ملاحظات حول قانون الأسرة والتعديلات المدخلة عليه

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

هآجر

:: عضو شرفي ::
إنضم
6 نوفمبر 2010
المشاركات
2,472
النقاط
171
ملاحظات حول قانون الأسرة والتعديلات المدخلة عليه

المشرع قد جاء بقانون الأسرة في 09/06/1984 وورد فيه أحكام الزواج والطلاق وآثارهما من المادة 4 إلى المادة 80، والنيابة الشرعية من المادة 81 إلى المادة 125، والميراث من المادة 126 إلى المادة 183، وأخيرا التبرعات من المادة 184 إلى المادة 220.




ومما يلاحظ على هذا القانون أنه جعل من أحكام الزواج والطلاق وأحكامهما ⅓ النصوص الواردة في هذا القانون، ولكن قبل اللجوء إلى تفسير أحكامه ينبغي تبيان مصادره وينبغي طرح السؤال التالي: هل أن المشرع قد فتح باب الاجتهاد سامحا بذلك للقاضي أن يجتهد رأيه؟أم أنه قد غلق ذلك الباب وما على القاضي إلا أن يطبق ما ورد في هذا القانون؟

للإجابة عليه تنص المادة 222 قا.أ على أنه:" كل ما لم يرد النص عليه في هذا القانون يرجع فيه إلى أحكام الشريعة الإسلامية".


وتماشيا مع هذا النص فإن المشرع الجزائري عند طرح القضية عليه أن يبحث عن الحكم في النصوص الواردة في قانون الأسرة وفي حالة إذا لم يجد يرجع إلى أحكام الشريعة الإسلامية، والملفت للانتباه هو أمن المشرع الجزائري قد فتح باب الاجتهاد عند انتفاء النص التشريعي على مصراعيه بحيث لم يقيد القاضي بمذهب معين بل للقاضي الجزائري أن يبحث عن الحل الأنجح في أي مذهب من المذاهب السنية بل حتى في المذهب الظاهري كما أخذ به المشرع بشأن التنزيل م 169 قا.أ، وذلك على خلاف المشرع الموريتاني م311 قا.الأحوال الشخصية، والمشرع المغربي م 400 من مدونة الأسرة بحيث جعل من المذهب المالكي المصدر الأساسي الذي ينبغي على القاضي أن يرجع إليه في حالة انتفاء النص التشريعي، ويشترط في القاضي الجزائري أن يكون متخصص في قا.أ.

* تطبيق قانون الأسرة من حيث الأشخاص:
هل أخذ المشرع الجزائري بنظام الطوائف؟ ويعني هذا النظام هو أنه عندما تطرح القضية على المحكمة ينبغي على القاضي أن يسأل المتقاضي عن الديانة التي ينتمي إليها حتى يحدد القانون الواجب التطبيق، فإذا كان الشخص ينتمي إلى الديانة المسيحية يطبق عليه الأحكام الواردة في هذه الديانة وهو نظام معمول به في دول الشرق الأوسط كلبنان وكذلك في المغرب بالنسبة للطائفة اليهودية، أما المشرع الجزائري لم يأخذ بنظام الطوائف بحيث قد نص في م 221 قا.أ على أنه:" يطبق هذا القانون على كل المواطنين الجزائريين وعلى غيرهم من المقيمين بالجزائر مع مراعاة الأحكام الواردة في القانون المدني"، وبتحليل هذا النص نستشف ما يلي:

1- النزاع إذا كان أحد أطرافه يحمل الجنسية الجزائرية وهو متمسك بالدين الإسلامي أم لا فأحكام قا.أ هي التي يخضع لها. المشرع أخذ بضابط الجنسية وليس ضابط الديانة أو الإقليم.
2- أما الاستثناءات الواردة في م 221 قا.أ تتعلق فقط بأحكام القانون المدني الخاصة بمواد القانون الدولي الخاص (م9 إلى م 24 قا.م).
المشرع لم يأخذ بنظام الطوائف وخير دليل على ذلك م1 قا.أ بالتنصيص على أنه:" تخضع جميع العلاقات بين أفراد الأسرة لأحكام هذا القانون"، ويطبق قانون الأسرة من حيث الأشخاص على كل الحاملين للجنسية الجزائرية مع الاستثناء الوارد على المقيمين الأجانب في الجزائر.

الملاحظة الأخيرة حول قانون الأسرة هو أن المشرع قد جاء بنصوص تارة هي غامضة وتارة أخرى هي ناقصة وتارة أخرى هي متضاربة بعضها البعض، ومما يجعل على القاضي الصعوبة في إيجاد النص الواجب التطبيق بحيث أن المشرع لم يرافق لهذا النص لا بالأعمال التحضيرية ولا بالمذكرة الإيضاحية.



أما بشأن التعديلات التي أدخلها المشرع على قانون الأسرة فهي مست فقط بعض أحكام الزواج والطلاق وآثارهما والنيابة الشرعية في جانب معين، وأن أهم الملاحظ على هذه التعديلات وذلك بصفة عامة كأن الطرف الوحيد في العلاقات الزوجية هي المرأة دون باقي الأطراف وخير دليل على ذلك النصوص التالية:

1- م 8 قا.أ وما يليها المتعلقة بتعدد الزوجات حيث أن المشرع قد أدخل في هذه المادة شرط الحصول على الإذن القضائي، كما أكد في م 8 مكرر قا.أ على حق الزوجة في رفع دعوى قضائية ضد الزوج من أجل طلب التطليق في حالة التدليس.
2- م 11 قا.أ التي أصبحت تنص على أنه:" تعقد المرأة الراشدة زواجها بحضور وليها وهو أبوها أو أحد أقاربها أو أي شخص آخر تختاره...".
3- م 36 قا.أ وما يليها، واجبات وحقوق الزوجين، في هذه المواد نص المشرع بطريقة عشوائية على حقوق الزوجين وواجباتهما ولم يفرق ما هو واجب بالنسبة للزوجة وكذلك الأمر بالنسبة للزوج بل نص على الواجبات والحقوق المشتركة للزوجين في هذه المادة.
4- كما أن المشرع قد ألغى م 20 قا.أ[/COLOR] المتعلقة بالزواج عن طريق الوكالة ومن ثم قد أصبح يشترط حضور الزوج يوم إبرام العقد.
5- كذلك ألغى المشرع م 38 و م 39 قا.أ، الأولى كانت تبين لنا حق الزوجة في زيارة أهلها والتصرف في مالها، والثانية حددت واجبات الزوجة في طاعة الزوج ومراعاته باعتباره رئيس الأسرة وكذلك إرضاع الأولاد واحترام والدي الزوج.
6- نص المشرع في م 53 قا.أ على حق الزوجة في التطليق بحيث فتح باب التطليق على مصراعيه فبعدما كان ينص على 7 أسباب في المادة المعدلة أصبح ينص على 10 أسباب.
7- م 87 قا.أ التي منحت حق الولاية للحاضن سواء كان ذكر أو أنثى على أولاده المحضونين وهنا خروج فاضح عن أحكام الشريعة الإسلامية لأن الحضانة شيء والولاية شيء آخر.




منقول :re_gards:
 

CHEMSO

:: عضو مُشارك ::
إنضم
7 ديسمبر 2011
المشاركات
285
النقاط
7
شكرا علي الطرح الرائع و الموجز المفيد في انتظار المزيد مع ملاحظة ان منتدي الحقوق مازال تنقصه الحيوية و النشاط الثقافي و التحدي و الصراع الفكري الثقافي لخلقجو من النقاش الهادف و الحوار العلمي بين الاعضاء القانونيين .
 

هآجر

:: عضو شرفي ::
إنضم
6 نوفمبر 2010
المشاركات
2,472
النقاط
171
السلام عليكم
شكرا لك استاذ
نعم ينقصه النشاط القانوني خلال فترة تواجدي في هذا المنتدى لم اجد المعين من الاعضاء للنهوض به والحمد الله وجدت حضرتك والاخ عبد اله

فيد واحدة لا تصفق
 

ملكًة الاحسآس

:: عضو شرفي ::
إنضم
30 ماي 2009
المشاركات
5,835
النقاط
351
محل الإقامة
جيجلية بسطيف
الجنس
أنثى
راجيـة باركـ الله فيك على الموضوع
وان شاء الله كل واحــد يقراه تقعد عندوو فكرة على أهم التعديلات التي أدخلت على قانون الأسرة
+
راني نشوف فيكـ بديتي تنشطي القسم
وان شاء الله رايحة ننضم ليكـ من خلال طرح مواضيع أكثــر من اجل النهوض بهذا القسـم
واستفادة الطلبة القانونيــن وحتى الغير قانونيــن من مواضيعــه
مجددا أشكركـ غاليتي
بالتوفيق

 

هآجر

:: عضو شرفي ::
إنضم
6 نوفمبر 2010
المشاركات
2,472
النقاط
171
راجيـة باركـ الله فيك على الموضوع
وان شاء الله كل واحــد يقراه تقعد عندوو فكرة على أهم التعديلات التي أدخلت على قانون الأسرة
+
راني نشوف فيكـ بديتي تنشطي القسم
وان شاء الله رايحة ننضم ليكـ من خلال طرح مواضيع أكثــر من اجل النهوض بهذا القسـم
واستفادة الطلبة القانونيــن وحتى الغير قانونيــن من مواضيعــه
مجددا أشكركـ غاليتي
بالتوفيق

وعليكم السلام

كلامك فرحني كثيرا :sheer:يجب ان ننهض بهذاالقسم النائم ونوصل القانون بشكله البسيط الى العامة بحول الله

شكرا لك

وعليكم السلام​
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top