جريء جدا ويجب الخوض فيه { قُتِلت فيهِ البراءة }

سوار سوف

:: عضو منتسِب ::
إنضم
29 ماي 2018
المشاركات
85
الإعجابات
147
النقاط
5
محل الإقامة
نبضي ♡ واد سوف ♡
الجنس
أنثى
#21
السلام عليكم ورحمة الله

مقالك هذا أخي كان بمثابة صفعة قوية لي و حكم علي بأني غير مسؤولة و مستهترة و لا أخذ الامور بجدية

لأني ببساطة أنانية أبحث عن راحتي و هدوئي و لن أفوت أي قيلولة فأقوم بأعطاء صغير في عمره 6 سنوات هاتفي و افتح له اليوتيوب و أتركه يسبح كيفما شاء و مؤخرا اكتشفت أنه يشاهد كليبات أغاني شخصيا أخجل من رؤيتها

شكر الرحمن سعيك أخي على التنبيه لأني حسبت الأمر عادي و لن تكون له اضرار مستقبلا بحكم انه صغير و سينسى مع الايام

خالص امتناني و تحياتي
 

حلم كبير

:: عضو متألق ::
إنضم
24 ديسمبر 2016
المشاركات
4,097
الإعجابات
12,086
النقاط
791
العمر
33
محل الإقامة
فرنسا الجزائر وطني
#22
السلام عليكم
في مدرسة قرآنية للأطفال تجمع بين بنات و أولاد مختلطة كانت بالصف طفلة جميلة سرق أحد الأطفال دفترها و كتب لها كلمة
أحبك شاهدت المعلمة ما حدث و ثار جنونها و اعتبرت المشكلة كبيرة و طلبت
بل أمرت من أهليهم أن يكثفا من تربية
أبناءهم و اعتبرت الولد ولد سوء بعد أن وبخته
الطفلين سينصدما انصداما مستقبلا لردت فعل المعلمة و يتحول حبهم لكره
موضوعك فيه جانب ايجابي توعوي
أغلب ما يعيشه المجتمع من صراعات
غير أخلاقية سببها الوسط العاءلي فمن
يمنع حنانه و عطفه على فلذات أكباده سيبحث عنها الأولاد خارج أسوار البيت
في الشارع
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أهلا بالأخت الكريمة وردها الوافي
نعم يجب الوقوف يد واحدة أولياء معلمين ومراقبين وإداريين ،
لكن
لكن
كيف التصرف ،وماذا يفعلون في مواقف مثل هذه ؟


ليس بطريقة التعنيف وطريقة ليست تربوية ،هذا غلط كبير سيكره الطفل في المدرسة وفي المعلمة
يجب أن يتعلم المعلم كيفية التصرف في موقف مثل هذا ،وكان عليها أن تحضره إليها وتقربه إليها وتعرف منه ماذا يقصد بهذه الكلمة ،
الطفل يحس بطيبة طفل آخر ويميل إليه ويميل إلى اللعب معه ،وهذا ما مر بنا ونحن اطفال بغض النظر أن كان ولد أو بنت
من الواجب على المعلم أن يصوب مشاعر الطفل وتقول له مثلا : هل تحب أن تلعب معها ؟ هل تحب الدراسة معها؟ وتحاول أن تعرف ظروفه العائلية لعله يمر بظروف سيئة ونقص اهتمام من الأولياء ،

كان يجب أن تستدعي والديه لتطلب منها معانقة ابنهما في اليوم على الأقل خمس مرات لأنه طفل ينقصه حنان ويحاول لفت الإنتباه وليس له ولا علاقة لا بالحب ولا بقصص الحب..
جل وكل الحالات سببها نقص اهتمام الأم أو الأب ...


بارك الله فيك على المرور الطيب
وجزاك الله خيرا على الإضافة
إحترامي وتقديري
 

حلم كبير

:: عضو متألق ::
إنضم
24 ديسمبر 2016
المشاركات
4,097
الإعجابات
12,086
النقاط
791
العمر
33
محل الإقامة
فرنسا الجزائر وطني
#23
موضوعك خلاني خايف بصدق خليني نعود نقراه عدة مرات و مبعد نرد



لا إله إلا الله ردك زاد خوفني أختي ربي يحفظ أولادنا
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
لما الخوف أخي الكريم وكل شيء بين يدي الله أولا ثم بين يديك ويدي والدة أطفالك ... خيرا إن شاء الله

و الله الامور اللي راهي تقع تخليني نخاف على كل أولادنا
تصدقي نهار نسمع بحادث و يكون الضحية طفل والله نتوجع و نمرض
ربي يبعد علينا أولاد الحرام و على كل أولادنا و على كل أحبابنا و أولادهم
اللهم آمين يارب العالمين
المهم والمطلوب من الأب تجاه بناته اشباعهم عاطفيا من اهتمام وعناق وتقبيل لتحس البنت أنها محط إهتمام ولا تبحث عن اهتمام في جهة أخرى
والام مع ولدها تعانقه وتفتح معه مواضيع حتى وإن كانت تبدو لها سخيفة يجب أن تظهر له الاهتمام
لكي يثق الأطفال بوالديهم يجب أن تنزع تلك الحواجز التي وضعها أجدادنا والتي لا تنم للإسلام بصلة ،فيما قدوتنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان لا حاجز بينه وبين طفل بل على العكس كان ينصت لهم ويضحك معهم ..
وعندما يدخلون سن المراهقة نترك لهم الحرية مع القليل من المراقبة لأننا هيأنا طفلنا من قبل في فترة الطفولة لوقت المراهقة ونعرف أنه قوي الشخصية لأننا من بنيناها معه
إذا فأهم شيء هو الثقة والاشباع العاطفي بالإضافة إلى الارشاد بالطريقة السليمة وليس بأي طريقة لكي لا ينفر الطفل من النصائح ...
وجب على وزارة التربية أن تضع للمعلمين والأساتذة برنامج تربص في كيفية التعامل مع الحوادث العاطفية والجنسية للطفل ،لكي لا يزيدون الطين بلة أو كما نقول بالعامية يجي يكحلها يعميها .
بارك الله فيك وأبدل الله خوفك أمنا وسلاما وأنار دروب أولاد المسلمين وأبعد عنهم أولاد الحرام آمين
إحترامي وتقديري


 

لؤلؤة قسنطينة

:: مراقبة ::
سيتم تحديد الاقسام...
طاقم المراقبين
إنضم
13 أفريل 2013
المشاركات
13,689
الإعجابات
48,559
النقاط
1,951
العمر
25
محل الإقامة
قسنطينة
الجنس
أنثى
#24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعتذر جدا جدا على التأخير على الردّ، وعدت أن أعود وبسبب بعض الظروف لم أتمكن من العودة
وصراحة الموضوع مهم جدا ويتطلّب ردّ فيه كثير من التركيز، لذلك أردت أن أعطيه حقّه، المهم بالعودة للموضوع
بصراحة أصبح أطفالنا يعيشون فترات من حياتهم بشكل مسبّق ومقدّم على فتراتهم ومراحل حياتهم الطبيعية، وأنا أرى أن هذا
يعود لعدم كفاءة تربية الآباء لابنائهم، سابقا كان الشاب يبلغ من العمر أكثر من عشرين سنة ويخجل أن يشاهد برنامجا أمام والديه
مهما كان نوع البرنامج فمابالك بمسلسل أو فيلم يروي قصة حب أو ماشابه، فكان الطفل في عمره الصغير يعيش طفولته كما يجب
يلعب ويشاغب ويمرح ويركض ويتشاجر ويفكر في رسومه المتحركة أو في لعب كرة القدم أو في شراء أدوات مدرسية جديدة
اي لم يجد أمامه وسائل تتيح له الاضطلاع على عالم غير عالمه ومراحل عمرية تفوق سنه ومراحله، أما الآن فالطفل لا ينتبه لألعابه
ولا يعيش مراحله كما يجب لأنّه أولا يجالس والديه طول اليوم أو يذهب لدور الحضانة أو عند المربيات وفي كل هذه الأحوال
يشارك أهل البيت مايشاهدونه على التلفاز خاصة أنه لا يوجد ضمير أو وعي في اختيار مانشاهده أمام صغارنا، بل تجد الأم مثلا
تضع مسلسل فيه مشاهد مخلة أو فيه مشاهد أكبر من عمر الطفل وتترك طفلها يلعب بجانبها وهي تظن أنه لا ينتبه ولكن مستحيل
أن لا ينتبه فالطفل جد ذكي وينتبه لأبسط الأمور وهو فضولي، وإذا لم يشاهد التلفاز يضعون بين يديه هواتف نقالة ولوحات الكترونية
ويسمحون له بالتجول في عالم الأنترنت بكل أريحية، مع أننا جميعنا ندرك أن عالم الانترنت يتطلب رقابة من الأولياء لأن به الجيد والسيء
وربما السيء بشكل أكبر، والمشكلة في وقتنا الحالي حتى وإن منعت إبنك من هذه المواقع من التلفاز يجد عند زملاء دراسته ماتحجبه عنه
أو قد يشاهد عبر التلفاز رسوم متحركة تنشر السموم، لذلك أطفالنا محاطون بهالة كبيرة من الفساد ويحتاجون للتوعية منذ الصغر
والأهم من كل هذا عدم ممارسة طريقة الترهيب بشكل دائم، بيحث يمارس الطفل افعاله بعيدا عن أنظار والديه وخفية عنهم خوفا من العقاب
بل يجب محاورة الطفل وتنبيهه للكثير من الامور بطريقة غير مباشرة والأهم مصاحبته ليسرد لوالديه كل ما يحدث معه يوميا وكل مايفكر فيه
ونسأل الله أن يحفظ ابنائنا ويحميهم من كل سوء، بارك الله فيك على الموضوع الحساس والممتاز ربي يحفظلك ابناءك ان شاء الله
تحياتي
 

حلم كبير

:: عضو متألق ::
إنضم
24 ديسمبر 2016
المشاركات
4,097
الإعجابات
12,086
النقاط
791
العمر
33
محل الإقامة
فرنسا الجزائر وطني
#25
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته موضوع يمشي مع وقتنا الحالي بالضبط اطفالنا في خطر بسبب النت التي هدمت هذه البراءة البارحة وانا اتابع موقع الفايس بووك في قروب خاص بالامهات والدة وضعت منشور :تحكي عن ابنها الذي يدرس بالتحضيري جاء يحكي عن جمال فتاة تدرس معه اعجبته !!مع العلم هذه الام كانت تضحك وترى ان الموضوع هو لعبةولاصدم من تعليقات بقية الامهات يقهقن ويضحكن ويروين قصص غراميات اطفالهن مع البنات وهم في عمر صغيرة !! مسؤولية هذا الانحراف يتحمله كل ولي اهمل فلذة كبده وجعله يسير نحو الفواحش ...تقبل مروري
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أهلا بالاخت الكريمة وردها الوافي
نعم أرأيتي أين تكمن المشكلة في التساهل مع المشكلة وعدم رؤيتها مشكلة أصلا لذلك لا يسعون إلى التنوير والتعرف على طرق التعامل مع طفل يكتشف أحاسيسه وأنه يحب ويكره لأول مرة
عادي أن يمتدح طفل زميلته في الحضانة ،لأنها جميلة وتعجبه مثل ما تعجبه زهرة على كراسة أو رسمة جميلة ،هو لا يحبها كحب الرجل للمرأة هذا ما يجب أن تفهمه الأمهات وتوجه أولادهن نحوه ،مثلا أن تقول له
احبها طبيعي أن تحبها فهي أختك وزميلتك ويجب أن تحترمها
تقول لي رد مثالي بالعربية الفصحى أقول أن ابنتاي في عمر الخمس سنوات وتأتيان لتخبراني أنهما تحبان زملائهما فأقول لهما بالدارجة وبكل هدوء
هيه بنتي حبيبه وما تضربيهش خويك هاذاك كيما خوك الصغير
بعدها تنظر إلي وتبتسم فرحة لأنها لم تحس انها فعلت غلطة
وجهي و وجه مشاعر طفلك الى الطريق السليم ،حتى وإن قال له زملاؤه شيئا صححه وقل له أنكم إخوة في الاسلام إخوة في العروبة إخوة في الإنسانية وكذا المهم أن لا تترك له سبيل لتلك الافكار وهكذا
بارك الله فيك على الإضافة الممتازة

إحترامي وتقديري
 

بشرى ملاك

:: مشرفة ::
منتدى الحياة الزوجية
طاقم المشرفات
إنضم
18 أفريل 2016
المشاركات
1,946
الإعجابات
5,369
النقاط
241
محل الإقامة
سعيدة
الجنس
أنثى
#27
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

مشاهدة المرفق 93133

قُتِلت فيهِ البراءة

مشاهدة المرفق 93134

تابعو معي للنهاية من فضلكم

- حبيبي هل تناولت فطورك ؟
- لقد تناولت فطوري وسآخذ قطعة الكعك هذه معي في المحفظة .
- لكن ليس من عادتك أخذ الكعك !!!!
- أمي سيأخذها لصديقته في الصف ههههه !
- يا إلهي حبيبي لديك صديقة وأصبحت تحب هههه لقد كبر عزيزي كم أنا سعيدة .


(ششششششششششششش
طنطنطنطنطنطنطنط
طاخ طيخ طوخo_O )


- لم أجن بعد إخواني أخواتي -

كلها أصوات داخل عقلي وأنا أسمع هذا السيناريو لأول مرة
طفل في السابعة من عمره يحب !
طفل في عمر البراءة يحب ويعرف معنى صديقة !!!
سيناريو معروفة عواقبه ونتائجه بعد ثلاث سنوات أو أربع
إليكموه
طفل يتحرش بصديقه أو بأخته الصغيرة جنسيا ...
طفل ينتحر في ظروف غامضة ...
..وغيره..
للأسف تحصيل حاصل وناتج متوقع لمثل هذه التصرفات الدخيلة على مجتمعنا
ويقول البعض { يا حفيظ يا ستار واش راه صاري فالدنيا }
تعالو أخبركم ماذا يحدث خطوة خطوة لبنة لبنة حتى النهاية


الأنترنت في أيادي من لا يجب أن يستعملوها
طفل في العاشرة فما فوق يملك جوال وعليه نت ( واي فاي ...ويفي )، لا رقابة لا مسؤلية يدخل على المواقع التي لا يجب عليه الدخول اليها ...
الأم تشاهد مهند والأب يشاهد "بين سبور "

مشاهدة المرفق 93135
طفل في العاشرة من المفترض إنه في الكتاب يحفظ كتاب الله ..
ثم في سن المراهقة يدرسونه في الثانوية الاعضاء التناسلية للمرأة والرجل ويعلمونه في الشريعة الزواج بطريقة مهذبة وهادئة وبكل احترام للجنس الآخر ...
مع مراعاة كل مرحلة ومراعاة مراحل نمو العقل للطفل ،ديننا علمنا بكل أدب وبكل حياء والحمد لله ...
يدخل صاحب العشر سنوات للمواقع الاباحية ويرى مناظر مخلة بالحياء تحيي فيه غريزة لم يكن من المفترض أنها تحيا في هذا السن
يشاهد عددا لا متناهي من المرات ،وفي النهاية يريد أن يجرب ...
إما يتحرش بمن حوله ..أصدقاء ،إخوة ،أقارب ....
أو يصل الى سن الثامنة عشرة متعطش للتجربة يغتصب ويفتك الأعراض


جئتكم من البداية لنتعرف معا على بذرة المشكلة ومن أين بدأت
في الأخبار تسمع قتل واغتصاب القُصّر من طرف شباب مراهق أو قُصر
من أين ؟ من هذه الأمور التي غفل عنها الأهل للأسف .


لنعد الى السيناريو الأول
ما معنى أن يقول لك إبنك ذو السبع سنوات أنه يحب ،هل فعلا هو يحب ؟ من أين تلقن هذه الكلمة ؟
الطفل صاحب السبع سنوات لا يعرف سوى حب والديه وما يتلفظ به سوى أمور سمعها ورددها أو قلدها باتخاذ إحدى زميلاته حبيبة كما يفعل الجميع ...
ولا مبرر للأهل أن يساندوه أو يشجعوه مهما كان عمره ..
لأن العقل البشري والنفس البشرية تمر بمراحل عمرية ويجب إحترامها وإعطائها الوقت لتنضج .


أقول من هذا المنبر للمعلمين للأساتذة للمدراء للوالدين
حذاري ثم حذاري بالتساهل مع بذرة الرذيلة التي تفشت في مجتمعاتنا
راقبو أولادكم مع من يتكلمون ويلعبون ،فالرفقة السيئة معدية
لا تضعو قنابل تتفجر في وجوه أطفالكم فيتعلمون الجنس بطريقة وحشية على طريقة المجانين الغرب وعلى طريقة أولياء الشياطين .
حاربو لتبقى البراءة فيهم وليبقو أطفال ...


علمو أولادكم وربوهم على طريقة السلف الصالح فهي أنجع الطرق لتربية مجتمع كامل ...
الانترنت والهاتف قتل في المجتمع أشياء عديدة ومن بينها البراءة للأسف
لم يعد أحد يثق في طفل يلعب مع إبن جيرانه
أصبح الطفل عدوا في كثير من الحالات ومن المفترض كان عنوان البراءة والصدق


.........
حتى لا أطيل عليكم إخوتي أخواتي
أدعكم تعطون آرائكم في هذه الظاهرة وهذه الآفة


وأقول في النهاية للأمهات والآباء المسلمين
اتقو الله في أولادكم فهم حصائد أعمالكم وزرعكم في الدنيا فأحسنو الزرع واتركوه رابيا يعجب كل من مر به ويترحم عليكم بعد موتكم ،ويثني على التربية والأخلاق ..
ولننقذ ما يجب إنقاذه
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع
تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا لَنْ تَضِلُّوا بَعْدَهُ إِنِ اعْتَصَمْتُمْ بِهِ كِتَابَ اللَّهِ. وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّى فَمَا أَنْتُمْ قَائِلُونَ ». قَالُوا نَشْهَدُ أَنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ. فَقَالَ بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ يَرْفَعُهَا إِلَى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إِلَى النَّاسِ « اللَّهُمَّ اشْهَدِ اللَّهُمَّ اشْهَدْ »

رواه مسلم في صحيحه عن جابر رضي الله عنه

تقبلو مني فائق الإحترام والتقدير
حلم كبير (y)
موضوع ممتاز وحساس في نفس الوقت.. اكبر غلطة الوالدين التهاون في التربية والاستسلام لطلبات الطفل فقط لاسكات بكائه لا والف لا لن اجعل له البكاء سبيل او وسيلة لاخد كل ما يتمنى بل ادعه يبكي حتى يستسلم هو لا انا...
لا انترنت ولا حتى التلفاز ممنوع حتى الرسوم المتحركة اصبح مشكوك فيها.
ولغة الحوار اهم بكثير من الضرب والصراخ عند معاملة الطفل على انه انسان سوف يتعلم بسهولة وحب اما المعاملة الرجعية على انه طفل لا يجب الخوض معه في الكلام فسوف تحصد العند فقط...
 

Malika Tlm

:: عضو متألق ::
إنضم
3 مارس 2014
المشاركات
3,985
الإعجابات
11,173
النقاط
191
الجنس
أنثى
#29
السلام عليكم
متألق في مواضيعك كالعادة ماشاء الله
موضوعك أخي له أهمية كبيرة
فنحن نعيش في واقع مرييييييير ومؤلم
فأطفاانا أمانة في أعناقنا كما دكرت أخي وسوف نحاسب يوم القيامة عليهم
مابالك بوالدين لهما اطفال يدفعونه للانحراف مند صغره،الأم تعمل والأب كدلك الطفل يربي في حضن امرأة أخري لا ندري كيف تكون تربيتها لهذا الطفل،كدلك حين عودته للمنزل توفر له كل ما يؤدي به للانحراف
وااله يا أخي حالات نراها في المجتمع ينذي لها الجبين ،والأسرة ناااااااائمة ولا تبالي
فالطفل كالورقة البيضاء فأحدر أيها الأب وأحدري أيتها الأم
الله يجيبلنا ساعة خير يارب
أصبح مجتمعنا مخييييبببببف
االه يهديهم
 

زاد الرحيل

:: عضو متألق ::
إنضم
14 جوان 2016
المشاركات
4,270
الإعجابات
7,348
النقاط
1,091
محل الإقامة
الجزائر
الجنس
أنثى
#30
موضوع جريء حقا و حساس و أخشى انه من الصعب القضاء على هذا الاخطبوط الرهيب في فترة وجيزة خاصة ان الطفل اصبح يلجأ للشارع و الى مقاهي الانترنت
فعلا كما قالت سمية حاج محمد هناك علاقة بين هذا الموضوع و موضوع الامين محمد الاول عن طفل اليوم و الثاني عن طفل الامس
 
Top