قراءة لمشاركة مـحترفينا مع أنديتهم بعد نهاية مرحلة الذهاب..

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

شموخ الاسلام

:: عضو مُشارك ::
إنضم
24 أكتوبر 2011
المشاركات
372
النقاط
7
قراءة لمشاركة مـحترفينا مع أنديتهم بعد نهاية مرحلة الذهاب...

أسدل الستار بنهاية الأسبوع الفارط على النصف الأول من الموسم في مـختلف الدوريات الأوروبية التي تركن الآن للراحة عدا الدوري الإنجليزي الذي لا يتوقف في مثل هذا الوقت من السنة...




وقد ارتأينا نحن أن نقف عند مشوار لاعبينا المحترفين مع أنديتهم منذ انطلاق الموسم من خلال تقييم مشوارهم الذي كان جيدا بالنسبة للبعض ومتواضعا للبعض الآخر، ولو أنه وجب التوضيح على نقطة هامة وهي أنه مقارنة بالموسم الفارط في مثل هذا الوقت من السنة الأمور تحسنت بالنسبة للكثير من اللاعبين الذين استرجعوا نشوة المنافسة خاصة بعد تغييرهم للنوادي التي كانوا يلعبون فيها.
بودبوز لعب 1791 دقيقة وشارك 21 لقاء مع مسلوب
صاحب الكرة “الذهبية” في طبعتها الأخيرة التي تمنحها يوميتا “الهدّاف” والزميلة “لوبيتور” رياض بودبوز كان أفضل لاعب جزائري محترف في النصف الأول من هذا الموسم، حيث كان الأكثر مشاركة على الإطلاق بعد أن جمع 1791 دقيقة من بينها 1521 دقيقة لعبها فقط في دوري “ليغ 1”، وإضافة إلى كل هذا فإنه هو الوحيد مع وسط ميدان “لوهافر” وليد مسلوب الذي سجل حضوره في 21 مباراة كاملة منذ بداية الموسم مع نواديهم فقط.
أرقام ممتازة لـ جبور ودائما يتصدر قائمة “الهدّافين”

ونحن نتحدث عن اللاعبين المتألقين في النصف الأول من هذا الموسم، فإنه وجب أن نتوقف بعد بودبوز مباشرة عند مهاجم “أولمبياكوس” جبور الذي أدى مشوارا استثنائيا في مرحلة الذهاب بعد أن جمع 1447 دقيقة من مجموع 17 لقاء وتسجيله لـ 11 هدفا، وهي حصيلة لم يفعل مثلها أي لاعب جزائري آخر سواء كان محترفا أو ينشط في البطولة الوطنية. جبور في مثل هذا الوقت من السنة الفارطة كان أفضل “هدّاف” جزائري محترف لكن بـ 8 أهداف فقط وبمجموع 1323 دقيقة في 18 لقاء.
جميع مـحترفينا في فرنسا تجاوزوا حاجز الألف دقيقة
وبالنظر إلى مشاركات لاعبينا في مختلف الدوريات الأوروبية نجد أن التألق هو أكثر لأولئك الذين ينشطون في الدوري الفرنسي بقسميه الأول والثاني بدليل أن اللاعبين الستة الذين سجلوا حضورهم على الأقل في تربص واحد منذ تولي “حليلوزيتش” العارضة الفنية للمنتخب الوطني ونقصد بودبوز، مسلوب، غيلاس، مهدي مصطفى، مجاني وقادير تجاوزا حاجز الألف دقيقة وأقلهم مشاركة كان وسط ميدان “فالنسيان” فؤاد قادير الذي جمع 1275 دقيقة في 18 مباراة. ونلاحظ أن جبور فقط من إستطاع أن ينافس لاعبينا الناشطين في “ليغ 1” بعد أن صنع لنفسه مكانة في جدول الترتيب بينهم.
تراجع كبير لـ يبدة، لحسن في الطريق الصحيح وفغولي عاد بقوة






وإذا كانت أمور محترفينا في فرنسا تسير بشكل جيد فإن ثاني أكبر دوري يجمع لاعبينا الدوليين هو الدوري الإسباني (مع الدوري اليوناني أيضا) الذي ينشط فيه 3 لاعبين يعتبرون بمثابة قطعة أساسية في المنتخب الوطني. فبالنسبة لـ يبدة فهو بعيد كل البعد هذا الموسم عن إحصائياته الموسم الفارط حين كان ينشط في “نابولي” حيث أنه لم يجمع هذه المرة إلاّ 707 دقائق مقابل 984 دقيقة في مثل هذا الوقت السنة الفارطة. أما لحسن فهو في أفضل حاله ويبدو أنه وجد ضالته مع “خيتافي” الذي شارك معه في 16 مباراة وبمجموع 1255 دقيقة متجاوزا بكثير حصيلته الموسم الفارط في ختام مرحلة الذهاب مع “سانتاندار” حيث كان قد شارك في 633 دقيقة فقط. أما بالنسبة للوافد الجديد إلى “الخضر” سفيان فغولي فإنه عاد بقوة في الشهرين الأخيرين بعد أن أصبح أساسيا فوق العادة مع “فالنسيا” عكس ما كان الحال عليه بداية الموسم وهو شارك في 16 مباراة وتنقصه 37 دقيقة لتخطي حاجز الألف دقيقة.
قديورة وسوداني الأقل مشاركة وغزال دائما دون أهداف


وإذا كان بودبوز هو أفضل لاعب من حيث المشاركات مع ناديه منذ بداية الموسم، فإن الأضعف يبقى الثنائي قديورة – سوداني حيث دفع غاليا ثمن الإصابة التي تعرض لها في بداية الموسم والتي جعلته لا يتمكن بعدها من ركوب القطار مع زملائه ولا يحظى بثقة كاملة مع مدربه ولو أنه بالنسبة للاعب الشلف وهدّاف البطولة الوطنية الموسم الفارط فإن التحاقه المتأخر بـ “فيتوريا غيماريش” وعدم قيامه بالتحضيرات اللازمة قبل انطلاق الموسم جعله لا يظهر بكامل مستوياته المعهودة. مرحلة الذهاب أكدت من جانب آخر المعاناة الكبيرة للمهاجم غزال الذي يبقى عاجزا عن التهديف ودخل شهره الثامن دون تسجيل أي هدف مع الأندية بعد أن سجل شهر أكتوبر الفارط رقما قياسيا مع المنتخب الوطني بمرور سنتين دون التهديف معه.
مصباح بمعدل 90 دقيقة في كل لقاء ومطمور بـ 27 دقيقة فقط



الحديث عن غزال الذي ينشط في “تشيزينا” والدوري الإيطالي يجرنا مباشرة للحديث عن مواطنه في “الكالتشيو” مصباح الذي يبقى قطعة لا يمكن الإستغناء عنها تماما في صفوف “ليتشي” بدليل أنه لم يضيع أي دقيقة في 11 مباراة التي شارك فيها هذا الموسم، حيث أن معدل مشاركاته في اللقاء الواحد مستقر عند 90 دقيقة وهو رقم لم يفعل أي لاعب جزائري آخر محترف في أوروبا مثله وهو بعيد جدا عن رقم مطمور الذي يبقى معدل مشاركاته في اللقاء الواحد الأضعف بين جميع دوليينا بدليل أنه في 19 مباراة شارك فيها لم يلعب إلاّ 521 دقيقة وهذا بمعدل 27 دقيقة فقط في اللقاء الواحد.
نصف موسم أبيض مرة أخرى لـ حليش وعمري الشاذلي

ومرة أخرى نجد أنفسنا متأسفين ونحن نكتب عن الثنائي حليش – عمري الشاذلي الذي تواصلت معاناته في نصف الموسم الحالي، حيث أنه لم يشارك ولو دقيقة واحدة مع فريقه والأكثر من ذلك أنه لم يسجل حضوره في مقعد الاحتياط ولو مرة واحدة في لقاءات فريقه بسبب عدم دخوله في خيارات مدربه. ويبقى الأكيد الآن أن موعد خروج الثنائي من النفق المظلم أصبح وشيكا خاصة بالنسبة إلى عمري الشاذلي الذي أمضى مؤخرا مع “أف سي في فرانكفورت” وغادر فريقه السابق “كايزرسلوترن” في انتظار ترسيم تنقل حليش إلى” سلتيك غلاسكو” في صفقة تبدو وشيكة جدا بتأكيد وسائل الإعلام البريطانية




 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top