الاقنعة

maroia

:: عضو مُتميز ::
إنضم
27 جوان 2010
المشاركات
1,010
النقاط
37
العمر
26
هذا الموضوع كتبت كلاماته بقلب صادق انه قلب روحها الصادقة التي لم تعرف يوما الكذب انه الصدق بعينه انه قلبي الذي لطالما بحثت عنه في زحمة هذه الوجوه .
يا للأسف على هذا الواقع المر الذي نعيشه ذنبنا اننا أصدق البشر
اننا لم نطقن لعبة الحياة لاننا لم نلبس اقنعة مع الجميع
لاننا لم نستطيع ان نكذب حتى ولو على أنفسنا لأننا كنا أطيب البشر
أنا وروحي ,اسف روحي...........
كتبت هذه الكلمات بدموع ليست على ذاتنا بل على المجتمع الذي نحنوا فيه .
وعلى الواقع الامر الذي نعيشه لما كل هذا ما دام في حياتنا نبض للكذب والنفاق والاقنعة
لما نرسم على وجوهنا قناع الثقافة والرقي والطهارة ونحن اخس البشر .
لما كل ما يقال نحن اصدق تغمر افواهنا بضحكات السخرية الساخطة على قلوبنا الرهيفة هذا الموضوعي بكل ما فيه من معنا القلب الصادق في هذا العلم .
كم عمرك الآن ؟!!
وترى كم عابراً مـر عليك في حياتك !!
لا بد أنهم كثير ،، يصعب عدُّهم
لكن كم من هؤلاء ارتقى من رتبة عابر إلى رتبة متربعٍ في عرش حياتك من ألفها إلى يائها !!
حياتنا مليئة جداً بالمتغيرات ،، ولكنها بالمقابل لا تخلو من الثوابت أبداً ..
كذلك في حياتنا ،، هناك أشخاص “متغيرون” مابين طرفة عينٍ وانتباهتها ،،
يرحلون !! وآخـرون “ثابتون” من الصعب أن تزحزحهم في حياتك ولو فعلت المستحيل !!
ما أيقظ فيَّ هذا التفكير إلاnickname لـ صديقة متواجدة في المسنجر لديَّ ،،
عادة لا أهتم كثيراً بما يكتب تحت الأسماء !!
لكن ثمة حروف تجبرك على النظر إليها ،،
ليس بيدك أو يدها بل بيد قلبٍ صـادق كتب هذه الكلمات ،،
قلبٌ صادق أدرك هذه المعاني ،، التي أصبح من النادر أن يدركها الآخرون !!
كلمات كتبت بماء القلب !! “في زحمة الوجوه ،، لا تنس أنت “
وجوهٌ كثيرة نقابلها ،، نتوه في ملامحها بحثاً أحياناً عن شيء وغالباً عن اللاشيء ،،
و بها نكون قد نسينا ملامحنا ،، ملامح وجوهنا ،، ملامح روحٍ
“كانت” ذات يوم غير التي نحملها اليوم !!
كم من المفروض علينا أن ننظر إلى وجوهنا كل يوم ،، إلى عيوننا ،،
حتى نبقى على حذر من أن تنبت فينا لا شعوريا عينا خائن أو فم كاذب ،، أو وجهاً خبيثاً !!
كم من المفروض علينا أن نتلمس أرواحنا كل يوم ،،
خوفاً من نمو ورم حقد أو آخر ينتمي إلى الكره والبغضاء !!
كم علينا أن نخشى على وجوهنا أن تتغير ذات زحامٍ في الحياة ،،
فترتدي قناعاً مزيفاً دون أن تعلم عنه شيئاً !!
كذلك في زحمة الوجوه ... لا تنس “أولئك” !!
لا تنسَ تلك الوجوه التي كانت وفية لكَ مدى الطريق ،، والطريق طويل !!
لا تنس ذلك الفم الذي لم يتحدث إلا صدقاً ،، ولم يتفوه إلا بكل طيب !!
رغم أننا نعرف الفرق بين الصادق والكاذب والوفي والخـائن والطيب والخبيث ،،
لكن ثمة شيءٌ أجهل كنهه !!
ترى لماذا تجتذب تلك الوجوه القبيحة “بعض” السائرين في طريق الحياة ،،
تراهم يمسكون بيد الخبيث ويكملون طريقهم ،،
ويبقى الطيب على قارعة الحياة جالساً !!
وحين يكمل الطيب طريقه ،، يجد هؤلاء قد جلسوا على قارعة الحياة ،،
ومضى الخبيث في طريق خبثه !!
وآخرون يحملون في أرواحهم صفاءً ،،
يعجزهم عن إكمال الطريق مع الخبثاء !!
فطوبى لهم ،، وطوبى لأرواحهم في زحمة الوجوه ،،
لا تنسَ ربك ولا تنسَ أنك خليفة الله في الأرض ،،
فعد إليه في زحمة الوجوه ..
لا تنسَ ركعتين ،،
لا تنسَ دعوتين ،،
لا تنسَ دمعتين ،،
لكي لا تنس أنت !!
امضي قلب وروحها الصادقة
 
Top