ثلاث نصائح ذهبية للزوجين

الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.

s80toufik

:: عضو فعّال ::
إنضم
17 أوت 2006
المشاركات
1,883
النقاط
77
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




1- طيِّبا خاطركما:

ما أجمل تطييب الخاطر!.. ما أجمل أن تطيب خاطر زوجتك .. وما أجمل أن تطيبي خاطر زوجكِ.

إذا وجدت زوجتك تبكي فامسح دموعها، واسألها عن سبب بكائها، وواسها، وخفف عنها ما يبكيها. فإذا كانت تبكي لوفاة قريب لها فطمئنها بأنه انتقل إلى دار خير من هذه الدار، وصار في رحمة أرحم الراحمين.

وإذا كانت تتألم من مرض ألمَّ بها فاحرص على أن تبقى قريباً منها، تناولها الدواء وتمسح جبينها، وتدعو لها بالشفاء.
إذا حزن زوجكِ لفقد عزيز، فواسيه، وخففي عنه، وذكّريه بأن ما عند الله خير وأبقى .. وإذا مرض فكوني قريبة منه، ترعينه، وتسقينه الدواء، وتسمعينه دعاءكِ له بالشفاء.

لا تغفلوا - أيها الأزواج والزوجات - عن تطييب الخواطر، والمواساة، فإن لهما أثاراً طيبة في النفس.


2- ادعِ لها .. ادعي له:

الدعاء سلاح الزمن .. سلاح يحقق لك به الله تعالى ما تريده في زوجتك وما تريدينه في زوجكِ .. فلماذا تزهدان في هذا السلاح؟!

ادعِ الله تعالى أن يصلح لك في زوجتك، ويصلحك لها، ويصلح ما بينكما .. ادعِ الله أن يشرح صدرها لطاعتك، وحسن التبعل لك، وأن تكون لك سكناً تطمئن فيه، وتطمئن إليه.

ادعي الله تعالى كذلك أن يصلح لكِ زوجكِ، ويصلحكِ له، ويصلح ما بينكما .. وادعي سبحانه أن يشرح صدر زوجكِ للرفق بكِ، والإحسان إليكِ، والعطف عليكِ.

ادعي لزوجك وهو يغادر البيت: (وفقك الله وحفظك). وإذا حضر لكِ شيئاً: (رزقك الله). وادعِ لزوجتك وأنت تراها تتعب وتجهد في بيتها: (الله يعطيكِ العافية).


3- هوِّنا ولا تهوِّلا:

أخبرت زوجها أن الغسّالة تعطلت، صاح بها زوجها: طالما حذرتكِ من حشوها فوق طاقتها .. لماذا لا تجعلين غسيل الثياب على دفعتين؟ إهمالكِ لن يترك أي جهاز سليماً.

أخبر زوجته فور عودته إلى البيت أن رئيسه في العمل نقله إلى إدارة أخرى بعد تأزم الخلاف بينهما، صاحت به زوجته: طالما نصحتك بمسايرة رئيسك وعدم مواجهته، ولكنك لا تفعل إلا ما يراه عقلك.

هذان مثلان لزوجين قام كل منهما بتهويل ما تلقَّاه من صاحبه، وهذا يزيد في ألم الزوج المتضرر، ولا ينفع في تغيير ما حدث.
والتهوين من الحدث وضرره، على العكس من التهويل؛ يخفف من حزن الزوج وإحباطه، ويبعث الحب في نفسه تجاه صاحبه.
فالزوج كان يستطيع التهوين من تعطل الغسّالة على زوجته بقوله لها: لقد صارت قديمة، استهلكناها كثيراً، وحان وقت شراء غسّالة جديدة لكِ.

والزوجة كانت تستطيع أن تهون على زوجها نقله إلى إدارة أخرى بقولها: في هذا خير لك إن شاء الله، على الأقل تبتعد عن زملائك الذين يحسدونك ويوقعون بينك وبين رئيسك.

أيها الأزواج هوّنوا على زوجاتكم، وواسوهن، وخففوا عنهن، وتعاطفوا معهن.

أيتها الزوجات هوِّنَّ على أزواجكن ما يصيبهم، وما يلقونه في أعمالهم، وذكِّرنهم بأن الدنيا كلها لا تعدل شيئاً في الآخرة.

تعلموا التهوين ومارسوه، واجعلوه طبعاً من طباعكم، وستجدون كيف يزيد المودة بينكم، ويملأ بالحب قلوبكم، ويفيض السعادة على بيوتكم.
 
الحالة
مغلق ولا يسمح بالمزيد من الردود.
Top