حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمِعراج

الغفران

:: عضو مُشارك ::
إنضم
19 ديسمبر 2011
المشاركات
242
النقاط
9

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
---
فتوى مهمّة!

:: حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمِعراج ::
.................
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه. أما بعد:
فلا ريب أن الإسراء والمعراج من آيات الله العظيمة الدالة على صدق رسوله محمد صلى الله عليه وسلم،
وعلى عظم منزلته عند الله عز وجل،
كما أنها من الدلائل على قدرة الله الباهرة، وعلى علوه سبحانه وتعالى على جميع خلقه،
قال الله سبحانه وتعالى:
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى
الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}[1].
وتواتر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه عرج به إلى السماء،
وفتحت له أبوابها حتى جاوز السماء السابعة،
فكلمه ربه سبحانه بما أراد، وفرض عليه الصلوات الخمس،
وكان الله سبحانه فرضها أولا خمسين صلاة، فلم يزل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم؛
يراجعه ويسأله التخفيف، حتى جعلها خمساً، فهي خمس في الفرض، وخمسون في الأجر،
لأن الحسنة بعشر أمثالها، فلله الحمد والشكر على جميع نعمه.
وهذه الليلة التي حصل فيها الإسراء والمعراج،
لم يأت في الأحاديث الصحيحة تعيينها لا في رجب ولا غيره،
وكل ما ورد في تعيينها فهو غير ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم؛
عند أهل العلم بالحديث، ولله الحكمة البالغة في إنساء الناس لها،
ولو ثبت تعيينها لم يجز للمسلمين أن يخصوها بشيء من العبادات،
ولم يجز لهم أن يحتفلوا بها؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم لم يحتفلوا بها،
ولم يخصوها بشيء ولو كان الاحتفال بها أمراً مشروعاً لبينه الرسول صلى الله عليه وسلم للأمة،
إما بالقول وإما بالفعل، ولو وقع شيء من ذلك لعرف واشتهر،
ولنقله الصحابة رضي الله عنهم إلينا، فقد نقلوا عن نبيهم صلى الله عليه وسلم؛
كل شيء تحتاجه الأمة، ولم يفرطوا في شيء من الدين، بل هم السابقون إلى كل خير،
فلو كان الاحتفال بهذه الليلة مشروعاً لكانوا أسبق الناس إليه.





وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة: التحذير من البدع،
والتصريح بأنها ضلالة، تنبيها للأمة على عظم خطرها، وتنفيراً لهم من اقترافها،
ومن ذلك ما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم؛
أنه قال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد))،
وفي رواية لمسلم: ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)).

ولما أوجب الله من النصح للمسلمين، وبيان ما شرع الله لهم من الدين، وتحريم كتمان العلم،
رأيت تنبيه إخواني المسلمين على هذه البدعة، التي قد فشت في كثير من الأمصار،
حتى ظنها بعض الناس من الدين، والله المسؤول أن يصلح أحوال المسلمين جميعاً،
ويمنحهم الفقه في الدين، ويوفقنا وإياهم للتمسك بالحق والثبات عليه، وترك ما خالفه،
إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه.

................
[1] الإسراء الآية 1.
اللّهم صلّ وسلم على نبيك محمد.
اللهم علّمنا ما ينفعنا.
الفتوى؛
لسماحة العلامة/ عبدالعزيز بن باز؛ رحمه الله تعالى.
المصدر.


 

نجمة البحر20

:: عضو مُتميز ::
إنضم
27 سبتمبر 2009
المشاركات
1,313
النقاط
71
رد: حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمِعراج

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

بارك الله فيك اختي هذا ماكنت اريد ان افهمه

لاني رايت بعض الناس على مواقع التواصل الاجتماعي يدعون لصيام هذه الليلة

ولم افهم



 

ابو ليث

:: عضو شرفي ::
إنضم
8 جانفي 2010
المشاركات
10,587
النقاط
851
محل الإقامة
الجزائر
رد: حكم الاحتفال بليلة الإسراء والمِعراج

أحسن الله اليك.
أسأل الله أن يزكي عملك و يغفر ذنبك و يوفقك الى ما فيه رضاه.
 
Top