" في متاهات المفقود "

عبدالرؤوف

:: مرشح للإشراف ::
منتدى الحوار الهادف
طاقم المرشحين
إنضم
22 ديسمبر 2018
المشاركات
946
النقاط
551
العمر
26
محل الإقامة
بسكرة
الجنس
ذكر
الزهد في اصلاح ما تنطوي عليه اجسادنا
والتطرق الى ماهو ظاهر للعيان
ذلك هو قمة الشقاء
يقول قائل ومن يسمع هم قلائل
اقبل على النفس واستكمل فضائلها فأنت بالنفس لا بالجسم انسان
استكمال فضائل الروح والتعرج لذلك
من الهمم العالية التي لا يفلح فيها الا مثابر معانق للعزائم مترفع عن السوافل

قال احد الصالحين لوعلم الملوك وابناء الملوك ما نحن فيه من سعادة لجالدونا عليها بالسيوف
ويقول اخ له في الصلاح لو كان اهل الجنة في السعادة التي تغمرنا لكان ذلك كافي
في زمننا الروح تدفن ويدفع بالظاهر دفعا مستميتا نحو السراب نحو اللاشيء
انه زمن موت اللب والجوهر
زمن الغفلة في عذاب اللذات وسقمها
الموبوء
والصلاح ضالة المؤمن غنيمة في كل مكان وزمان
والفساد موت القلب و لا عوض للقلب ان مات.
 

حلم كبير

:: نجم اللمة ::
إنضم
24 ديسمبر 2016
المشاركات
5,068
النقاط
2,751
العمر
34
محل الإقامة
فرنسا الجزائر وطني
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
موضوع مهم جدا في وقت مجدت فيه خصلات الشعر عن العقل
ومجدت ماركة لباس معين عن الأخلاق
وصار الذي يحتفظ بشيء من عفة نفسه وبساطة روحه وجمال حياته العادية صار مجرم في حق نفسه
وقت صار فيه الرجل يقيم بكم يكسب ليس من حسنات ولكن من مال
البساطة والنية صارت عملة نادرة وإن وجدت تفرق من يراها إلى قسمين هناك من يتبرك بها لانها نادرة وفي الالف تجدها مرة
وهناك من يراها ضعف وتصنع وانها مودة قديمة ان لها ان تمضي في سبيلها
لكن اقول في وقتنا هذا ما أحوجنا إلى هذا النوع من البشر مع نوع اخر وهم الطيبون الاقوياء الذين لا يتركو فرصة للتهكم على الأخلاق والعقائد
ما أحوجنا إلى تلك الفئة التي تعرف اصول اللعبة جيدا وتعرف انواع البشر الذين يقدسون القشور على اللب وفي نفس الوقت ترحم وتعتني ولها من صفوة النفس نصيب ....
بارك الله فيك اخي على خواطرك وفلسفتك في الحياة التي تعمقت في الموضوع اكثر

احتراماتي
 

طموحة

:: عضو مُتميز ::
إنضم
27 أوت 2016
المشاركات
1,464
النقاط
471
محل الإقامة
الجزائر العاصمة
الجنس
أنثى
السلام عليكم
موضوع مميز بارك الله فيك
الحزن لا بد أن يكون مع فوضى الانسان الداخلية و البعد عن الله ..لكن المعضلة كما قلت أن يدرك الانسان سبب حزنه لكن لا يبادر لعلاجه ...بل ينتهج سياسة الهروب فيستسلم للمجارايات ..و يتسلى عن حزن الخطايا بالخطايا ,وما أكثر هذا في زمننا لسهولة الانجراف للمجارايات !
الله المستعان
 
Top