رمضان .. على رف الذاكرة ..

Autumn leaves

:: عضو مُتميز ::
إنضم
19 جوان 2011
المشاركات
729
النقاط
51
محل الإقامة
yemen
الجنس
أنثى
106643

شهر مبارك وكل عام والجميع بخير وصحة وسلامة ،،
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال و تسلم منا رمضان بالرحمة والغفران ،،
106644

..
خطر لي أن أشارككم بعضا من ذكريات الماضي عن رمضان وعادات استقباله في حضرموت ،،
كيف كنا نعيش أيامه قبل عشرين عاما من الآن ،،
وهي عادات تختلف من منطقة إلى أخرى حالنا في ذلك حال أغلب الدول ،، في العالم !
..
كثيرا ما أحن للماضي و متعلقة جدا بما كان فيه من عادات وقيم واحترام الجار والغريب والضيف والمسافر ،،
كنت كثيرا ما استمتع بالأيام القلائل التي تسبق رمضان ،،
كانت النساء تقمن ببعض الأعمال قبيل رمضان بأيام قليلة ،، حيث كانت تنقع حبوب الذرة لمدة يوم كامل ، ثم تقوم في اليوم التالي بطحنها على ( المطحن ) وهو عبارة عن حجرين أحدهما مسطح توضح عليه الحبوب المنقوعة وتقطع عليها شرائح البصل وفصوص من الثوم والفلفل الأخضر الحار أو الأحمر ،، وحجر آخر اسطواني الشكل يشبه ( النشابة ) تسحق بواسطة الحبوب مع بقية المكونات ،، ما زالت رائحة العجين المتكون على المطحن عالقة في أنفي إلى هذه اللحظة ، يصنع من هذه العجينة خبز يسمى ب ( الخمير ) ،، حيث يتم ترك هذه العجينة لأيام حتى تختمر ذاتيا ، ثم يقمن بخبزها في أول يوم من رمضان ،، كما كن يجففن السمك بطريقة معينة ليستخدم فيما بعد في طهي شوربة القمح المجروش ويسمى السمك المجفف ب (الحنيذ) ،، إلى جانب تجهيز الفخار بأشكاله المختلفة ،، لشرب القهوة في فناجين الفخار و أيضا يتم حفظ المياة في الجرار ، وكذلك في ( الزير ) وهو أكبر حجما من الجرة ،،
و صحون التقديم التي تستخدم في رمضان يتم الاحتفاظ بها في صناديق حديدية إلى رمضان المقبل ،، ولا تخرج إلا في المناسبات الخاصة !
106645

ثم يأتي أول أيام رمضان ، نلبس فيه ملابس جديدة أو ملابس المناسبات النادرة ،، ونخرج العصرية معشر الأطفال ،، كل منا يحمل معه ( الكنبة ) وهي تقوم مقام الحقيبة ، شكلها اسطواني مصنوعة من سعف النخيل تحمل على الكتف ولها غطاء ،

تضع الأمهات لنا بداخله ما تم طبخه من الأكلات الشعبية ،،
نختار اكبر ساحة في القرية ونتجمع فيها ونضع حدا من الحجارة الصغيرة فتكون كالحجرة ،
واحدة للفتيان و أخرى للفتيات ،،
نجتمع ونغني بعضا من الأغاني التراثية ،،
نتبادل الأطعمة مع بعضنا ،، ثم نعود قريب الساعة الخامسة قبل المغرب بحاولي ساعة لنجد الأطباق في انتظارنا ، تلك التي خصصت للفقراء والمعوزين وكذلك المسنين الذين لا عائل لهم ،، وكنا نستابق على ذلك ،،
فتجد الشوارع تعج بالأطفال وما يحملونه من أطباق وتلك الابتسامات التي ترتسم على وجوهنا حين نحملها إلى أصحابها ،،
في الطرقات نجد الشباب مجتمعين تحت أشجار السدر ،،
منهم من يقرأ القرآن ومنهم من يلعب الدومينو وما إليها ،
وعند أبواب المساجد نجد الشيوخ يفترشون الأرض ويقرأون القران ،، وأصواتهم تبعث في قلوبنا الطمأنينة والفرح ،،
ثم يعود الجميع إلى بيوتهم باستثنائي😁
حيث كان لدي مشوار أهم بكثير من العودة إلى البيت ، كنت أذهب إلى ( الصرفة ) حيث تعود الرواعي من المرعى مع الأغنام مع الغروب قبيل أذان المغرب بقليل،، كنت أقف مع الغروب انتظر عودة الرواعي مع بقية النساء صاحبات الأغنام ، يقمن بفرز الأغنام وكل واحدة تبحث عن أغنامها وسط القطيع ،،
مع إصدار بعض الأصوات التي تميزها الأغنام فيما بينها ،،
حيث كن يتناوبن على الذهاب إلى المرعى ،، في كل يوم تذهب أثنتين إلى المرعى بالأغنام وفي اليوم التالي تذهب أخريات وهكذا ،،
وبعد أن تنتهي النساء من أخذ أغنامهن ،، في طريق العودة يأذن المؤذن قبل وصولي البيت في أغلب الأحيان وتبدأ والدتي و والدي بتأنيبي على التأخير ولكن بلا جدوى ،،
في كل يوم أعاود الكره وأتذكر أن أختي الكبرى كانت تحرمني من بعض أصناف الطعام التي أحبها عقابا على ( التطنيش ) ..
بعد ذلك تتجمع النساء كل يوم في منزل واحد لأداء صلاة التراويح ،، وكل واحدة تحضر معها شيئا مما طبخته ، بعد الصلاة يتسامرن إلى الساعة العاشرة ، ثم تذهب كل إلى بيتها ،، ..
كنا كأطفال ممنوعون من السهر ، وكان السهر فقط من حق الشباب ، ،،
كنت كثيرا ما أتمنى أن أكبر ، فقط ، لأسهر رمضان ،، وألعب الورق إلى وقت السحور كما تفعل ذلك البنات الكبار ( المتبرقعات 😁 كما كنا نسميهن معشر الصغار )


في الأسبوع الثاني من رمضان ،، يأتي (الختم ) ، وهو أجمل ليلة نعيشها في ليالي رمضان الجميلة ،
تزين الشوارع وتكنس وتنظف ، ثم بعد التراويح نلبس أجمل ما نملك وتتزين الفتيات ، بعدها تصف البضائع والألعاب والحلويات وتباع للأطفال ،، وهي أشياء يحضرها المغتربون أو تحضر من المدن المختلفة داخليا و لا تباع مطلقا في القرية في سائر أيام السنة ، كانت مميزة جدا بالنسبة لنا ، وكنا نبدأ بتجميع مصروفنا قبل رمضان لنتمكن من شراء ما نريده في تلك الليلة ، ..
106642

في العشر الأواخر تبدأ العزائم ويقوم الأقارب بدعوة بعضهم البعض للفطور ، وتذبح الذبائح وتقام الولائم ،
وأجمل مافيها ،، الصحون التي تعطى لنا لنوزعها على الفقراء ، وكنا نتنافس في ذلك ،، ( عشان ربي يحبنا ) كما كانوا يعلموننا ،، ..
.. .. ..
في يوم ٢٩ رمضان ، منذ الصباح تقوم الأمهات بوضع الحناء على شعور البنات ، وفي العصر توضع الحناء على الايدي والأرجل توديعا لرمضان واستقبالا للعيد ،،
وفي المساء نترقب جميعا إعلان الإمام في المسجد إذا كان اليوم التالي تتمة الشهر أو دخول شهر شوال ،،
106641

فإذا كان العيد يغني الأطفال أغاني توديع رمضان ،
و أخرى لإستقبال العيد والترحيب به ،،
وتقوم النساء بغسل الصحون وتجفيفها وو ضعها في الصناديق المخصصة لها ،،
وتستعد لطقوس العيد في اليوم التالي ،،،
وهكذا ينتهي رمضان في ذاك الزمان ،،
لا تلفزيون ولا جوال ولا ايباد ،، ولا سهر ..
ولم تكن هنالك ثقافة الأطعمة المتعددة والأصناف المختلفة ، ولم تكن هناك ظاهرة الجنون والأزمات العالمية والرغبة في اقتناء الأواني والأدوات وغيرها ،،
كان رمضان صوم وصلاة وصدقة وتكافل ،،
وتربية الأطفال على المروءة ونبل الأخلاق والرحمة والتعاون واحترام الغير،،وقبل ذلك كله تمييز رمضان عن غيره من الشهور ،،بأشياء يحبها الأطفال ، فيقبلون على الطاعة ،،،
.. .. ..

106640


أرجو أن أكون وفقت في عرض الموضوع ،
وأتمنى أن تكون إضافة مفيدة ،،
وبإماكنكم مشاركتي بما تجود به ثقافتكم ومخزون الذاكرة..
تقديري و إلى لقاء متجدد بإذن الله تعالى في مناسبات أخرى..
في حفظ الرحمن ،،
..

106639

 
آخر تعديل بواسطة المشرف:

sami44

:: مشرف ::
مجتمع اللمة العام
منتدى بيتي وموهبتي
منتدى الألغاز والنكت
ركن المسابقات الرمضانية
ركن سكاتشات اللـمة (إستراحة صائم)
طاقم المشرفين
إنضم
10 ديسمبر 2009
المشاركات
10,405
النقاط
751
السلام عليكم ورحمة الله
والله قرأت الموضوع بتمعن وذكرني بعادات كثيره اندثرت
راق لي ما خطت اناملك واستمتعت بقدر ما تاسفت على ضياع موروثنا الثقافي ليس عندنا فقط بل في كل بلدان العالم العربي
كان لرمضان نكهة خاصة ويتميز بها على كل اشهر السنة حتى وصلنا الى زمن اصبح الشهر الفضيل كبقية الاشهر لا يفرقه عنهاسوى صلاة التراويح والصيام
اعرف ان لب الشهر هو هنا الصيام والقيام لكن موروثنا الثقافي كان كالبهار يضفي النكهة على الشهر
لي عودة ان شاء الله
تقديري لك
وكل الشكر على الموضوع الطي
 

Autumn leaves

:: عضو مُتميز ::
إنضم
19 جوان 2011
المشاركات
729
النقاط
51
محل الإقامة
yemen
الجنس
أنثى
مرحبا وأهلا ،،
محق تماما في مسألة اندثار العادات والموروثات ،،
أحيانا أشعر بأنه تفصلنا عن الجيل الحاضر مئات السنين ،،
واذا حسبت السنوات اكتشف انها لا تتجاوز العشرين سنة او تزيد ،،
كيف اتسعت الهوة بيننا بهذا الشكل المخيف ،
وكيف وصلنا إلى هنا ،،
الله المستعان ،،
..
انتظر عودتك محملا بعبق الماضي الجميل😍
..
و جزيت خيرا على التعديل والمساعدة ،،
احتراماتي ،،
 

sami44

:: مشرف ::
مجتمع اللمة العام
منتدى بيتي وموهبتي
منتدى الألغاز والنكت
ركن المسابقات الرمضانية
ركن سكاتشات اللـمة (إستراحة صائم)
طاقم المشرفين
إنضم
10 ديسمبر 2009
المشاركات
10,405
النقاط
751
من العادات التي اندثرت في مجتمعي
تحضير المرمز او الدشيشه التي يحضرها النسوة من الشعير قبل ان ييبس و تحضر خصيصا للحريره
والان اصبحت تباع جاهزة ولا نكهة فيها
ومن العادات كذالك تحضير الصبية للصيام عامهم الاول او يومهم الاول في رمضان وذالك بتحضير خاتم الذهب او الفضه كتحفيز لهم
على فكرة انا ما عملوليش خاتم :(
ومن العادات كذالك ترك باب المنزل مفتوح أثناء الافطار و ويبقى احد الصبية خارج البيت ليترصد عابري السبيل كل ما رأى احدهم اخبر اهل البيت بسرعة ليخرج كبيرهم ليعرض عليه الافطار ولا يمكنه الرفض
ومن العادات التي اندثرت قبل حلول وقت السحور يخرج الفتية ليدقو ابواب الجيران لايقاض الناىمين حتى يتسحر كل الجيران في وقت لم يكن يوجد الجوا ولا 📺 تلفزيون

لي عودة للحديث عن عادات مازالت قاىمة

 

quěěŋ ŏŏŏŏf gříěf

:: مشرفة ::
منتدى قضايا الأسرة والمجتمع العام
منتدى المطبخ الجزائري
صـحّ فطوركم (كوزينة جزائرية)
طاقم المشرفات
إنضم
27 جويلية 2018
المشاركات
2,720
النقاط
1,311
محل الإقامة
من قلب الاحزان
الجنس
أنثى
السلام عليكم ....
ياه ياحسراه 😢😢
وينوو رمضان تاع السنوات اللى طافوو ووينوو رمضان تاع درك
ربي يستر من القادم فيقال بان ماخفي اعظم
اهم شئ اندثر بالنسبة لى هى اللمة اللمة العائلية في رمضان
كانوو العائلات كل يوم يتعارضوو يتشاركوو صفرة واحدة كل يوم في رمضان مع عائلة من اقربائهم
والان عاد كل واحد يركض يكمل اشغالوو ويرتاح من تعب اليوم وحسب

بوركتى جميلتى على المشاركة والله ان الموضوع غاية رووعة
 

Autumn leaves

:: عضو مُتميز ::
إنضم
19 جوان 2011
المشاركات
729
النقاط
51
محل الإقامة
yemen
الجنس
أنثى
من العادات التي اندثرت في مجتمعي
تحضير المرمز او الدشيشه التي يحضرها النسوة من الشعير قبل ان ييبس و تحضر خصيصا للحريره
والان اصبحت تباع جاهزة ولا نكهة فيها
ومن العادات كذالك تحضير الصبية للصيام عامهم الاول او يومهم الاول في رمضان وذالك بتحضير خاتم الذهب او الفضه كتحفيز لهم
على فكرة انا ما عملوليش خاتم :(
🙁 ،، والسبب.. إذا مافي غلبة،،

ومن العادات كذالك ترك باب المنزل مفتوح أثناء الافطار و ويبقى احد الصبية خارج البيت ليترصد عابري السبيل كل ما رأى احدهم اخبر اهل البيت بسرعة ليخرج كبيرهم ليعرض عليه الافطار ولا يمكنه الرفض

هذه أجمل ما قرأته ،،

ومن العادات التي اندثرت قبل حلول وقت السحور يخرج الفتية ليدقو ابواب الجيران لايقاض الناىمين حتى يتسحر كل الجيران في وقت لم يكن يوجد الجوا ولا 📺 تلفزيون
نعم هذه موجودة عندنا ،،
الى هذا العام توجد بعض الأحياء القديمة تمارس هذه العادة ،، المسحراتي يسموه ،،

لي عودة للحديث عن عادات مازالت قاىمة
أنتظر عودتك ،، وفكرة جميلة أن تفيدني بما هو مستمر الى الآن ..

سررت جدا بهذه المداخلة ،،
تقديري
 

Autumn leaves

:: عضو مُتميز ::
إنضم
19 جوان 2011
المشاركات
729
النقاط
51
محل الإقامة
yemen
الجنس
أنثى
موضوع جميل
يا حسراه على رمضان الزمن الجميل...
مرورك الأجمل ،،
نعم ،،
هو كذلك بالفعل ،،
زمن جميل بأهله الطيبين،
..
اشكر لك مرورك الطيب
 

Autumn leaves

:: عضو مُتميز ::
إنضم
19 جوان 2011
المشاركات
729
النقاط
51
محل الإقامة
yemen
الجنس
أنثى
السلام عليكم ....
ياه ياحسراه 😢😢
وينوو رمضان تاع السنوات اللى طافوو ووينوو رمضان تاع درك
ربي يستر من القادم فيقال بان ماخفي اعظم
اهم شئ اندثر بالنسبة لى هى اللمة اللمة العائلية في رمضان
كانوو العائلات كل يوم يتعارضوو يتشاركوو صفرة واحدة كل يوم في رمضان مع عائلة من اقربائهم
والان عاد كل واحد يركض يكمل اشغالوو ويرتاح من تعب اليوم وحسب

بوركتى جميلتى على المشاركة والله ان الموضوع غاية رووعة
هلا وسهلا ومرحبا ،،
نعم بالفعل ،،
هذه الظاهرة لم تعد موجودة في كل المناسبات
حتى زيارة الأقارب صارت ثقيلة على الضيف والمستضيف ،، الله يجيب لنا الخير ..
..
مرورك الأروع ،
تقديري
 

sami44

:: مشرف ::
مجتمع اللمة العام
منتدى بيتي وموهبتي
منتدى الألغاز والنكت
ركن المسابقات الرمضانية
ركن سكاتشات اللـمة (إستراحة صائم)
طاقم المشرفين
إنضم
10 ديسمبر 2009
المشاركات
10,405
النقاط
751
من العادات التي كانت واندثرت في زماننا هذا
كنا كل مساء نذهب الى مزرعة قريبة من البيت ونجلب حليب البقر المحلوب في وقته
وكان صاحب المزرعة يعطينا 4 لتر للواحد حتى يكفي الحليب لكل سكان القريه وذالك الحليب تقوم النسوه بمخضه ليخرجو منه اللبن والزبدة
ويبقون على شيئ منه للقهوه
الزبده يحضر بها الكسكسي للسحور واللبن لاكل الكسكسي كان كل شيئ تقليدي وله نكهة خاصة
حتى الكسكسي كان النسوة يحضرنه في البيت وهو عمل العجائز لأن عمله يتطلب خبرة
اما اليوم فأصبحنا نشتري البن والزبدة والكسكسي من المحلات ولا طعم لها من كثرة المواد المستعملة فيها من مواد حافضة وغيرها

لي عودة
 
Top