شبكة إسلامنا تنقل صوت "عرب الأحواز" في حوار مع رئيس المكتب السياسي لحزب النهضة العربي الأح

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
إنضم
17 أوت 2008
المشاركات
800
الإعجابات
0
النقاط
16
العمر
29
#1
o السني يتحمل اضطهاد مضاعف يتمثل في حرمانهِ من أداء شعائرهِ.
o الأحوازي إن لم يكن سني فهو عربي وفي كلتا الحالتين هو مضطهد.
o العروبة والإسلام مكونان لهوية الأحوازي ومن يبتعد عنهما لا يمكن أن يكون أحوازياً.
o تعدد تسميات الإقليم هي سياسة استعمارية تسعى لسلخهِ عن هويتهِ وتاريخهِ.
o الدولة الإيرانية كانت ولا تزال تنظر إلى الأحواز بمنظار أمني.
o الإعلام العربي لم ينصف قضية الأحواز ولا زلنا نعول عليه!.
o نرفض بأن نتحرر من الاحتلال الفارسي باحتلالٍ آخر!.
o واجبنا القومي والإسلامي يدفعنا لكشف أي مخاطر إيرانية تهدد الدول العربية.
o المقاومة الأحوازية وجدت منذ احتلال إيران للإقليم عام 1925م.
o نعتب على القوى العربية الحية التي تعقد الآمال على النظام الإيراني.
o فلسطين قضيتنا المركزية والشعب الأحوازي انخرط في الكفاح المسلح الفلسطيني.

أكد رئيس المكتب السياسي لحزب النهضة العربي الأحوازي السيد صباح الموسوي في حوار مع "شبكة إسلامنا" أن قضية إقليم الأحواز لا تزال قائمة وحية في فكر وضمائر أبناء الأمة العربية، حيث أوضح الموسوي أن الكفاح المسلح الأحوازي الذي انطلق منذ احتلال إيران للإقليم عام 1925م، لم يستحوذ على دعم واحتضان العرب له، ولو وجد من يتبناه لكان الآن بمستوى المقاومة الفلسطينية والعراقية.
وقال الموسوي أن السلطات الإيرانية تتعامل مع الأحواز بمنظار أمني، كما وتعتبرهُ عمقاً استراتيجياً واقتصادياً لها، موضحاً أن اضطهاد الأحوازيين يعود لأنهم عرب ومسلمين، وأن أهل السنة يعانون من اضطهاد مضاعف يتمثل في حرمانهم من ممارسة شعائرهم الدينية.
"شبكة إسلامنا" ونظراً لأهمية موقع وقضية الأحواز، فتحت الحوار التالي، حيث استهلت الحوار بسؤالها:

شبكة إسلامنا: قضية الأحواز .. هل لا تزال منسية؟.
لا يمكن القول بأنها منسية على الإطلاق، فهي قضية حية وموجودة في فكر وضمائر الأحرار من أبناء الأمة، ولكن في الواقع هناك قصور عربي كبير تجاه هذه القضية العادلة.
حيث لا يمكن لمنطقة، مساحتها أكثر من 185الف كيلومتر مربع ويمتد تاريخها إلى أكثر من ستة الألف عام وقامت عليها حضارات عريقة وفيها شعب عربي مسلم أصيل يبلع عدد نفوسه أكثر من خمسة ملايين نسمة، أن تنسى أو أن تسقط من الذاكرة . ولو كانت منسية لما شاهدنا أمثالك من الإعلاميين الملتزمين الاهتمام بها والتعريف بآخر المستجدات الحاصلة على ساحتها.

شبكة إسلامنا: لماذا تعددت مسميات الإقليم بين احواز وأهواز وعربستان وخوزستان؟، وما هو المسمى الأقرب لتاريخ وهوية المنطقة؟
إذا ما راجعنا سياسة وأساليب الدول الاستعمارية وقوى الاحتلال الأجنبي في كل عصر ومكان نجد أنها دائما تعمل على تغيير هوية وثقافة الشعوب التي تقع تحت احتلالها، وتأتي مسالة تغير أسماء المدن والمواقع التاريخية كأحد أساليب سلخ تاريخ وهوية الأرض المحتلة، كما هو حاصل في فلسطين مثلا، حيث نجد أن الاحتلال الصهيوني يطلق تسمية " يهودا و السامرة " على الضفة والقطاع، وهناك أمثلة عددية أخرى.
لذا فإن تعدد تسميات إقليمنا تاتي ضمن هذا السياق حيث عملت الدولة الفارسية وعبر مراحل زمنية متفاوتة على تحريف التسمية العربية التاريخية(الأحواز) وإطلاق تسميات فارسية لا صلة تاريخية لها بالإقليم، كتسميات "أهواز، عربستان، خوزستان" .
فتسمية "أهواز" مثلا جاءت نتيجة عدم قدرة الفرس على لفظ حرف الحاء فصاروا يلفظون الحاء هاءا، فأبدلوا الأحواز بأهواز، حسب ما بين ذلك ياقوت الحموي في معجم البلدان.
و أما تسمية "عربستان" فأطلقها الصفويين في القرن العاشر الهجري على الأحواز بعد إطاحتهم بالدولة المشعشعية التي كانت تحكم المنطقة، وهي تعني إقليم العرب، وهذا اعتراف فارسي بعروبة الأحواز.
أما "خوزستان" وهي التسمية الشائعة اليوم في إيران، فقد جاءت في عام 1936م أي بعد حوالي عشرة أعوام من احتلال "إمارة عربستان – الأحواز" والإطاحة بالحكم العربي الذي كان قائما آنذاك، وقد أطلق النظام البهلوي هذه التسمية على الأحواز في إطار خطة تفريس المنطقة .
لذا فان "الأحواز" هي التسمية التاريخية لمنطقتنا، وهي التسمية المعمول بها في الأدبيات الثقافية والسياسية، والكلمة مشتقة من مصدر فعل، حاز، يحوز، وهي متطابقة للغة العرب سكان المنطقة الأصليين.

شبكة إسلامنا: كيف تتعامل الجمهورية الإيرانية مع قضية الأحواز؟
كانت الدولة الإيرانية وما تزال تنظر الى الأحواز بمنظار أمني، وترى أن هذه المنطقة تشكل عمقها الأمني كما أنها تشكل عمقها الاقتصادي. ومن هنا فقد أصبح التعامل مع أي حدث سياسي في الأحواز يربط في بعده الأمني. ولهذا فإن المنطقة تدار اليوم بقوانين عرفية، وإن كان هذا أحيانا لا يعلن رسميا إلا أنه مطبق فعليا، والمتابع للأحكام التي تصدرها المحاكم الثورية والعسكرية ضد المناضلين الأحوازيين سوف يلحظ أن هذه الأحكام صدرت وفقا للقوانين العرفية، وهذا ناتج التفكر والتعامل الأمني الإيراني مع القضية الأحوازية.

شبكة إسلامنا: كثيراً ما تتناقل الأخبار عن اضطهاد السلطات الإيرانية لأهل السنة؛ فهل ثمة معادلة طائفية في السياسة الإيرانية تجاه إقليم الأحواز؟
لا شك في أن الأنظمة الإيرانية باختلاف عقائدها واتجاهاتها الفكرية قد تعاملت مع الشعب العربي الأحوازي بسياسة قومية عنصرية ومذهبية طائفية بحتة.
فالعامل العنصري والطائفي هو الذي يحكم السياسة الإيرانية في تعاملها مع شعبنا على الرغم من أن الشيعة هم الأغلبية في الأحواز إلا أن ذلك لم يشفع في رفع الأذى العنصري عنهم . فالاحوازي إن لم يكن سني فهو عربي، وبكلتا الحالتين هو واقع تحت الاضطهاد. مع ملاحظة أن السني يتحمل اضطهاد مضاعف كونه محروم من ممارسة شعائره الدينية، كبناء الجوامع أو أقامة صلاة الجمعة أو فتح مدارس للتعاليم الدينية أو غيرها من الحقوق الدينية الأخرى.

شبكة إسلامنا: هل تعتقد أن الإعلام العربي أنصف قضية الأحواز؟، وهل تعولون عليه؟
مع الأسف إن الإعلام العربي لم ينصف القضية الأحوازية وقد تجاهل بقصد أو بغير قصد المآسي والمعانات التي مربها ومازال يمر بها شعبنا، إلا إننا لم نقطع الأمل في الإعلام العربي ومازلنا نعول عليه، فهو رغم هذه الجفوة التي تعامل بها معنا إلا انه مازال هو الأول و الأفضل في نشر أخبار قضيتنا و معانات شعبنا .

شبكة إسلامنا: ما هي الآثار المترتبة على التحولات الجذرية في المنطقة العربية، والمناطق المتصلة بها كتركيا وأفغانستان على الإقليم؟، وهل يمكن لهذه التحولات أن تلعب دوراً في تحديد مصير الأحواز؟
صحيح إن الأحواز من الناحية الجغرافية والبشرية وما تحتويه من ثروات نفطية ومائية، تحتل موقعا استراتيجيا في المنطقة إلا ان ذلك لا يعني أن هذه الأحداث الإقليمية التي أشرت إليها بالضرورة ستكون محددة لمصير القضية الأحوازية، رغم أننا لا نستبعد أثر أي حدث إقليمي على وضع قضيتنا، ولكن نعتقد أن الحدث الذي قد يشكل أثراً حقيقيا على قضيتنا هو الحدث الذي ينبع من داخل إيران أولاً ومن ثم الحدث الإقليمي.
وحين نقول من داخل إيران نعني أن تكون الشعوب والقوميات غير الفارسية قد بلغت المرحلة التي تستطيع فيها التخلص من الهيمنة الفارسية ونيل حريتها، وهذا باعتقادنا مرهون بجملة من العوامل أهمها الرغبة الدولية في مساعدة هذه الشعوب على تقرير مصيرها بنفسها.

شبكة إسلامنا: كيف تنظرون إلى القنبلة النووية الإيرانية؟، وهل يمكن أن يتكرر سيناريو العراق باستخدام الأحواز كورقة بيد الغرب؟
الخطر الإيراني كان موجودا وسيبقى قائما بقنبلة نووية أو بدونها، ولعل احتلال الأحواز هو أول الأخطار الإيرانية التي واجهت الأمة ولكن حين سكت العرب عن ذلك توسعت الأخطار إلى احتلال الجزر الإماراتية والمطالبة بالبحرين والتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية والعمل على زرع الفتن الطائفية وأخيراً وليس آخراً السعي لبناء الهلال الشيعي المزعوم عبر تقسيم العراق والهيمنة على سوريا ولبنان.
أما بشأن الجزء الأخير من السؤال، فقد سبق وأكدنا ومازلنا نؤكد إننا أصحاب قضية عادلة ولا نقبل أن تشوه قضيتنا من خلال تصنيفنا على هذا الركب أو ذاك، كما إننا مناضلون أحرار نريد التخلص من ربقة الاغتصاب الفارسي، ولذلك لا نقبل لأنفسنا أن نتحرر من هذا الاحتلال لندخل في ظل احتلال أخرى تحت أي مسمى كان.

شبكة إسلامنا: طرحت أحزاب عربية ضرورة مواجهة النفوذ الفارسي في المنطقة عبر دعم الأحوازيين في مواجهة السياسات التوسعية الإيرانية؛ فكيف تنظر إلى هذه الدعوة؟
لم نطلع بعد على فحوى هذه الدعوة ولكن نتمنى ان لا تكون دعوة سياسية نريدها ان تكون موقف ثابت ونابع من الشعور بالمسؤولية تجاه الشعب الأحوازي. الأحواز جزء من الأمة والوطن العربي ولابد ان يتم التعامل مع القضية الأحوازية من منطلق الشعور بالواجب وان لا تكون هذه الدعوات مجرد ردود أفعال سياسية تظهر عند ما تتلبد سماء العلاقات مع إيران وتنقشع بعد انتهاء ألازمة السياسية.

شبكة إسلامنا: هل تسعون لكشف أوراق النفوذ الإيراني في العراق؟، لاسيما وأنتم على احتكاك مباشر مع السلطات الإيرانية ؟
التدخل الإيراني في العراق أمر مكشوف وأهدافه ليست بخفية على أحد ونحن قد سبق وتعاونا مع جهات عراقية وطنية في إيصال ما يردنا من معلومات بشأن بعض عناصر الحرس والمخابرات الإيرانية وعن أسمائها ومواقعها في داخل العراق، وهذا نراه جزء من واجبنا القومي والإسلامي وهو لا يختصر على العراق فقط، فعندما نحصل على معلومات خطرة تهدد أمن ومصالح أي بلد عربي نسعى إلى إبلاغ ذلك البلد بالمخطط الإيراني الذي يستهدفه.

شبكة إسلامنا: هنالك أكثر من تكتل تنظيمي يمثل عرب الأحواز؛ فهل يوجد مظلة سياسية جامعة؟، ولماذا هذا التعدد التنظيمي المتماثل فيما بينه؟
نحن نعتقد أن هذا التعدد التنظيمي أمر طبيعي في حالة كالحالة الأحوازية، فنحن نمر بمرحلة مخاض وبالتالي من الطبيعي ان تفرز المرحلة هذا الكم أو هذا التعدد التنظيمي الذي بعضه متماثل وبعضه الأخرى متشابه الى درجة التماثل، والذي مع الأسف أصبح ضرره بعضه أكثر من نفعه.
أما بشأن المظلة الجامعة فهذا الكل يتمناه ويدعو إليه، ولكن هناك دائما وفي أي ساحة سياسية توجد طفيليات و هي من يعيق إنشاء المظلة السياسية الأحوازية الجامعة. وهذه الطفيليات بعضها يغذى من قبل أجهزة المخابرات الإيرانية وبعضها الأخرى أنوجد نتيجة ضعف وعدم قدرت التنظيمات الأحوازية الحقيقية على تطوير خطابها الثقافي والسياسي و آلية عملها التنظيمي.

شبكة إسلامنا: هل توجد مقاومة احوازية، أم أن المسألة تقتصر على معارضة سياسية لا أكثر؟
المقاومة الأحوازية وجدت منذ الوهلة الأولى لاحتلال القوات الإيرانية الأحواز عام 1925م، وقد عبرت هذه المقاومة عن نفسها بعدة أشكال، كانت في بدايتها أخذت طابع الانتفاضات القبلية والتمرد الشعبي ثم بعد ذلك تطورت الى العمل السياسي المنظم ثم تشكلت مجاميع عسكرية تمارس العمل الكفاحي المسلح وهذه الحالة مستمرة الى الآن لكنها لم تجد الرعاية والدعم الكافي الذي يجعلها تصل الى مستوى المقاومة الفلسطينية أو العراقية أو غيرها من حركات المقاومة الأخرى. فلو كانت القضية الأحوازية استحوذت على الدعم لكان الوضع قد تغير ولأصبحت قضيتنا اليوم بمضاف القضايا الكبرى، عربيا ودوليا ولكانت المقاومة الأحوازية اليوم يشار إليها بالبنان.

شبكة إسلامنا: باركتم قيام جبهة الجهاد والتحرير في العراق؛ فهل تدعمون – ولو إعلامياً وسياسياً – المقاومة العراقية المناهضة للاحتلال؟
باركنا قيام جميع حركات وفصائل المقاومة الجهادية المسلحة في العراق منذ أول يوم للاحتلال وكنا ومازلنا داعمين سياسيا وإعلاميا لهذه المقاومة، لأننا ببساطة نرى أنفسنا جزء من حالة المقاومة العربية والإسلامية الشاملة، ونعتقد جازمين ان انتصار المقاومة في أي جزء من الأجزاء العربية والإسلامية المحتلة هو انتصار للأمة ولنا. لذا يفرض الواجب علينا ان نكون داعمين لهذه المقاومة أين ما كانت وبأي شكل كانت.

شبكة إسلامنا: هل لديكم شبكة علاقات تحالفية مع القوى العربية؟، وما هو شكل هذا التحالف؟
لا يمكن الآن وصفها بشبكة التحالفات لأنها لم ترتقي بعد إلى هذا الحد، ولكن نحن نسعى دائما إلى بناء أفضل العلاقات مع القوى العربية الخيرة، لأننا نعتقد أن الشارع العربي هو عمقنا الاستراتيجي وإذا كان اليوم هذا الشارع لم يتفاعل مع قضيتنا بالشكل المطلوب فلابد أن يأتي اليوم الذي يقف به معنا، وحتى يأتي ذلك اليوم علينا أن نبني ونمتن علاقتنا مع القوى الفاعلة في الشارع العربي، مع ملاحظة عتبنا على هذه القوى التي ما زال البعض منها يراهن على النظام الإيراني في دعم قضايا فلسطين أو لبنان أو العراق، ونعتقد أن من يراهن على النظام الإيراني في هذه الأمور فانه يعاني من قصور في الفهم السياسي.

شبكة إسلامنا: تركز الأدبيات الأحوازية على القضية الفلسطينية وتؤكد على عروبتها؛ فهل يندرج هذا ضمن الشعور الجمعي العربي العام أم لخصوصية إقليم الأحواز السياسية؟
الارتباط بالأمة والتفاعل مع قضاياها المصيرية هذا شعور عام لدى المواطن الأحوازي ونتيجة هذا الشعور فقد أصبحت القضية الفلسطينية قضية مركزية ومحورية بالنسبة لنا كأحوازيين عامة لارتباط هذه القضية بمقدساتنا الدينية ومشاعرنا القومية.
وقد شارك الاحوازيون في الكفاح الفلسطيني وهناك العديد من التنظيمات الفلسطينية التي ضمت بين صفوفها مناضلين احوازيين، ولعل حركة فتح والجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية هن ابرز الأطرف الفلسطينية التي شهدت حضورا احوازياً بين صفوها.

شبكة إسلامنا: خطابكم السياسي موزع بين العروبة والإسلام؛ فهل لك أن تضعنا في جدلية العلاقة بينهما؟
نحن أول حركة تبنت هذه العقيدة وذلك لاعتقادنا أنها تمثل الحل الأمثل للمعضلة التي كانت قائمة، حيث كان هناك رأيان مطروحان في الساحة "إسلام بلا عروبة وعروبة بلا إسلام" وهذه الحالة بقيت تشكل نقطة صدام فكري خصوصا عند العلمانيين المتمركسين الذين يميلون إلى نظرائهم الإيرانيين أكثر من ميلهم إلى القومي أو الإسلامي الأحوازي، وهذا حال بعض الطائفيين الأحوازيين أيضاً حيث إنهم يميلون إلى المرجعية الشيعية الإيرانية على حساب علاقتهم بالعروبي الأحوازي.
وبما أن العروبة والإسلام هما المكون الحقيقي والأساسي لهويتنا الأحوازية فقد وجدنا أن من يبتعد عن هذا المكون لا يمكنه أن يكون أحوازياً .
وقد يسأل سائل من أين اكتسب شعبنا هويته وما هي مقوماتها؟ . نقول أن شعبنا وقبل كل شي فهو ينتمي إلى أمة عريقة وأن هذه الأمة قد اختارها الله لتكون أمة الأنبياء والرسل ومهد الديانات السماوية وهذه الخصائص جميعها كانت قائمة قبل مجيء الإسلام والذي بمجيئه جعل من العرب أمة وصنع لها حضارة وأعطاها ما كان ينقصها وهو أنسنة الشعور القومي وتنظيم حركتها ورفع شأنها وتحويل حضارتها إلى رسالة أممية توحد الأديان السماوية وتنظم العلاقات البشرية على أساس التعارف أولاً ( إنا خلقناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا)، جاعلة من هذه القاعدة معيارا للتعايش بين الأمم والشعوب.
وقد اعتمدت الحضارة الإسلامية العروبة وعاء لها ولسانا للتبشير برسالتها الإنسانية العالمية، وهكذا امتزجت العروبة بإسلام روحا وجسدا حتى بات عصيا على أياً كان أن يفصل بين ما هو عربي وبين ما هو إسلامي من الناحية القيمية والحضارية. وأصبحت القبائل العربية موحدة الهوية، قوميا، ودينيا، ووطنيا، وقد اكتملت الأمة العربية نظاما وحضارة وعلا شأنها بين سائر الأمم بفضل العقيدة الإسلامية.
ومنها يتبين لنا كيف اكتسب شعبنا الأحوازي هويته، فالأرض واللغة ليست كافية لتحديد هوية الشعب ما لم يكن هذا الشعب منتميا إلى أمة من الأمم أولا، والأمة لا تكتمل إلا بنظام حضاري، وقد وفر الإسلام النظام الحضاري للأمة العربية التي أصبحت وكما يقول الدكتور عصمت سيف الدولة رحمه الله، إنها أمة الإسلام، كونها وعلى عكس سائر الأمم الإسلامية الأخرى التي دخلت الإسلام وهي تحمل حضارتها معها (الأمة الفارسية مثالا) فأن الأمة العربية هي أمة صنعها الإسلام ولهذا استحقت أن تكون أمة الإسلام وهذا ليس تمايزا وإنما هي ميزة للأمة العربية التي يعد شعبنا جزء منها وعضو من أعضائها .
لذا قررنا ان نواجه بالعروبة سياسة التفريس – فعل اسم الفارسية-، وبالإسلام نبني قيم الفضيلة التي نريدها لمجتمعنا.
 

DADY23

:: عضو مُشارك ::
إنضم
20 أوت 2008
المشاركات
118
الإعجابات
0
النقاط
6
#2
والله قلوبنا معكم أخي الكريم لكن ما باليد حيلة
نحن ليس لدينا حكام بل عملاء
ربي يفك ضيقتكم انشاء الله
 
إنضم
17 أوت 2008
المشاركات
800
الإعجابات
0
النقاط
16
العمر
29
#3
بس للتوظيح اخي ان الاحواز غير عراقية لكن سكانها عرب وعددهم 5 ملاين
في ايام تقسيم الحدود اعطة بريطانة هذة القطعة من الارظ الى ايران بدل من اعطائها الى العرب كما اعطت فلسطين لليهود لعنهم الله
والان اهالي هذة الارظ يعانون اشد المعاناة من السلطات الايرانية لانهم عرب وفيهم مسلمون من كلتا الطائفيتين وايظا فيهم نسبة قليلة من غير المسلمين لكن عرب
فبهذة الحالة ان قظية الاحواز قظية عربية واسلامية من الظمن القظاية العديدة وليست فقط قظية عراقية

شكرا لمرورك اخي الكريم
 

nontroisiememdt

:: عضو منتسِب ::
إنضم
8 فيفري 2008
المشاركات
34
الإعجابات
0
النقاط
2
#4
فتنة

يا أخي الي فيكم يكفيكم
شوف ما فعله بني جلدتكم بكم ثم أضرب على و تر سني شيعي
و أقول لك الفتنة أشد من القتل
 
إنضم
17 أوت 2008
المشاركات
800
الإعجابات
0
النقاط
16
العمر
29
#5
يا أخي الي فيكم يكفيكم
شوف ما فعله بني جلدتكم بكم ثم أضرب على و تر سني شيعي
و أقول لك الفتنة أشد من القتل
شكرا اخي الكريم على مرورك
لكن للاسف لم افهم قصدك جيدا ممكن توظحلي اكثر ماذا تقصد بــ ( شوف ما فعله بني جلدتكم بكم ثم أضرب على و تر سني شيعي )
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top