صور ة ونور من السنة

بالقرآن نحيا

:: عضو مُتميز ::
إنضم
6 أوت 2011
المشاركات
605
النقاط
17
نعشق الجَمال، بتنوُّعه وتعدُّدِه.
جمالٌ يجعلنا نعيش الحياة بكلِّ ما فيها وبكلِّ صورها ونحن نرقُبه ونتابعه.
يُحيي الرُّوح ويبعث الطُّمأنينة للقلب.
لا نتحدث عن جمال المَنظر؛ فهو زائلٌ لا محالة.
نتحدث عن جمال الرُّوح ونَقائها، .
جمال العبادة لله، والخضوع لله، ومتابعة أمر الله.
جمال الاتِّباع لِسُنَّة الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم.
جمال البِرِّ للوالدين؛ وفاءً لهما، واعترافًا بحقِّهما.
جمال العلاقة الأخويَّة الصادقة.
جمال النصيحة الهادئة المشفِقة.
جمال الكلمة الطيِّبة الصادقة.
جمال اللَّمسة الحانية والنظرة المشفقة.
جمال الصُّور المشرقة والقصص الرائعة.

صور من الحياة!
صورٌ حدثَتْ، وقصصٌ وقعَتْ.
صور من الحياة لشخصيَّات متعدِّدة، تحكي قصَّة من قصص الجمال.

صورة:
شابٌّ نشَأ في طاعة الله، تقلَّب في الطاعات وألوان العبادات، في بيئةٍ صالحة تقيَّة نقية نشأ، لَزِم القرآن حتَّى حَفِظَه، ودرس السُّنة وتقلَّب في حلقات العِلم؛ كنَحلةٍ تتنقَّل بين طيب الزَّهر، وروعة المنظر، سَمْته سمتُ الصَّالحين، رُوحه توَّاقة لمساعدة الآخرين، تراه مبتسمًا، متلطِّفًا مع غيره، محبًّا للخير، يقذف الله حبَّه في قلبك، تتأمَّل حاله، وتردِّد: اللهمَّ ثبِّته وثبِّت قلبه على الدِّين، اللهم ارزُقْنا ذُرِّية صالحة تقيَّة نقية تخدم هذا الدِّين.

نور من السُّنة:
قال - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((سبعة يُظِلُّهم الله يوم القيامة في ظلِّه، يومَ لا ظلَّ إلا ظلُّه: إمامٌ عادل، وشابٌّ نشأ في عبادة الله، ورجلٌ ذكَر الله في خلاءٍ ففاضَت عيناه، ورجل قلبه معلَّق في المسجد، ورجلان تحابَّا في الله، ورجلٌ دعَتْه امرأة ذات منصبٍ وجَمال إلى نفسها، فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدَّق بصدقةٍ فأخفاها حتَّى لا تعلم شمالُه ما صنعَتْ يمينه))؛ "صحيح البخاري".
،

نور من السُّنة:
قال رجلٌ: يا رسول الله! مَن أحَقُّ بِحُسن الصُّحبة؟ قال: ((أمُّك، ثم أمُّك، ثم أمك، ثم أبوك، ثم أَدْناك أدناك))؛ "صحيح مسلم".

نور من السُّنة:
قال - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((مَن نفَّس عن أخيه كربةً من كُرَب الدُّنيا، نفَّس الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة، ومن سترَ مسلِمًا ستره الله في الدُّنيا والآخرة، ومن يسَّر على مُعسِر؛ يسَّر الله عليه في الدُّنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا؛ سهَّل الله له طريقًا إلى الجنَّة، وما قعد قومٌ في مسجد يَتْلون كتاب الله، ويتَدارسونه بينهم؛ إلاَّ نزلَتْ عليهم السَّكينة، وغشيَتْهم الرَّحمة، وحفَّتْهم الملائكة، ومن أبطأ به عمَلُه، لم يُسرِع به نسَبُه))؛ "صحيح الترمذي".

صورة:
امرأة عاديَّة، ليست بذات حسَب ولا نسب، وليست حافظةً للقرآن، ولكنَّها متعهِّدةٌ لقراءته، والعيش معه، هي حافظةٌ لِحُدود الله، متلطِّفة في عباراتها، محتَشِمة في ملبسها، متأدِّبة مع غيرها، تسعى لرضا ربِّها، تغضب حين تُنتهَك المُحرَّمات، تذبُّ عن عِرض المُسلِمات، في مجلسها لا غيبة ولا نميمة، تنصح بطيب القول: "يا أخَوات، دَعْنَنا نَذْكر الله قليلاً، يا أخوات، لا تغتبْنَ المسلمات، يا أخوات ألَمْ تعلَمْنَ بأن الله يرانا ويسمع كلامنا؟" إن استُجيب لنصيحتها جلسَت، وإن لم يُستجَب لها ذهبَت، وتركت المجلس، تُردِّد دائمًا: "اللهم أحسن خاتمتي، وارْضَ عنِّي"، ونحن نقول: آمين يا رب العالَمين.

نور من السُّنة:
قال - عليه الصَّلاة والسَّلام -: ((أتَدْرون ما الغِيبة؟))، قالوا: الله ورَسولُه أعلم، قال: ((ذِكْرُك أخاك بما يَكْره))، قيل: أفرأَيْت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: ((إن كان فيه ما تقول، فقد اغتبتَه، وإن لم يكن فيه، فقد بَهَتَّه))؛ "صحيح مسلم".

هدى:

قال تعالى: ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 97].

هي صورٌ مشرقة، أحببتُ أن أضعَها بين يديك، قلِّبْها وتأمَّلْها، واستشعِرْ جمالَها، ذكرتُها لنعلم أنَّ الخير في أمَّة محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - موجود، وأن القلوب النقيَّة موجودة، وأنَّ الأنفس التقيَّة موجودة، وأنَّ الصابرين هم الفائزون.

ولْتَكن لنا منهجًا نسير عليه دومًا؛ لنعيش جنَّة الدُّنيا، ونعيش بمنِّ الله وكرمه جنَّة الآخرة.

وما زالت الصُّور تسطِّر جمالها في هذه الدُّنيا، وتزداد جمالاً وبهاءً يوم القيامة، حين يتميَّز الأخيار من الفُجَّار، ويتميَّز البارُّ من العاقِّ، ويتميز الصابر من الجازع.

اللهم ميِّزْنا بالخير، وميِّزنا بالصبر.


 

صفوة الوفاء

:: عضو فعّال ::
إنضم
16 أكتوبر 2009
المشاركات
2,279
النقاط
77
السلآمـ عليكم و رحمـة الله
/
مآ اروع تلكـ الصور و, و مآ ارقى النفس حينمآ تشدو بالنقآء ,,
بآركــ الله فيك و جزآك عنآ خيرآ
سلآمي
 

بالقرآن نحيا

:: عضو مُتميز ::
إنضم
6 أوت 2011
المشاركات
605
النقاط
17
أشرقت الأنوار بمرور سمو الأميرة على صفحاتنا المتواضعة.......تقبلي مني كل الحب والحب والحب
 
Top