هل انت سعيد؟

crazy girl2

:: عضو مُشارك ::
إنضم
1 جويلية 2011
المشاركات
400
النقاط
37
العمر
26
السؤال
أنا لا أستمتع بحياتي أبداً؛ وأعلل ذلك بأن كل متعة في الحياة زائلة؛ فأنا أقول: عندما ذهبت للبحر - مثلاً - الأسبوع الماضي، ذهبت متعته؛ فأيضاً ستذهب هذه المتعة في الأسبوع القادم، أو ما بعد ذلك.

ودائماً ما أقول: لماذا الاهتمام بالشيء مثلاً بالنظافة أو الترتيب أو حب الناس لي؟ أو - مثلاً -: لماذا أفرح بشبابي وأستمتع مادام كل ذلك زائل ومصيره إلى الموت؟


نعم؛ فأنا أخاف من الموت خوفاً شديداً وأقول: إن الموت سيُذهب شعري الجميل، أو مثلاً عيني أو كل شيء، لماذا الاهتمام بالأشياء؟ لماذا الفرح في هذه الدنيا؟


لذا؛ تجدني لا أبالي بأي شيء، برغم أنني أنظف وأهتم، ولكن ليس في داخلي أي سعادة، أحس أنه لا شيء يفرحني ولا شيء يحزنني، أحس أن حياتي مملة جداً، أخاف من الأدوات الحادة خوفاً شديداً، ولكن لا أظهر ذلك لأحد، أحب والدتي كثيراً ولا أريد أن أفارقها أبداً، ودائماً ما أحزن عليها إذا صرخ والدي بها؛ فأنا أشعر أنها ليست سعيدة مع والدي، ولا أريد أن أكون سعيدة ووالدتي ليست سعيدة، هناك مشاكل أسرية كثيرة أحس أنني أضطرب منها؛ فوالدي كل شيء عنده بالصراخ والضرب، صحيح أنه لا يقسو عليَّ أبداً، ولكنه لا يعطيني الحب والحنان الذي أريد، فلم يضمني أو يقبلني أبداً ولم يقل لي كلمة تشعرني بحبه لي، أحس أنني محرومة عاطفياً، أخاف على إخوتي كثيراً، ودائماً ما أتخيل أنهم في السجن، أو معذبون، أو أنهم في مجاعات - والعياذ بالله - فأبكي كثيراً وأتألم، ودائماً ما أشعر بالحزن الشديد لأولئك المعذبين في السجون، كما إنني أخاف من النوم وحيدة، وأخاف من الظلام، فإذا أطفَأَ أحد النور وأنا نائمة فسرعان ما أقوم مفزوعة، وأضيء المكان.


أتمنى الزواج من شخص يعوضني الفقدان الذي أشعر به، أنا لا أحب أن أكون قاسية في كلامي عن والدي؛ فهو يشتري لنا كل ما نريد ويخرج بنا كثيراً، ولكن من دون ابتسامة أو ضحك، أما أمي فهي تعاملني بكل حنان وحرية.


وبالرغم من أني أصلي كل الصلوات في الوقت المحدد، وأقرأ أذكاري وأحفظ الكثير من القرآن، وأستمع لإذاعة القرآن الكريم، ولا أشاهد التلفاز أبداً، ولا أقرأ المجلات ولا القصص إلا نادراً - فإنني أشعر دائماً بالقلق والاضطراب، ولا أشعر بالراحة، ولا أعلم لماذا أشعر دائماً بالحزن، وأجد السعادة عندما أتحدث مع زميلاتي في الهاتف؟!


أرجوكم أرشدوني بسرعة!

الجواب
الأخت الكريمة، مرحباً بك في موقع الألوكة، وشكراً على ثقتك الغالية..

قرأت رسالتك بإمعان وخرجت بعدد من الانطباعات التي أحب أن أذكرها في النقاط التالية:

- من الواضح في شخصيتك السعي الدائب إلى الكمال؛ فأنت تريدين كل شيء في مكانه وعلى أحسن وجه، وتشعرين بضيق شديد عندما لا تسير الأمور على ما يرام.

ابنتي، النقص هو أحد مكونات البشر؛ فلا تغتري بالأشكال الجميلة والإنجازات الضخمة التي ترينها هنا وهناك؛ فكل هذه أشكال، وفي حقيقتها تجدين النقص والمحدودية.. هكذا أراد الله لنا أن نعيش ويبقى الكمال له سبحانه متفرداً به.


الناس من حولنا ليسوا كاملين، العالم الذي نعيش فيه غير آمن، نعم هذه حقيقة.. وإذا قبلناها عشنا حياتنا بهدوء وسلام, وإذا رفضناها فسنقحم أنفسنا في كمّ من الصراعات والإحباطات التي لا تنتهي.


الذين يتقبلون هذه الحقيقة يخلدون إلى فراشهم كل مساء بكل سكينة ورضا، وفي اليوم التالي ينهضون ويكافحون لإيجاد حل لما يواجهونه من صعوبات قدر الإمكان.


والذين يرفضونها ينشغلون بالتذمر والشكوى التي لا تورث سوى المزيد من الألم والشعور باليأس والعجز، والله عز وجل زوَّد المسلم بأدوات فاعلة لمواجهة هذه المصاعب وأهمها التوكل عليه والاستعانة بركنه الشديد.. وهذا ما أوصيك به.


- الأمر الآخر: ألاحظ أنك كثيرة التأمل في ذاتك وفيمن حولك حتى الغرق! من الجيِّد أن يستوعب الواحد منا كيف تسير الأمور من حوله، من الجيد أن نمتلك بصيرة بأنفسنا وبالناس من حولنا، ولكن؛ عندما يزيد التأمل في الذات عن حده، إلى حد يعطلنا ولا يقوينا، ويخذلنا ولا يدفعنا للأمام - فعندها سيكون ضرره أعظم من نفعه؛ فاحذري منه حفظك الله.


- انتقلي من مستوى التأملات والأفكار إلى مستوى الأفعال؛ فالحياة جميلة بقدر ما نسهم في تحسينها، وبمستوى ما نسهم في إسعاد الآخرين وتحسين حياتهم.. وهذا لن يكون عبر الأفكار والقلق، بل عبر الأفعال والمبادرات الرائعة.


ختاماً: اقتربي أكثر من الله عز وجل؛ تنعمي بالقرب منه، والتجئي إليه، واسعي إلى رضاه في كل لحظة من حياتك، يحفظك، ويسبل عليك نعمه ظاهرة وباطنة.
 

adel-mz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
2 جويلية 2011
المشاركات
992
النقاط
37
سلام
الحمد لله على كل حال ،الانسان يرضى بالشىء لي عطاهلو ربي سبحانو مهما كانت الاسباب

 

اعيش راضية

:: عضو مُشارك ::
إنضم
6 ديسمبر 2011
المشاركات
311
النقاط
7
الحمد لله على كل شيء نعيش فعلا في نعم كثيرة لكننا نركز نظرنا دائما في ما ينقصنا فنخسر متعة التلذذ بما عندنا
 

BASMA19

:: عضو مُتميز ::
إنضم
26 أوت 2011
المشاركات
620
النقاط
17

السعادة لا تكون إلا في رضا الله , و بعدها تأتي راحة البال و الستر و الصحة .
اللهم أدمها علينا جميعا
أسعدك الله أختي و أسعد الله الجميع
 

حكاية احاسيس

:: عضو مُشارك ::
إنضم
2 ديسمبر 2011
المشاركات
357
النقاط
7
العمر
24
و الله ربي سبحانوا عطاينا نعمة كبيرة جدا لا تعوض و هي البقاء حيا لكن هل نعرف كيفية استخدامها و هل سيهزمنا الابليس ؟؟؟؟
 
Top