه المناقشات هنا.
كما قلتي في النقطة الثانية الشراكة التجارية من الأفضل الابتعاد عنها، ولكنها جد مباركة إن تمت بكل صدق وإخلاص لي تجربة بسيطة فيها كللت بالنجاح لوقت معين ثم فكت ولم تجهض اي بالرضا ولأسباب ما.
تدخل أكثر من رائع، وتفسير جد منطقي شكرا لمشاركتك معنا.
تقييم
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
رغم اساءتنا وتجاوزنا نطمع في التسامح ,

ماأسهل الحديث عن التسامح لكن الصعب هو العمل به .كلنا نملك القدرة على تنميق العبارات وتزيين الالفاظ وتلوينها حتى تاخذ الابصار .لكن يجب أن تدعم اقولنا أفعال وسلوكات

أهلا وسهلا بك معنا،’
هي نقطة أكثر من مهمة نقطة أننا نزين الألفاظ والمعاني ولا نترجمها لأفعال على أرض الواقع وهذا الذي ينقصنا نفتقد لغة الإنجاز بكل معاييرها، ولو توفرت لما كان لهذا المووع كل الصدى الذي يلحق به ومن خلال ما تقدم من طرحكم البهي نريد السؤال على طاولة النقاش مرة ثانية: ما هي الأساليب أو الطرق التي نغير بها الطريق من القول إلى الفعل؟!
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
الشراكة بين الناس و العلاقات الانسانية قدر لا مفر منه لاننا نأنس حتى للماديات وحتى للحيوان في ايامنا هده فمابالك ادا كان صديقا او اخ او قريب , طبعا الخطأ بيننا وارد ولكن يقال التمس لأخيك الف والف عذر و الاعذار سوف تختلف باختلاف الخطأ وحجمه ومكانة الشخص وقربه منا كل ما كان اقرب كل ماكان الامر اصعب بالنسبة للمسامحة وحتى للنسيان ففي نهاية الامر قد نسامح ولكن ليس بالضرورة ان ننسى
رائع فعلا هو هذا الرد وملخص شامل جدا، ولكن تقع موقعات ربما تفرز طرق أخرى لمنحى العلاقات الإنسانية فبحسب أنكم ذكرتم أنها واجبة على كل انسان يعني موجودة في حياته وأمر مفروض عليه ورغم كل هذا تجدين أناس يفضلون الإنعزالية أو يحبون أن يكونوا وحيدين بطبعهم في رأيك إلى ماذا يعود هذا الأمر؟!

تقييم
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم أخي

أظا كل الشراكات التي تكلمت عليها مبنية على مصالح مشتركة - طبعا الا القليل -

حتى الشراكة الزوجية وان كان ظاهرها الحب في أغلب الأحيان فهي تبادل للمصالح

والدليل متى حدث اختلال في هذا التبادل تبدأ هذه الشراكة بالتزعزع

حتى الصداقة فهي شراكة مبينة على مصلحة مشتركة

وهي تمضية اوقات جملية وتبادل أحساسيس الصداقة الجميلة

لكن متى غاب هذا الجو تبدأ الشراكة في التشقق

أما شراكة المال والتجارة في التي تأخذ الاحظ الأوفر دائما من الكلام

لأنو لو نعمل احصائيات بسيطة نجد كل الشراكات التجارية باءت بالفشل

وكللت بالعداوة والبضغاء بين الشركاااااء

المشكل دائما يرجع لعدم احترام أو تجاوز صيغة الشراكة أو تأويلها بعد وقوع مستجدات جديدة

على الشركة

أقول هذا عن تجربة طبعا
وشكرا
وعليكم السلام، وبوركت أخي العزيز رد ماشاء الله ينمي عن قدرة تامة في النقاش والتبادل الفكري للموضوع،
أرجعت المشكل لصيغة الشراكة وبرأيي وفقت جدا في اختيار المصطلح وفي ايقاعه على فحوى الموضوع طبعا فيما يخص العلاقات التجارية لأنه لا يهمنا فقط العلاقات العادية بين الناس وربطتها بوقوع المستجدات، رغم أننا نحذر كثيرا ونخاف كثيرا من الشريك يعني نضع لع دائما حسابات لتجاوز حدوث الأمر الأكثر سوءا فلماذا برأيك دائما تؤثر المستجدات على الطابع الإنساني؟! رغم أن علاقة الشراكة في أولها بدأت عن ثقة تامة بين الشريكين؟!

تقييم
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم

العلاقات الانسانية تغيرت هي الاْخرى واْصبح لها مفاهيم جديدة في هذا العصر والمفروض اْن تبقى الصلات والروابط الاْخوية بعيدة كل البعد عن هذه الشوائب لكنه وقت لا يرحم الذي نعاصره
علينا قبل كل شئ ان نعيد للشراكة الانسانية بريقها ونضع لها قالبها فلا نلبسها قالب المصالح والسياسة ونبعدها كل البعد عن الشراكات التجارية فصديقي لا يمكن اْن يكون الا اْخي وان اْخطا فالتمس لاْخاك سبعين عذرا
وان عز اْخاك فهن
هي السماحة والرفق واللين والحلم عناصر مهمة يجب اْن تتوفر لتكوين شراكة حقيقية وذات بعد انساني
ولنعرف جميعنا ان كل الاْخطاء ومهما كان حجمها تغتفر الا تلك التي بلا توبة

والله المستعان
رأي صائب تماما بارك الله فيكـ على المشاركة الطيبة
فبلفعل كل الأخطاء تغتفر إلا التي لا تملك مكان في مملكة التوبة
ويجب علينا الوصول لهذا الفهم بأن كل الأخطاء
هي مثل الطلاء على الحائط فيها ما يزول بسهولة
وفيها ما يزول بصعوبة المهم أنه يمكننا نزعه.

شكرا على نزولكم هنا

تقييم
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
يا اختي انا لا قبل الشراكة مهما كانت الاحوال و مبدئا انا خريجة المدرسة العليا للعلوم التجارية و المالية قريت بلي الشركة هلكة و لوكان في مكة و هادي نمشي بيها في كل شي و بين الزوجين ماهيش شركة نظنها تصبح عندهم روح واحدة و نتحدث عن الشراكة كي يوقع حالة طرف ثالث يعني الراجل يعاود الزواج ولا المرا دير علاقة هنا تصبح شركة و هي مرفوضة و ما تبقى من الشراكة انا ضده
شكرا للموضوع اختي الكريمة
جميل جدا رأي حاد يميل مباشرة لسهم الضد وطبعا ذلك اعتمادا على منطقم في الدراسة يعني لديكم من الخبرة ما يثبت هذا وهذا الذي نريد أن نستفيد منه.
أما عن مصطلح الشراكة فيما يخص الزوجين يستطيع أن يكون صحيح مثلا نقول على الزوج او الزوجة (شريك الحياة)
منطقك رفض كل أنواع الشراكة، ترى هل هناك مكان آخر لتعويض مصطلح شراكة؟! بشكله العام أم أنكم تفضلون التخصيص في معناه في كل قضية!
(شكرا على المشاركة والنقاش الفعال)
تقييم
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
السلام عليك ،،
كنت أضن من العنوان اننا سنتحدث عن " الشراكة "
خاصة الشراكة المالية في عمل معين
لكن الموضوع كان يتحدث عن امر آخر
بالنسة للشراكة المالية أنا شخصيا اعارضها مية بالمية
ولا يمكن ان اوافق ان اشارك أحدا اي كان ولو أعز الناس في مشروع معيا مثلا

انا قضية التسامح أضم صوتي لصوت الاخت فاطمة رعاها الله ،، وكفت ووفت
المسامح كريم ،، ولكن أعتقد ان من الناحية المادية لا عيب ان يطالب الفرد بحقه
ممن تعدى عليه ،، ولا يفرط فيه
الكل مال لصوت المعارضة في ضمن قضية الشراكة المالية وربما هذا نتاج الحوادث والعواقب والتجربة التي مررتم بها.
رأي فاطمة كان وافي وكافي وشافي للموضوع
بارك الله فيكم جميعا.
تقييم
 

redpearl

:: عضو مُتميز ::
إنضم
21 ديسمبر 2008
المشاركات
837
النقاط
17
المقعد محجوز

ولككنا اتفقنا على خدمة الدفع المسبق
المجان ممنوع
للإطلاع (قانون المشاركة في قسم النقاش الهادف)
هههه فكرتني بممنوع الكريدي

بداية مشكور على الطرح المميز

سأتحدث عن الشراكة بمفهومها الأنساني, هي تلك العلاقات التي تربط بين الأشخاص
فقبل أن تكون هناك شراكة يجب أن يكون هناك توافق يجمع بين الشركاء
لو أخذنا الصداقة كمثال
الصداقة تتكون حين يحس الطرفين بذلك الرابط المشترك بينهم بذلك التقارب الذي يجعلهم يأنسون لبعضهم,فتتكون شراكتهم تلقائيا وتكون في الأغلب نقية دون منفعة منشودة
مع الوقت يزيد هذا التقارب فتقوى الشراكة وتتحول إلى محبة يكون فيها لكل شريك قيمة ومعنى في حياة شريكه
وقوة هذه الصلة تعتمد على مدى صدق وصراحة الشركاء مع بعضهم,هذا الصدق يكون حاجزا بين من يريد تخريب شراكتهم,يساعدهم على مواجهة المشاكل بالبحث عن الحقيقة وفهم ما حدث
فقد يخطئ الصديق ويعترف بذنبه عندها حقه على صاحبه أن يلتمس له العذر ويسامحه لأنه ما من شخص كامل
ولكن أن يخطأ ويحاول تغطية خطئه بالأكاذيب قد يتسبب في افساد تلك الشراكة حتى ولو كان خطأه بسيط لأنه بكذبه خرب علاقة كانت مبنية على الثقة

خلاصة ما اريد قوله سر نجاح الشراكات الإنسانية مهما كان نوعها هو أن تكون مبنية على الصدق والصراحة والثقة المتبادلة التي تكون كحصانة تحمي هذه الشراكة من التفكك حتى ولو مرت ببعض الصعاب

تقبل مروري
في أمان الله
 

عمار صادق

:: عضو فعّال ::
إنضم
14 فيفري 2009
المشاركات
2,585
النقاط
77
هههه فكرتني بممنوع الكريدي

بداية مشكور على الطرح المميز

سأتحدث عن الشراكة بمفهومها الأنساني, هي تلك العلاقات التي تربط بين الأشخاص
فقبل أن تكون هناك شراكة يجب أن يكون هناك توافق يجمع بين الشركاء
لو أخذنا الصداقة كمثال
الصداقة تتكون حين يحس الطرفين بذلك الرابط المشترك بينهم بذلك التقارب الذي يجعلهم يأنسون لبعضهم,فتتكون شراكتهم تلقائيا وتكون في الأغلب نقية دون منفعة منشودة
مع الوقت يزيد هذا التقارب فتقوى الشراكة وتتحول إلى محبة يكون فيها لكل شريك قيمة ومعنى في حياة شريكه
وقوة هذه الصلة تعتمد على مدى صدق وصراحة الشركاء مع بعضهم,هذا الصدق يكون حاجزا بين من يريد تخريب شراكتهم,يساعدهم على مواجهة المشاكل بالبحث عن الحقيقة وفهم ما حدث
فقد يخطئ الصديق ويعترف بذنبه عندها حقه على صاحبه أن يلتمس له العذر ويسامحه لأنه ما من شخص كامل
ولكن أن يخطأ ويحاول تغطية خطئه بالأكاذيب قد يتسبب في افساد تلك الشراكة حتى ولو كان خطأه بسيط لأنه بكذبه خرب علاقة كانت مبنية على الثقة

خلاصة ما اريد قوله سر نجاح الشراكات الإنسانية مهما كان نوعها هو أن تكون مبنية على الصدق والصراحة والثقة المتبادلة التي تكون كحصانة تحمي هذه الشراكة من التفكك حتى ولو مرت ببعض الصعاب

تقبل مروري
في أمان الله
جميل جدا تعليق أضاف الكثير لمحتوى الموضوع البسيط
ذهبت رؤيتكم مباشرة لمفهوم العلاقة الإنسانية وتفسير ظواهرها وهذا ما يدل على الفهم الكامل لماهية الموضوع.
زائد على ذلك السرح بالأمثلة والواقعيات التي تدرجونها خلال الرد هي كذلك كفيلة ببلوغ الهدف المراد الوصول له.
بعد كل الردود توضح الكثير في مفهوم هذه العلاقات ورؤية الناس لها
شكرا على المشاركة الفعالة
بارك الله فيكم

تقييم
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top