لا تدخل الكوخ 2

ADEL ARK

:: عضو شرفي ::
إنضم
18 جوان 2008
المشاركات
4,225
النقاط
163
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
ذكر
rzz-ojl.gif

تم تعديل الجزء الثاني من القصة لما يتنايب و قوانين منتديات اللمة الجزائرية . . النص الأصلي يحتوي على عبارات ماجنة قد لا يستلطفها الأكثرية .

...


ربط لسانه وتعثرت قدمه و استقر بصره على ثلاثتهن. عيناه تصفع اجسامهن فسارت بينهن تباعا و ثار في عقله طول الشعر وجماله و حسن الوجه و بديع الخلق في قدهن .
ثم سار يرمق جمال الكوخ من الداخل مستغربا كدره من الخارج
حتى ضحكته اصغرهن :
حبيبي تعال وادخل انر علينا ضجر الليالي فما زاد طول الوقت الا شوقا لك
دخل و قال بلا حرف واضح
انا جائع
قالت البنات ونحن لنا لك لحم غزال ابيض فلك ان تقطعه وتسلقه و تشويه على النار
لكن انتبه بعد خروجك من الباب لن تعود لنا
ولن تاكل من غزالنا
ولن تشرب من خمرنا
ولا انت بمغازلنا او محابينا
ولن ترأف بشوق قلوبنا لك
فلا تقترب صوب الباب و عليك ان لا تنام و ان تغمض عيناك فلا تطيل
اجاب بصوت منتبه ان لن يقترب او يفكر بالخروج و لن ينام
اخد السكين من قلب الغزالة و ابتعد الى الزاوية ثم انخفض على ركبته و شق الصدر و دفع بالاحشاء للخارج ثم صار يطرق على الغزال و يداعب لحمه ويشق جلده الى ان قطعه و جعل منه لفائف لحم أبيض
ثم رمى على النار نارا وصار يشوي وينتظر
حتى جاءت البنات و ألقت احداهن عن فخده لباس حرير يستر به بدنه و صارت الأخرى تلقف لحم الغزال فتمزج عليه العسل و تطعمه و قامت أصغرهن ترفع اناءا لونه كالذهب و تصب في كأس صافية عصيرا لونه أحمر فاقع و بعضه قرمزي . و تسقيه بيدها مبتسمة . فأحس الأمان و سعد يومه فاللحم ساخن لذته لم يتذوقها من قبل . لونه غريب كأنه سقط من الجنة. و الشراب الأحمر يشفي عطشه و يرويه و صار الكسل يداعب عينيه و أحس أنه دون مقامهن فتأسف لوساخة بدنه و سوء لباسه و أنه لن يرتدي هذا الحرير على بدنه عسى أن لا يفسده .
فضحكن و أشرن له الى حوض مائه دافئ أن يجلس فيه و سيقمن بعج الوسخ عن بدنه بأنفسهن . فجرى للحوض دون تفكير و جلس فيه دون تغيير ملابسه و رفع رأسه ليجد أكبرهن تهم بصب الماء على رأسه فأغمض عيناه و أطال في ذلك . و صار يسمع حثيث الأقدام مجددا . صوت سريع يسري في أرجاء الغرفة . فتحول ريح المسك في الأرجاء لريح دم قديم و لحم فاسد . ثم ابرق في فكره صوت الرضيع و مآله . و أين الضلام البادي و الهدوء خارج الكوخ . فتح عينيه ببطئ و رفعها لينظر لوجه ما يرى البشر مثله الا قليلا . عيون سوداء واسعة أبيضها منقلب أحمر . و الأنف كمقطوع بدله ثقبان يملئهما ريح ساخن مقرف و شعر كأعناق السنابل لا يحركه هواء و لا ماء يغسله . و اللون أحمر كمثل الدم ثم عليه نقاط سود كبيرة . ماكاد المهاجر يشهق نفسه حتى سمع صرخة دوت في عروق رأسه لم يسمع مثلها من قبل قد أخمرت عقله و أغشته صريعا على الارض ينتفض . و ما فاق حتى بانت خيوط شمس الصباح و صارت تطل عليه من ثقوب البيت . يكاد لا يفتح عينه من التعب متلمسا شيئا مكورا لزجا بين يديه فيه شعر كثيف طويل.
فزاد فزعه و عجز عن فتح عينيه و صار يتلمس مابيده أكثر حتى ضنه رأس انسان دون بدنه .
فأبعده عن يديه ببطئ و صار يزحف للخلف و يأن بصوت رعب و تألم .
ضغط باصبعيه على أذنيه و جاهد جفونه ليفتح عينيه و يرمي بصره في الأجواء متأملا أن ماكان فقط حلم مزعج
ففعل و رأى أنه داخل كوخ بسيط نتن . و نظر لما كان بين يداه فوجده رأس إمرئة سوداء العيون طويل شعرها أسود . و لونها بعضه أبيض و بعضه أزرق . و غير بعيد في زاوية الكوخ لقي بعض جسمها مقطع و في فخضها زرع سكين عريض و أمامه ايناء أصفر جمع فيه دمها .
فتذكر لون لحم الغزال الأبيض و طعمه الطري الغريب. و صدق أنه ما قطع و سلخ و شوى ثم أكل كانت المرأة المقتولة . . ثم جال بصره قريبا منها فرأى رضيعا نصفه عاري و لونه أزرق . و رأى حوله نمل كثير و ذباب أزرق . هو ذلك الرضيع الذي سمع بكائه سابقا . قد قتله البرد و الجوع و المهاجر كان أمامه و لم يسعفه و لم يدري .
تلك كانت صدمة . فصار يصرخ و يصرخ و يعلو صوته و لا يدري ما يفعل . ثم يضرب قدماه بالأرض ضربا كصيرا متسارعا في الأرض و يبكي بكائا متفاوت القوة . ثم أغمض عيناه و شهق و أطال . فسمع صوت أقدام كثيرة حوله و همسا يعلو و يعلو فصار يزيد صراخه و يدخل أصابعه في أذنيه أكثر حتى اخترقها و سال دم منهما و ما عاد يسمع صوت تنفسه .
لكن صوت الأقدام لم يذهب .
ففتح عيناه و نظر لثلاث يقفن أمامه . رئوسهن كبيرة و أبدانهن أصغر . لا تشبه إحداهن تاليتها و يتنافس سوء منضرهن . فبهت و ما صار يتحرك و بقي منه الا نفسه و بصره شاخص لهن .
ماعاد المهاجر قادرا على شيئ . عقله لا يعمل .
رفعت احداهن السكين و صرخت . هل أعجبك لحمها.
هل لك من خاطر أن تأكل المزيد ؟
هل تفعل مانقول أو اللعنة تريد .
فرفع رأسها ببطئ و بدأ يقضم أذنها و عيونه لا تزال لا ترمش .
 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

ADEL ARK

:: عضو شرفي ::
إنضم
18 جوان 2008
المشاركات
4,225
النقاط
163
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
ذكر
أضنني لن أكتب هنا أكثر . التفاعل منعدم . لا يوجد منتقد و لا حتى قارئ
 

ADEL ARK

:: عضو شرفي ::
إنضم
18 جوان 2008
المشاركات
4,225
النقاط
163
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
ذكر
اخي عليك الاختصار و أن شاء الله ستجد التفاعل في مواضعيك القادمة إن شاء الله لا تقلق فقط
كيف نختصر في قصة مطولة الهدف منها جمع مقاطعها لتصبح رواية بها أكثر من 400 صفحة . . . . . .
 

الامين محمد

:: أمين اللمة الجزائرية ::
طاقم الإدارة
إنضم
7 أفريل 2015
المشاركات
13,184
النقاط
2,061
محل الإقامة
الجزائر الحبيبة
الجنس
ذكر
بالتوفيق اخي
من حيث الابداع صراااحة انت مبدع اخي
لك حرف معبر و عفوي
اعجبني انك تغير الاسلوب او بعض المحتوى بينما النتيجة تبقى ذاتها
إنه الذكاء الادبي الخارق للعادة
و هذا لا يوجد عند اكبر الكتاب و هته موهبة وهبها الله لك
هنيئا لك و بالتوفيق اخي
 

ADEL ARK

:: عضو شرفي ::
إنضم
18 جوان 2008
المشاركات
4,225
النقاط
163
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
ذكر
بالتوفيق اخي
من حيث الابداع صراااحة انت مبدع اخي
لك حرف معبر و عفوي
اعجبني انك تغير الاسلوب او بعض المحتوى بينما النتيجة تبقى ذاتها
إنه الذكاء الادبي الخارق للعادة
و هذا لا يوجد عند اكبر الكتاب و هته موهبة وهبها الله لك
هنيئا لك و بالتوفيق اخي
شكرا أخي محمد على المجاملة
 

السلطانة

:: المديرة التنفيذية ::
طاقم الإدارة
إنضم
19 سبتمبر 2009
المشاركات
48,018
النقاط
821
محل الإقامة
الشرق-الوسط
الجنس
أنثى
محزن جدا ماحدث للرجل فقد غره جمال الجنيات بعد ان سحرنه بالمفاتن وتخيل له انه في
قصر بدل كوخ
اعجبتني فكرة ايهامه بانه ياكل لحم غزال ابيص اتضح انه جسد المراة في الاخير..
لم يفهم ماقلنه له كشرط ان اكله ماذا سيحل به.. واصبح تحت سيطرتهن في الاخير فقد عقله..
متشوقة للجزء القادم

بوركت أخي
 

ADEL ARK

:: عضو شرفي ::
إنضم
18 جوان 2008
المشاركات
4,225
النقاط
163
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
ذكر
الم
محزن جدا ماحدث للرجل فقد غره جمال الجنيات بعد ان سحرنه بالمفاتن وتخيل له انه في
قصر بدل كوخ
اعجبتني فكرة ايهامه بانه ياكل لحم غزال ابيص اتضح انه جسد المراة في الاخير..
لم يفهم ماقلنه له كشرط ان اكله ماذا سيحل به.. واصبح تحت سيطرتهن في الاخير فقد عقله..
متشوقة للجزء القادم

بوركت أخي
قطع الثالث جاهز 😊
 
Top