«أشانتي كوتو» الغاني - شبيبة القبائل «اليوم بملعب كوماسي»

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
إنضم
12 سبتمبر 2008
المشاركات
151
الإعجابات
0
النقاط
6
#1
الجولة الـ 3 من دوري مجموعات كأس الكاف..
«أشانتي كوتو» الغاني - شبيبة القبائل «اليوم بملعب كوماسي»
«الكناري» يسعى لتحقيق نتيجة ايجابية للبقاء في السباق


تنتظر شبيبة القبائل مهمة صعبة عشية اليوم بمناسبة اللقاء الذي سيجمعها بالتشكيلة الغانية «آشانتي كوتوكو» بملعب «كوماسي»، لحساب الجولة الثالثة من مرحلة المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم "الكاف".

رفاق القائد «شريف عبد السلام» الذين استرجعوا الثقة والإمكانيات عقب الانتصار الثمين الذي حققوه أمام الفريق التونسي النجم الساحلي «1-0» لرسم الجولة الثانية من المنافسة، عازمون كل العزم على تأكيد عودتهم إلى واجهة كرة القدم الإفريقية على الأرض الغانية حتى وإن كانت تنتظرهم مهمة صعبة. إذ أن خصم الشبيبة في هذه المقابلة حقق فوزه الثاني على أرضه بعد الانتصار الذي عاد به أمام الفريق السوداني المريخ «1-0» وهو الفوز الذي تجسد في الوقت بدل الضائع من المباراة. لكن الغانيون لن يتقبلوا بالتأكيد نتيجة أخرى غير الفوز، خاصة أنهم سيلعبون على أرضهم وسيستفيدون من دعم جمهورهم الذي سيكون حاضرا بقوة لمؤازرة فريقه بهدف افتكاك صدارة الترتيب في هذه المجموعة.

التركيز على الجانب البسكولوجي
من جهته، نادي شبيبة القبائل سيسعى لاجتناب التعثر لتعزيز حظوظه في التأهل إلى الدور نصف النهائي، وعليه فإن تحقيق نتيجة ايجابية في هذا اللقاء الهام سيعيد الحسابات في هذه المجموعة وتصبح كل التكهنات ممكنة، وسيركز مدرب الشبيبة الجديد «يونس افتسان» دون شك على الجانب البسيكولوجي بهدف تحفيز لاعبيه وضبط طريقة لعب الفريق، لاسيما أنه ينتظر من عناصرها بذل كل الجهد وتقديم أداء في المستوى في مواجهة تشكيلة غانية يحسب لها ألف حساب.

غياب «أوصالح» و«براملة»
وبالنسبة لتشكيلة "أبناء جرجرة" ستحرم الشبيبة في هذا اللقاء من خدمات لاعبين أساسيين وهما الظهير الأيسر «نسيم أوصالح» وصانع ألعاب الفريق «الطيب براملة»، اللذين أقصيا بسبب تراكم البطاقات، لكن هذه الغيابات لن تؤثر مبدئيا على مردود الفريق لاسيما وأن «افتسان» يتوفر على تشكيلة تضم العديد من اللاعبين الممتازين القادرين على رفع التحدي في أية مقابلة.

الحلول موجودة
ورغم هذه الغيابات النوعية تبقى الحلول متوفرة لدى المدرب القبائلي، حيث سيعوض «أوصالح» باللاعب القادم من نصر حسين داي «إلياس بوكرية»، في حين سيخلف البينيني «واسيو» اللاعب «براملة» على أرضية الميدان، وسيلعب نجم نصر حسين داي سابقا «نوري أوزناجي» بهذه المناسبة أول مباراياته في المنافسة الإفريقية أمام الفريق الغاني «آشانتي كوتو». يذكر أن اوزناجي قضى عقوبة الإقصاء التي سلطتها عليه الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم حين كان متقمصا ألوان نادي نصر حسين داي. وسيعزز هذا اللاعب بالتأكيد حظوظ الشبيبة في هذه المقابلة الحاسمة خاصة أنه مهاجم سريع يتمتع بإمكانيات فنية كبيرة.

الخصم قوي
وبالمقابل، يعد خصم شبيبة القبائل في هذا اللقاء من الفرق المعتادة على هذا النوع من المنافسات القارية خاصة أنه يعد من أكبر وأعرق وأقوى الأندية الإفريقية وله سمعة كبيرة وخبرة لا يستهان بها بالنظر إلى مشاركتها العديدة في مختلف الكؤوس الإفريقية. وقد أكد رئيس شبيبة القبائل «شريف حناشي» في تصريح له بهذه المناسبة أن فريقه يضع كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم على رأس أولوياته لهذا الموسم خاصة أنه توّج بهذه الكأس ثلاث مرات متتالية
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top