من عجائب عمل الدماغ...

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

luna

:: عضو مُشارك ::
إنضم
23 أوت 2008
المشاركات
186
الإعجابات
0
النقاط
6
#1

هل تحب أن تسترجع حالة إيمانية عالية مررت بها ؟؟؟

في أحيان كثير يمر الإنسان بأوقات يكون فيه في قمة السعادة

أو قمة الحالة الروحيانية اأو الإيمانية

هل تحب أن تعةد اليك تلك الحالة

الأمر ليس صعباً

اتبع الخطوات التالية :

1 ـ حاول ا، تجلس جلسة استرخاء وتتذكر لك الحالة الإيمانية

2 ـ تذكر هل قرأت آيات من القرآن معينة في تلك الحالة أو رددت ذكرا خاصا

3 ـ حلول أن تردد نفس الآيات أو نفس الأذكار

4 ـ ستحس أن الدماغ قام بتفاعلات كيمائية عجيبة واعادك إلى نفس الحالة التي كنت فيها من السعادة


إن العقل البشري لهو من أعجب خلق الله

{وفي أنفسكم أفلا تبصرون}

ومن عجائب هذه الخليقة التي تُسمى الدماغ خصيصة كشفها لنا تقدم علم الطب,

ففي إحدى الدراسات تم تحديد التفاعلات التي تحدث في الدماغ أثناء مشاهدة منظر أو حدث, وذلك باستخدام أجهزة تكشف مناطق الدماغ التي استحثت أثناء المشاهدة,

فطلب من الأشخاص المشاركين في الدراسة أن يركزوا كل قواهم العقلية في النظر إلى صورة من صور الطبيعة, وفي أثناء ذلك يتم تحديد التفاعلات التي حدثت في الدماغ أثناء النظر إلى هذه الصورة وهي خلاصة التفاعلات الكيميائية الدماغية,

وفي اليوم التالي طلب من الأشخاص المشاركين في الدراسة إغماض أعينهم وتذكر الصورة التي شاهدوها بالأمس (تماما كما رأوها) والتركيز على ذلك فقط,

هنا حدثت المفاجأة
>
>
>
>

>
>

مجرد تذكر الصورة ذاتها أدى إلى إحداث تفاعلات مطابقة تماما للتفاعلات التي حدثت من جراء النظر إلى الصورة الحقيقية بعينها,


أي بمعنى آخر فإن الدماغ البشري لا يستطيع التمييز بين ما يرى كحقيقة واقعة أمام العين وما يرسمه صاحب هذا العقل والدماغ من صورة في الدماغ, وبناء على هذه الصورة والتفاعلات المصاحبة يفرز الدماغ عشرات المواد الكيميائية والهرمونات مثل (الدوبامين) والتي من شأنها أن تغير فسيولوجية الإنسان من غم وهم إلى فرح وانشراح,

ومن إحساس بالضعف والهوان إلى إحساس بالقوة والنشاط,

ومن الإحساس بالذل والضعة إلى الإحساس بالعزة والرفعة.

...
هل ترغب أن تستمر لديك هذه الحالة وأن تجدها في أي وقت تريده

بعد أن تجرب التجربة السابقة ذات الخطوات المذكورة في الرابط
وتحس بأن الحالة الإيمانية بالفعل رجعت إليك

تابع الخطوات التالية :
1 ـ ادخل في الحالة بشكل أعمق
2 ـ ركز نظرك بحيث ترى الأشياء التي كانت حولك في تلك الحالة
3 ـ ركز بحيث تسمع الأصوات ونغمة التلاوة أو أي أصوات أخرى كانت مصاحبة للحالة الإيمانية
4 ـ وهي خطوة هامة اريدك أن تستشعر تلك الحالة وتحس بها في كل كيانك في كل ذرات جسمك وفي روحك وفي مشاعرك .... زد الحالة إلى أن تصل للذروة ... نعم للذروة كأنها تتكرر الآن
5 ـ وههنا وأنت في قمة مشاعرك يمكنك أن تمسك رابطا لهذه الحالة كأن تمسك بيدك قبضة أو تمسك بكلتا يديك أو تقول مثلا الله أكبر ..... أو تكرر أية قصيرة ... مثل وفي أنفسكم أفلا تبصرون ....

المهم أن تقوم وأنت في قمة أحاسيسك بحركة أو بصوت ما ... وتستمر لمدة 15 ثانية ممسكا بهذا الرابط مكررا له
عند ذلك سوف يقوم الدماغ بعمل تفاعلات كيميائية قوية جدا ويربط المشهد والحالة بالرابط نفسه ، ويسجلها في الدماغ كشيفرة فريدة من نوعها
فيصبح لديك مرجعا ... إذا أردت أن تتكرر لد\يك الحالة ليس عليك ان تكرر الخطوات بل كل ما عليك همو أن تكرر الرابط فقط ......... فقط .... نعم فقط
وستجدك تلقائيا رجعت لك الحالة الإيمانية المنشودة
إنها تجربة مدهشة جديرة بالتطبيق

جرب .... جرب .... جرب

فالتجربة خير برهان
 

blackholedz

:: عضو مُتميز ::
إنضم
4 جوان 2008
المشاركات
741
الإعجابات
0
النقاط
16
#3
السلام عليك
شكرا أختي على المعلومات و هناك معلومة و حاجز وصل له العلماء
فاكتشفوا أنهم لو أرادو صنع جهاز كمبيوتر بمواصفات العقل البشري
لكان حجم الكمبيوتر هذا يحجم الكرة الأرضية......... شكرا على المعلومة
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top