العمر قصير جدا

moh_52

:: عضو مُشارك ::
إنضم
3 نوفمبر 2010
المشاركات
210
النقاط
6
السلام عليكم
اخوانى وأخواتى فى الدين
لماذا سميت الدنيا بهذا الاسم (الدنيا)
هل لتدنى منزلتها وحقارتها عند الله با لدار الباقية الخالدة
او لاوضاعها الغريبة والعجيبة كيف لا وهى
نهار يتبعه نهار..لقاء وفراق.. حياة وموت.. حزن وفرح.. آمل وآلام.. معادلة بسيطة ومتساوية الاطراف
.
طفل الامس هو شاب اليوم وهو شيخ الغد نعم اخوانى بهذه السرعة تسيرالدنيا
قال سبحانه وتعالى
(
واضرب لهم مثل الحياة الدنيا كماء أنزلناه من السماء فاختلط به نبات الأرض فأصبح هشيما تذروه الرياح وكان الله على كل شيء مقتدرا )
نعم اخوانى هذا مثل لهذه الحياة الدنيا فى سرعة ذهابها وقرب فنائها وزوالها .
اخوانى هذه الحياة الدنيا لا اطمئنان فيها
اخوانى هذه الحياة الدنيا لا راحة فيها
اخوانى هذه الحياة الدنيا لا استقرار ولا ثبات فيها حوادثها كثيرة
دول تبنى واخرى تزول..مدن تعمر واخرى تدمر ورئساء تشاد واخرى تباد
كما نرى فى ايامنا الاخيرة
وهكذا تسير عجلة الدنيا لاتتوقف لميلاد ولا لغياب ولا لفرح ولا لحزن
تسير حتى يأذن لها خالقها با لفناء
يقول سيد الخلق صلى الله عليه وسلم.
(مالى وللدنيا ما انا فى الدنيا الا ****ب استضل تحت شجرة ثم رحل وتركها)
وقيل لنوح علية السلام
يا اطول الانبياء عمرا كيف رايت الدنيا.. قال
(كدار لها بابان دخلت من احدهما وخرجت من الاخرى)
دعونا اخوانى لنتساءل مع انفسنا ونستلهم الدروس والعبر مما فات وما نرى الان
دعونا نتسائل عن يومنا كيف امضيناه وعن وقتنا كيف قضيناه فان كان فيه خيرا احمدناه وشكرنا
وان كان ما فيه شرا تبنا اليه وستغفرناه
ليسأل كل واحد منا نفسه
كم من صلاه الفجر ضيعناها او اخرناها ولم نصليها الى عند الذهاب الا العمل او الدراسة
كم حفضنا من كتاب الله
كم صمنا فى سبيل الله
كم نضرة حرام سجلت علينا
كم من غيبه كتبت علينا
نسألوا انفسنا كم زيارة رحم قمنا بها وكم وكم وكم..
لماذا لا نحاسب انفسنا ما دامت الفرصة سانحة
اخى اختى الم تقرءوا الاية.
(كل من عليها فانى ويبقى وجه ربك ذو الجلال والاكرام)
هل نعتبر ونجعل أيامنا القادمة صحائف الخير..جدير بنا ان نملأها با لحسنات تلو الحسنات
لان العمر قصير وقصير جدا
اللهم اهدينا لما فيه الخيرلديننا ودنيانا

 

moh_52

:: عضو مُشارك ::
إنضم
3 نوفمبر 2010
المشاركات
210
النقاط
6
السلام عليكم
اشكرك سيدتى أم أمينة على مرورك وتصفحك لهاذا الموضوع
 
Top