بالصور .. ليلة بكت فيها هولندا

madjidz

:: عضو مُشارك ::
إنضم
2 ماي 2008
المشاركات
117
النقاط
7
العمر
25
بالصور .. ليلة بكت فيها هولندا عاش عشاق وجماهير الطاحونة الهولندية ليلة حزينة لم تشهدها البلاد منذ أكثر من 30 عاما، وبالتحديد منذ إقصائها من نهائي مونديال 1978 في الأرجنتين أمام صاحب الأرض الذي توج باللقب بعد الفوز 3-1، وقبلها في نهائي مونديال 1974 بألمانيا التي توجت أيضا باللقب بعد الفوز 2-1.
ورغم أن الجميع في هولندا كانوا يظنون كما يقول المثل لديهم "الحظ يأتيك في المرة الثالثة إذا خالفك أول مرتين"، بأن التتويج بلقب مونديال 2010 قادم إليهم وذلك بعد الأداء الهائل في البطولة وفوزهم بست مباريات متتالية، لكن إسبانيا كسرت آمالهم من جديد لتمنع تتويجهم باللقب العالمي الذي لم يتحقق ولو مرة واحدة.
فمن أصل تسع مشاركات في المونديال تأهلت هولندا للنهائي ثلاث مرات، واحتلت المركز الرابع مرة واحدة (فرنسا 1998)، وخرجت من ثمن النهائي مرتين (إيطاليا 1990 وألمانيا 2006) وودعت البطولة من ربع النهائي مرة واحدة (الولايات المتحدة 1994) وخرجت من الدور الأول في أول مشاركتين (إيطاليا 1934 وفرنسا 1938).
وقدمت هولندا أداء كبيرا في دور المجموعات بالفوز على الدانمارك بهدفين نظيفين، ثم الفوز على اليابان بهدف نظيف، وأخيرا الفوز على الكاميرون 2-1 لتتأهل للدور ثمن النهائي بجدارة.
وفي دور الـ16 استطاعت هولندا المرور من عقبة سلوفاكيا بالفوز عليها 2-1 ، ثم إقصاء منتخب السامبا البرازيلية من ربع النهائي بنتيجة 2-1 رغم تأخرها بهدف في الشوط الأول، لتتأهل إلى نصف النهائي الذي فازت فيه على أوروجواي 3-2.
واحتشد آلاف الأشخاص من محبي البرتقالي بوسط العاصمة لمشاهدة المباراة السابعة في المونديال من خلال الشاشات العملاقة، وتزينت البلاد جميعها باللون البرتقالي، وبعد نزول لاعبي الطاحونة ومدربهم فان مارفيك في أرض ملعب سوكر سيتي بجوهانسبرج، شعر الجميع بأن الانتصار قد حان.
ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، فبعد التعادل السلبي في شوطي المباراة والاحتكام لشوطين إضافيين، شهد الشوط الثاني الإضافي طرد اللاعب الهولندي جون هيتينجا لعرقلته أندريس إنييستا ق119 ليسجل بعدها نفس اللاعب هدف الفوز لإسبانيا ق127 وذلك قبل دقائق من الاحتكام لركلات الترجيح، ليضيع حلم عشاق اللون البرتقالي بالتتويج باللقب لأول مرة في التاريخ.
وعقب فوز إسبانيا نشرت صحيفة "دي فولكسكرانت" على موقعها الالكتروني "لا روخا أثبتت أنها الأفضل"، رغم تأكيدها على احتجاج لاعبي هولندا لعدم احتساب حكم المباراة الانجليزي هاورد ويب ركلة ركنية واضحة للبرتقالي قبل هدف إسبانيا مباشرة كان من الممكن أن يغير من نتيجة المباراة.
وأبرزت الصحيفة أن كلا المنتخبين أضاعا العديد من الفرص خلال شوطي المباراة الأصليين، "لكن إسبانيا كانت الأفضل نسبيا".
ونشرت قناة (NOS) بالتلفزيون الهولندي عنوانا رئيسيا "إسبانيا تفوز في الوقت الإضافي على البرتقالي"، وأسفله صورة لفيسلي شنايدر والحسرة تملأه.
وأبرزت القناة الفرصتين الضائعتين لروبن من انفرادين أمام الحارس الإسباني إيكر كاسياس الذي وصفته بالمتألق.
ومن جانبها وصفت صحيفة "دي تيليجراف" ما حدث ليلة الأحد بأنه "صدمة" مشيرة إلى أن الطاحونة كانت ترى بأعينها ثالث لقب يضيع بين أيديها، لتضع إسبانيا نهاية لسلسلة من المباريات لم تخسر فيها هولندا وامتدت إلى 26 مباراة.
شاهد صور جماهير هولندا الحزينة في امستردام




























وهكذا هي كرة القدم تصنع الافراح في اماكن كما انها قادر علي ان تصنع الاحزان في امكان اخري فهذه كرة القدم معشوقة الجماهير.

 
Top