انتى لؤلؤة

moh_52

:: عضو مُشارك ::
إنضم
3 نوفمبر 2010
المشاركات
210
النقاط
6
حوار بين وردة ولؤلؤة.
لاكن ما فائدة هذا الحواروما مغزاه هل يفيد بناتنا أم لا. الحكم لكم.

البداية ألزهرة أو الوردة .

قالت الزّهْرَة أنا عنوان ألمحبة ورسول المودّة.
أنا جميلة فى عيون كل من يرانى.
رائحتى دائماً عطرة يتنسمها الجميع.
إن ثمنى بسيط لا يتعدى بضع دنانير يستطيع معضم الناس الحصول على.
ألوَانِى جذابة تخطف الانضار ولا يستطيع احد ان يرانى او يلتفت الى ولا يقول كلمة إعجاب
.

فَََمنْ أنتِى إذاً.. أيتهَا أللؤلؤة.
فَرَدتْ اللؤلؤة.
انا أُجدُ فى قاع ألماء لايستطيع الحصول على إلا منْ يتعب ويجتهد.

يُصرف على الكثير حتى يحصلوا على.
مَنْ يستطيع الحصول على فقليلون جداً
و جمالى زاهى وبرّاقْ لا يُدَانِيهْ جمال لكن أخفي هذا الجمال إلى لِمنْ قسمهُ لِى.

وأنا أزيد قيمة طول ألعمرْ لأنى لا أذْبِلْ مثلك.
بل أنا جوهرة فى يد من يعرف قيمتى.
أنتهى الحوار.
اختى.. الانسان فى إستطاعته اأن يشتري مجرد جمال األوجه والقدْ بسهوله كما يشترى الورد.
اختى الوردة التى يشمها الكثيرون تفقد عبيرُهَا.

اأما اللؤلؤة فهى المراة المتحجبة .أعضم حياء المراة الحجاب
.
اختى.. اننا دائما نحتفض با الاشياء الثمينه ونحافض عليها وكلما كان الشئ غَالِى كان.
الحفاض عليه اكثر.
الا يستحق اغلى شيئ تملكه المراة ان تحافض عليه وأنْ يُصان.
واغلى شيئ تملكه المراة حيائها وأغلى ما فى حياء المراة .حجابها.
الا يستحق جسدك ان تحافضى عليه الا تدرين ان اللؤلؤة بديعة الشكل تحفضها الْمَحَارَة.
وأنتى لؤلؤتنا التى يحفضها الحجاب.
والان اختى الفاضلة ماذا تحب ان تكونى زهرة ام لؤلؤة
 
Top